دمشق    19 / 11 / 2017
منظمة التحرير الفلسطينية: سنعلق الاتصالات مع واشنطن إذا لم تجدد ترخيص مكتبنا بواشنطن  زيمبابوي.. الحزب الحاكم يستعد لإقالة موغابي يوم الأحد  طهران: السعودجة مصدر الإرهاب وعليها القبول بنتائج ممارساتها الخاطئة  قائد سلاح أمريكا النووي: سأقاوم ترامب إذا أمرني باستخدام أسلحة نووية بشكل "غير قانوني".  الشرطة الجزائرية تصادر ملابس مصنعة في "إسرائيل" من أسواق شمال البلاد  فيديو:هدية روسية لسورية نموذج ثلاثي الأبعاد لتدمر  سورية عضو في الاتحاد الدولي للصحفيين  تركيا: اتخذنا تدابير ضرورية تجاه مخاطر محتملة في العراق خلال مرحلة ما بعد "داعش"  أول اجتماع لوزراء دفاع "التحالف الإسلامي" يعقد في الرياض يوم 26 تشرين الثاني  بعد أيام على تراجعه عن قراره... وزير الإعلام السوري: تأمين لباس المذيعات مثل "الشحادة"  المركزي يحدد الحد الأدنى والأقصى لإدخال أو إخراج القطع الأجنبي  بوتفليقة ينوي الترشح لولاية رئاسية خامسة  الصداع دليل على أمراض تهدد الحياة  أويحيى: مدبرو الربيع العربي خططوا لتدمير الجزائر  برشلونة يغرد بالصدارة بفوزه على ليجانيس بثلاثية نظيفة  هدية لبرشلونة في ديربي مدريد بتعادلهما سلباً  قطر: مستعدون لمواجهة أي تحرك عسكري محتمل من قبل دول المقاطعة  رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية: لن يتم نزع سلاح حماس  بعد تلقيها رسالة رسمية.. منظمة التحرير الفلسطينية تحذر من عدم تجديد ترخيص مكتبها بواشنطن  

مال واعمال

2017-04-12 22:24:06  |  الأرشيف

أسعار البطاطا وأخواتها من الخضراوات في سباق قياسي والحل!؟

تحولت مادة البطاطا إلى سلعة صعبة المنال، وهي التي كانت ملجأ للفقراء وذوي الدخل المحدود في ظل ارتفاع أسعار اللحوم بمختلف أنواعها، وكذلك ارتفاع أسعار بعض الخضراوات. وللأسف ورغم كل التصريحات الحكومية التي وعدت بتوفير المادة وتخفيض أسعارها إلا أن ردة الفعل كانت عكسية، فأسعارها ارتفعت من نحو 300-350 إلى 450-500 ليرة..!!.

السبب في كل ذلك وفق ما هو متداول يتمثل في قلة الكميات المطروحة في الأسواق نتيجة انخفاض الانتاج المحلي الذي يتوقع أن يعاود الارتفاع بعد أيام قليلاً، ومحدودية الكميات التي جرة استيرادها والتأخر في ذلك، هذا رسمياً أم واقعياً فإن هناك أسباب أخرى تظهر حالة الفوضى التي تعاني منها الأسواق المحلية، وهذا يؤكده ارتفاع أسعار جميع السلع، لاسيما الخضراوات التي حققت هذه الفترة مستويات غير مسبوقة، ففي العام الماضي لم تحقق أسعار مادة البندورة والخيار والكوسا والباذنجان وغيرها ما حققته هذا العام...فما السبب؟.

إن أهم خطوة يجب أن تعمل عليها وزارة التجارة الداخلية بالتعاون مع الوزارات الأخرى المعنية هي في تسهيل ودراسة سبل انسياب سريع وسهل للمنتجات الزراعية نحو الأسواق المحلية ومن مختلف المناطق، وهذا من شأنه توفير المادة بأسعار جيدة وتسويق منتجات الفلاح المحاصر والمعزول في المناطق التي تتواجد فيها المجموعات المسلحة، وغير ذلك فكل الإجراءات تبقى محدودة وذات تأثير مؤقت، والأهم أنها لا تتيح السلع والمواد أمام جميع المواطنين

عدد القراءات : 3713

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider