دمشق    23 / 06 / 2017
المقداد: نجري اتصالات حول تفاصيل مناطق تخفيف التوتر ولن نسمح بتمرير ما يمكن لأعداء سورية الاستفادة منه  طلائع الجيش التركي تصل الدوحة  دير شبيغل: الاستخبارات الألمانية تجسست على البيت الأبيض  عودة اقتصادية لمناطق ريف دمشق «الثائرة»  فضائح ماكرون تظهر: رحلة باهظة إلى لاس فيغاس من خزينة الدولة  مع اقتراب النصر السوري: الاستحقاقات القادمة!  الجيش التركي يحشد قواته على الحدود مع السورية و هذا ما يستهدفه  يحدث الان في دمشق.. دوريات امنية مشتركة تبدأ بإيقاف المخالفين لتوجيهات الرئيس الاسد  قريباً.. إقالات حكومية من العيار الثقيل  هل قُتل الخليفة؟ دلالات ما بعد مصرع البغدادي.. بقلم: رفعت سيد أحمد  هل يقع الأكراد في الفخ الأمريكي؟ وهل هذا مصيرهم؟  هل تستطيع واشنطن وقف التعاون العراقي ــ السوري؟  وزارة الداخلية: لن يُسمح بالتساهل أو التسامح في تنفيذ توجيهات الرئيس الأسد.. الإدارة المحلية تدعو المحافظين إلى إيلاء الأهمية القصوى لتطبيق القانون  بينس لكوريا الشمالية: صبرنا قد نفد  قطر تعفي اللبنانيين من تأشيرة الدخول المسبقة  حلف شمال الأطلسي يتدرب على "حرب نووية" حقيقية ضد روسيا  هدف الحملة على قطر تغيير نظام الحكم  هذا هو تأثير الخلاف بين رعاة الارهابيين على الميدان السوري  الجيش السوري يوسع نفوذه بريف حمص الشرقي  114 ألف سوري يغادرون تركيا  

مال واعمال

2017-04-12 22:24:06  |  الأرشيف

أسعار البطاطا وأخواتها من الخضراوات في سباق قياسي والحل!؟

تحولت مادة البطاطا إلى سلعة صعبة المنال، وهي التي كانت ملجأ للفقراء وذوي الدخل المحدود في ظل ارتفاع أسعار اللحوم بمختلف أنواعها، وكذلك ارتفاع أسعار بعض الخضراوات. وللأسف ورغم كل التصريحات الحكومية التي وعدت بتوفير المادة وتخفيض أسعارها إلا أن ردة الفعل كانت عكسية، فأسعارها ارتفعت من نحو 300-350 إلى 450-500 ليرة..!!.

السبب في كل ذلك وفق ما هو متداول يتمثل في قلة الكميات المطروحة في الأسواق نتيجة انخفاض الانتاج المحلي الذي يتوقع أن يعاود الارتفاع بعد أيام قليلاً، ومحدودية الكميات التي جرة استيرادها والتأخر في ذلك، هذا رسمياً أم واقعياً فإن هناك أسباب أخرى تظهر حالة الفوضى التي تعاني منها الأسواق المحلية، وهذا يؤكده ارتفاع أسعار جميع السلع، لاسيما الخضراوات التي حققت هذه الفترة مستويات غير مسبوقة، ففي العام الماضي لم تحقق أسعار مادة البندورة والخيار والكوسا والباذنجان وغيرها ما حققته هذا العام...فما السبب؟.

إن أهم خطوة يجب أن تعمل عليها وزارة التجارة الداخلية بالتعاون مع الوزارات الأخرى المعنية هي في تسهيل ودراسة سبل انسياب سريع وسهل للمنتجات الزراعية نحو الأسواق المحلية ومن مختلف المناطق، وهذا من شأنه توفير المادة بأسعار جيدة وتسويق منتجات الفلاح المحاصر والمعزول في المناطق التي تتواجد فيها المجموعات المسلحة، وغير ذلك فكل الإجراءات تبقى محدودة وذات تأثير مؤقت، والأهم أنها لا تتيح السلع والمواد أمام جميع المواطنين

عدد القراءات : 3588

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider