دمشق    18 / 10 / 2017
الرقة في حضن «التحالف» الأميركي: الجيش يعبر الفرات شرق الميادين  شويغو يغادر إسرائيل العلاقة الروسية ــ الإيرانية تتجاوز سورية  كاتالونيا: تظاهرات احتجاج على سجن مسؤولين انفصاليين  أردوغان ومسرحية إدلب.. بقلم: محمد عبيد  زخم في جهود روسيا للوصول إلى حل سياسي  «قسد» أجبرت المدنيين على الخروج بمسيرة دعماً لأوجلان … أحزاب كردية تدعو لتوحيد صفوفها قبل التفاوض مع الحكومة  تواصل التضييق على اللاجئين السوريون في بلدان الجوار  «مافيات» الجنوب تتحكم بموارد المنطقة لمصالحها  داعش خسر 87 بالمئة من مناطق سيطرته منذ 2014  الليرة تواصل تحسنها.. والدولار بين 469 و492 ليرة في «السوداء» ودرغام يفنّد الشائعات  300 طالب جامعي مهجّر يزوّرون نتائجهم الجامعية بخيانة “تعهّد الشرف”  الأوروبيون والأتراك في دمشق .. ولقاءات سورية – أميركية  بريطانيا تواجه التهديد الاخطر على الإطلاق!  الحرب العالمية المستحيلة في الشرق الأوسط!.. بقلم: رؤوف شحوري  العبادي: استفتاء كردستان انتهى وأصبح من الماضي  دولة عربية تشتري 16مقاتلة F-16 بـ 3.8 مليار دولار  لماذا وأين اختفى محمد بن سلمان وما الذي يحصل له؟  أماني تل أبيب وخيارات طهران.. هل يرتكب ترامب حماقة استراتيجية ضد إيران؟  مستقبل اللاجئين الفلسطينيين في سورية... إلى أين؟  

مال واعمال

2017-02-20 09:05:43  |  الأرشيف

تخفيض مخصصات المحروقات ينذر بشلل اقتصاد سورية

يسرى ديب – أسيا

 حالة شلل إضافية تسبب بها قرار رئاسة مجلس الوزراء بتخفيض مخصصات مواصلات القطاع العام إلى النصف، هكذا وصف بعض المدراء ومديرو المرائب حالة العمل بعد صدور القرار. وكما يحصل في كثير من القرارات عند التنفيذ من حيث تطبيق القوانين على الحلقات الأضعف كحالة العمال ووسائل النقل الجماعي، بينما تظل بعض الحالات الاستثنائية التي تحظى بمزاياها المعهودة.
إما .. أو

قصص كثيرة ظهرت منذ صدور هذا القرار، كحالة إحدى الشركات التي قررت تخيير عمالها بين أن تقوم آليات الشركة بنقلهم إما ذهاباً أو إياباً، واقترحت أنه يفضل أن تنقلهم الشركة إلى العمل، كي يصلوا إلى آلاتهم في الوقت المحدد، بينما عليهم العودة من العمل إلى منازلهم بطرقهم الخاصة مهما تأخر وصولهم.

مدراء آخرون طلبوا من موظفيهم الذين يملكون سيارات خاصة التعاون مع بعضهم ضمن الخطوط المشتركة بحيث يقلون بعضهم، وهناك مديريات اتفق مدراء فرعيون فيها على أن يتم التحرك بسيارة واحدة بحيث تتم تغطية أيام الشهر كلها، لأن السيارة المخصصة لمدير المساحة مثلاً في المصالح العقارية انخفضت مخصصاتها من 120 لتر إلى 60 وبهذا لا يمكنها أن تتحرك سوى نصف الشهر، في حين قال مدير آخر إن سعة سيارته الكبيرة 80 لتر محروقات، بينما مخصصاته أصبحت 62.5 لتر فكيف سيتابع عمله بهذه المخصصات؟ أبو خالد مدير المرآب في إحدى المؤسسات الصحفية أكد بأنه سيتم توقيف جولات الموظفين والمهمات الخاصة بعمل الصحفيين على أن يتم تجميع غالبية المهمات في جولة واحدة، خاصة أن هذا الشهر الذي صدر به القرار تم تنفيذه بنسبة 25% فقط على أن يتم التنفيذ ال50% الشهر القادم.

إلى جانب كل هذا "التقتير" يمكن أن تجد سلوكيات لم تخضع لأي من هذه السياسات التقشفية، كإبقاء عدد من السيارات مع بعض المدراء رغم تخفيض مخصصات كل سيارة. ورأى البعض أنه كان من الأولى إعادة النظر في سياسة السيارات العامة بمجملها، إذ أنه لم يعد من المنطقي والمقبول أن يكون للمدير العام أو الوزير أو أي كان سيارة أو أكثر تخدمه وتخدم أسرته "من أموال الشعب" الذي يطالب يومياً بالتقشف.

عمال النفط: القرار يخفض الإنتاج

مدير نقابة عمال النفط في اتحاد عمال دمشق علي مرعي وصف هذا القرار بأنه يخفض الإنتاج والعمل، وبالتالي لن يؤدي إلى ربح في خزينة الدولة، وأضاف أن على الحكومة أن تؤمن العمال بشتى الوسائل، وأكد مرعي أن هناك تواصلاً مع وزارة النفط للاستفسار عن الأمر من رئاسة الحكومة، ليصار بعد ذلك إلى مراجعة القرار في حال كان شاملاً، لأن التعليمات التنفيذية لم تصدر بعد كما قال مدير التشغيل في شركة سادكوب، وأن السرعة في التنفيذ ناتجة عن ضغط الحاجة والنقص في المحروقات، علماً أن مصفاة بانياس وصلها كميات من المحروقات وبدأت بالعمل، وأضاف أن المادة النفطية عصب أساسي في العمل، ولكن "عندما يحصل ضغط قد تصدر قرارات انفعالية"

عدد القراءات : 523

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider