دمشق    17 / 10 / 2017
نفط كركوك وناره الأزلية  لماذا لم تُستشَر دمشق في «تفاهم إدلب»؟.. بقلم: جورج شاهين  1500 بركان على سطح الأرض.. ماذا لو انفجرت جميعها ومن سينجو؟  أنصار اسرائيل الاميركيون يجمعهم الكذب.. بقلم: جهاد الخازن  90 بالمئة من المدينة مدمر.. و«التحالف» مصر على استمرار مجازره … «قسد» تعظّم من تقدمها في الرقة بعد رحيل الدواعش!  توقف الاقتتال بين «الشامية» و«السلطان مراد»  عون يدعو إلى عودة آمنة للاجئين السوريين  «النفط» : نحو نصف مليون أسرة حصلت على 73 مليون لتر مازوت للتدفئة  الشيخ الصباح يغادر الرياض وسط غضب كويتي.. والقمّة الخليجية في مهب الريح  شويغو: العملية العسكرية ضد الإرهابيين في سورية شارفت على نهايتها  كازاخستان: الإعلان عن الموعد المحدد لانعقاد استانا-7 بشأن سورية في الوقت القريب  سورية ترحب بجهود حكومة العراق لإعادة السلطة المركزية إلى محافظة كركوك: الاستفتاء الذي قام به الانفصاليون شمال العراق يخدم أجندة إسرائيل بالمنطقة  خط غاز جديد يضيف نصف مليون متر مكعب من الغاز يوميا إلى الشبكة  إسرائيل تستعّد للحرب؟ الجيش يستعين بجيشٍ من الروبوتات وبناء أكبر مستشفى ميدانيّ بالعالم تحت الأرض بحيفا  البيشمركة تنسحب من معظم المناطق المتنازع عليها مع بغداد  الرقة خالية من داعش والجيش السوري وحلفاؤه يحررون طريق الميادين - دير الزور  الإعدام شنقا لمغتصب وقاتل الطفل السوري في الأردن  ماذا كشفت معركة "الساعات التسعة" في استعادة كركوك؟  خسارة بارزاني الكبرى في كركوك.. التأثيرات والتداعيات  

مال واعمال

2017-04-16 23:20:23  |  الأرشيف

السورية للتأمين أعلى حصة سوقية بدون إلزامي...أقساط التأمين 14 مليار ليرة وتأمين السيارات الإلزامي 20% منها

بلغ إجمالي أقساط التأمين التي حققتها شركات التأمين في كل الفروع خلال ثلاثة أرباع العام الماضي 14 مليار ليرة بنسبة نمو عن العام السابق وصلت إلى 16.5% والذي بلغت أقساطه 12 مليار ليرة يشكل تأمين السيارات الإلزامي 20% منه والتأمين الصحي حوالي 40%
في حين بلغت أقساط شركات التأمين الخاصة 6 مليارات ليرة بنمو عن نفس الفترة من العام السابق بنسبة 31.71% والذي بلغت أقساطه 5 مليارات ليرة.‏
في حين بلغت الحصة السوقية للمؤسسة العامة السورية للتأمين 54,5% بأقساط بلغت 8 مليارات ليرة تليها الشركة الوطنية للتأمين بحوالي 9% من السوق بأقساط 1,2 مليار ليرة، ومن ثم السورية العربية بحصة سوقية 6% وأقساط وصلت 891 مليون ليرة وتليها بحصة حوالي 4% كل من شركة المشرق بأقساط 640 مليون وشركة التأمين العربية بأقساط 622 مليون ليرة وشركة آروب 557 والمتحدة 556 مليون ليرة كما حققت كل من الاتحاد التعاوني والسورية الكويتية وأدير حوالي 3% من السوق لكل منها، أما أقل حصة سوقية 2% كانت لكل من شركة العقيلة والإسلامية والثقة.‏
بينما سجل أعلى نسبة نمو في الأقساط لدى شركات التأمين عن الفترة المقابلة من العام الماضي لدى الشركة الإسلامية السورية بحوالي 85% تليها السورية العربية بنمو حوالي 57% كما حققت شركة أدير نمو 43%، و35% نمو للمتحدة، و33% للاتحاد التعاوني، و31% لكل من التأمين العربية والسورية الكويتية وشركة المشرق العربي وأقل نسبة نمو كانت لدى المؤسسة حوالي 6%، أما الانخفاض فكان لدى شركة الثقة بحوالي 3%.‏
وبالنسبة لأقساط التأمين باستثناء أقساط التأمين الإلزامي على السيارات، فقد حققت المؤسسة العامة السورية للتأمين أعلى حصة سوقية بنسبة 61% حيث بلغت أقساطها 7,2 مليارات ليرة (يشكل الإلزامي 10% من إجمالي أعمالها)، في حين حلت الشركة الوطنية للتأمين في المرتبة الثانية بنسبة 8% من السوق وبمجموع أقساط 942 مليوناً (25% من إجمالي أعمالها للإلزامي)، تليها السورية العربية في المرتبة الثالثة بنسبة 7,5% (علماً أنها غير مشتركة في مجمع التأمين الإلزامي) حيث بلغت أقساطها 872 مليون ليرة، تليها شركة المشرق بأقساط 438 مليون ليرة والتأمين العربية 422 مليون ليرة والمتحدة 404 ملايين ليرة وآروب 390 مليون ليرة بحصة سوقية حوالي 3,5% لكل منها، أما أقل حصة شركتين فكانتا 1% لشركة الإسلامية بأقساط 118 مليوناً وشركة الثقة بحصة 0.6% بأقساط 67 مليوناً (ويشكل تأمين المركبات الإلزامي 75% من أعمالها).‏
بالمقابل حقق فرع التأمين الصحي الحصة الأكبر من السوق بنسبة 41 % حيث حقق أقساطاً بلغت 6 مليارات ليرة ونمو 9,6% يليه فرع التأمين الإلزامي حيث بلغت نسبته حوالي 20% من إجمالي أعمال السوق حيث حقق أقساطاً بلغت 2.9 مليار ليرة، في حين انخفضت أقساطه حوالي 2.5% في حين جاء تأمين السيارات الشامل بالمرتبة الثالثة حيث يشكل 13% من إجمالي السوق بنسبة نمو 37% عن العام الماضي وبلغت أقساطه 1.9 مليار ليرة وحقق التأمين الهندسي أعلى نسبة نمو بلغت حوالي 77% وبلغت أقساطه 163 مليون ليرة، يليه تأمينات الحوادث العامة بنسبة نمو بلغت 59% عن العام الماضي بأقساط بلغت 902 مليون ليرة وتشكل 6% من إجمالي أعمال السوق، أما التأمين البحري حقق نسبة نمو 37% عن العام الماضي حيث بلغت أقساطه 813 مليون ليرة وتشكل 5.5% من إجمالي أعمال السوق ونمت تأمينات السيارات الشامل بنفس النسبة أيضاً، أما تأمين الحياة فقد بلغت نسبته 34% وأقساطه 300 مليون ليرة ويشكل 2% من إجمالي الأقساط، وحققت تأمينات الحريق نسبة نمو مماثلة بأقساط حوالي 1,5 مليار ليرة ويشكل 10% من السوق، أما أكبر انخفاض في الأقساط قد تم تسجيله في تأمينات الطيران بنسبة 85%، ويليه في الانخفاض التأمين الإلزامي للمركبات بنسبة 2,5%.‏
هذا وقد حقق فرع التأمين الإلزامي الحصة الأكبر من السوق بنسبة 31% بالنسبة للشركات الخاصة، حيث حقق أقساطاً بلغت 2 مليار ليرة وانخفض حوالي 0.3% عن نفس الفترة من العام الماضي، يليه فرع التأمين الصحي حيث بلغت نسبته 20% من إجمالي أعمال الشركات الخاصة حيث حقق أقساطاً بلغت 1،3 مليون ليرة وحقق نمواً بحوالي 59%، وجاء تأمين السيارات الشامل بالمرتبة الثالثة حيث يشكل حوالي 16% من إجمالي السوق بنسبة نمو حوالي 56% عن العام الماضي وبلغت أقساطه مليار ليرة، يليه الحريق بحوالي 10% وأقساط 682 مليون ليرة و9% لفرع تأمين الحوادث العامة بحوالي 617 مليون ليرة و 8% لتأمينات النقل بأقساط 516 مليون ليرة أما تأمينات الحياة فكان لها 4% بأقساط 278 مليون ليرة 1% كل من التأمين الهندسي وتأمينات السفر.‏
وحققت تأمينات الحوادث العامة أعلى نسبة نمو بحوالي 68%، والتأمين الصحي 58% وكل من تأمين السيارات الشامل بنسبة 56% والحريق والسفر 53%.‏
أما أكبر انخفاض في الأقساط فكان في تأمينات الحياة 39% والهندسي حوالي 37% وتأمين السيارات الإلزامي بحوالي 0.3%، والتعويضات المسددة من الشركات الخاصة خلال ثلاثة أرباع عام 2016.‏
في حين بلغ إجمالي التعويضات المسددة خلال ثلاثة أرباع العام الماضي 12.5 مليار ليرة موزعاً على جميع شركات التأمين بنمو 42% عن العام الماضي الذي كانت التعويضات خلاله 8.7 مليارات ليرة.‏
وبلغت التعويضات المسددة لدى الشركات الخاصة فقط خلال ثلاثة أرباع 3.5 مليارات ليرة بزيادة حوالي 18% عن إجمالي التعويضات المسددة لنفس الفترة من عام 2015 التي بلغت 3 مليارات ليرة.‏
وكانت نسبة التعويضات المسددة من الأقساط المكتتبة قد بلغت حوالي 85% بينما كانت حوالي 70% في الفترة المقابلة من العام الماضي.‏
وبالنسبة لتوزع التعويضات على الشركات فقد كان للمؤسسة العامة السورية للتأمين الحصة الأكبر من التعويضات بنسبة 72% من الإجمالي وبلغ مجموع ما سددته حوالي 9 مليارات ليرة تليها الشركة الوطنية بحوالي مليار ليرة وتعويضات بنسبة 8% من الإجمالي تليها شركة التأمين العربية بنسبة 7% بقيمة 843 مليون ليرة، ثم المشرق بـ 3% من الإجمالي حوالي 409 ملايين ليرة وكل من المتحدة وآروب والكويتية والثقة والسورية والعقيلة والاتحاد التعاوني بنسبة تترواح بين 1 و 2 % من التعويضات لكل منها، وجاءت شركتي ادير والإسلامية بحوالي 0,5% بقيمة 60 مليون ليرة.‏
وفيما يتعلق بنسبة التعويضات إلى الأقساط لدى شركات التأمين فقد جاءت المؤسسة العامة السورية للتأمين 112% - التأمين العربية 135% - الوطنية 80% - المشرق 64% - الثقة 59% - وأقل التعويضات نسبة إلى الأقساط كانت الشركة السورية العربية بحوالي 17% من الأقساط.‏
وبالنسبة لتوزع التعويضات المسددة على الفروع، كان للتأمين الصحي أعلى نسبة من التعويضات 70% بزيادة 67% عن العام الماضي حيث بلغ مجموع المسدد من الشركات 8.7 مليارات ليرة ونسبة تعويضاته إلى أقساطه بلغت 144%، يليه فرع تأمين السيارات بنوعيه إلزامي والشامل معاً بنسبة 19% من إجمالي التعويضات بقيمة 2.3 مليار ليرة وتشكل التعويضات حوالي 49% من أقساطه، يليهما فرع تأمين الحريق بحوالي 10% وتعويضات وصلت إلى 1.2 مليار ليرة ونسبة تعويضاته إلى أقساطه 79%، أما باقي الفروع التأمينية (نقل - حوادث - حياة - هندسي - سفر) فقد تراوحت نسبة كل منها من إجمالي التعويضات بين 0,5 إلى أقل من 2%.‏
في حين كانت لدى الشركات الخاصة متوزعة كأعلى نسبة من التعويضات لتأمين الحريق بـ 33% من الإجمالي حيث بلغت تعويضاته 1.2 مليار ليرة وما نسبته 172% من أقساطه، يليه التأمين الصحي بحوالي 31% من إجمالي التعويضات حيث بلغت تعويضاته حوالي مليار ليرة بزيادة 42 % عن المسدد في العام الماضي وبنسبة 83% من أقساطه، حيث يشكل إلزامي السيارات حوالي 21% من إجمالي التعويضات بقيمة737 مليون ليرة بانخفاض 25% عن العام الماضي، وبنسبة 35% إلى أقساطه، أما تعويضات السيارات الشامل فقد بلغت حوالي 377 مليوناً ما نسبته 35% من الأقساط أيضاً يليه تأمين الحياة بحوالي 62 مليون ليرة ونمو 138% عن العام الماضي.‏

بلغ إجمالي أقساط التأمين التي حققتها شركات التأمين في كل الفروع خلال ثلاثة أرباع العام الماضي 14 مليار ليرة بنسبة نمو عن العام السابق وصلت إلى 16.5% والذي بلغت أقساطه 12 مليار ليرة يشكل تأمين السيارات الإلزامي 20% منه والتأمين الصحي حوالي 40%
في حين بلغت أقساط شركات التأمين الخاصة 6 مليارات ليرة بنمو عن نفس الفترة من العام السابق بنسبة 31.71% والذي بلغت أقساطه 5 مليارات ليرة.‏
في حين بلغت الحصة السوقية للمؤسسة العامة السورية للتأمين 54,5% بأقساط بلغت 8 مليارات ليرة تليها الشركة الوطنية للتأمين بحوالي 9% من السوق بأقساط 1,2 مليار ليرة، ومن ثم السورية العربية بحصة سوقية 6% وأقساط وصلت 891 مليون ليرة وتليها بحصة حوالي 4% كل من شركة المشرق بأقساط 640 مليون وشركة التأمين العربية بأقساط 622 مليون ليرة وشركة آروب 557 والمتحدة 556 مليون ليرة كما حققت كل من الاتحاد التعاوني والسورية الكويتية وأدير حوالي 3% من السوق لكل منها، أما أقل حصة سوقية 2% كانت لكل من شركة العقيلة والإسلامية والثقة.‏
بينما سجل أعلى نسبة نمو في الأقساط لدى شركات التأمين عن الفترة المقابلة من العام الماضي لدى الشركة الإسلامية السورية بحوالي 85% تليها السورية العربية بنمو حوالي 57% كما حققت شركة أدير نمو 43%، و35% نمو للمتحدة، و33% للاتحاد التعاوني، و31% لكل من التأمين العربية والسورية الكويتية وشركة المشرق العربي وأقل نسبة نمو كانت لدى المؤسسة حوالي 6%، أما الانخفاض فكان لدى شركة الثقة بحوالي 3%.‏
وبالنسبة لأقساط التأمين باستثناء أقساط التأمين الإلزامي على السيارات، فقد حققت المؤسسة العامة السورية للتأمين أعلى حصة سوقية بنسبة 61% حيث بلغت أقساطها 7,2 مليارات ليرة (يشكل الإلزامي 10% من إجمالي أعمالها)، في حين حلت الشركة الوطنية للتأمين في المرتبة الثانية بنسبة 8% من السوق وبمجموع أقساط 942 مليوناً (25% من إجمالي أعمالها للإلزامي)، تليها السورية العربية في المرتبة الثالثة بنسبة 7,5% (علماً أنها غير مشتركة في مجمع التأمين الإلزامي) حيث بلغت أقساطها 872 مليون ليرة، تليها شركة المشرق بأقساط 438 مليون ليرة والتأمين العربية 422 مليون ليرة والمتحدة 404 ملايين ليرة وآروب 390 مليون ليرة بحصة سوقية حوالي 3,5% لكل منها، أما أقل حصة شركتين فكانتا 1% لشركة الإسلامية بأقساط 118 مليوناً وشركة الثقة بحصة 0.6% بأقساط 67 مليوناً (ويشكل تأمين المركبات الإلزامي 75% من أعمالها).‏
بالمقابل حقق فرع التأمين الصحي الحصة الأكبر من السوق بنسبة 41 % حيث حقق أقساطاً بلغت 6 مليارات ليرة ونمو 9,6% يليه فرع التأمين الإلزامي حيث بلغت نسبته حوالي 20% من إجمالي أعمال السوق حيث حقق أقساطاً بلغت 2.9 مليار ليرة، في حين انخفضت أقساطه حوالي 2.5% في حين جاء تأمين السيارات الشامل بالمرتبة الثالثة حيث يشكل 13% من إجمالي السوق بنسبة نمو 37% عن العام الماضي وبلغت أقساطه 1.9 مليار ليرة وحقق التأمين الهندسي أعلى نسبة نمو بلغت حوالي 77% وبلغت أقساطه 163 مليون ليرة، يليه تأمينات الحوادث العامة بنسبة نمو بلغت 59% عن العام الماضي بأقساط بلغت 902 مليون ليرة وتشكل 6% من إجمالي أعمال السوق، أما التأمين البحري حقق نسبة نمو 37% عن العام الماضي حيث بلغت أقساطه 813 مليون ليرة وتشكل 5.5% من إجمالي أعمال السوق ونمت تأمينات السيارات الشامل بنفس النسبة أيضاً، أما تأمين الحياة فقد بلغت نسبته 34% وأقساطه 300 مليون ليرة ويشكل 2% من إجمالي الأقساط، وحققت تأمينات الحريق نسبة نمو مماثلة بأقساط حوالي 1,5 مليار ليرة ويشكل 10% من السوق، أما أكبر انخفاض في الأقساط قد تم تسجيله في تأمينات الطيران بنسبة 85%، ويليه في الانخفاض التأمين الإلزامي للمركبات بنسبة 2,5%.‏
هذا وقد حقق فرع التأمين الإلزامي الحصة الأكبر من السوق بنسبة 31% بالنسبة للشركات الخاصة، حيث حقق أقساطاً بلغت 2 مليار ليرة وانخفض حوالي 0.3% عن نفس الفترة من العام الماضي، يليه فرع التأمين الصحي حيث بلغت نسبته 20% من إجمالي أعمال الشركات الخاصة حيث حقق أقساطاً بلغت 1،3 مليون ليرة وحقق نمواً بحوالي 59%، وجاء تأمين السيارات الشامل بالمرتبة الثالثة حيث يشكل حوالي 16% من إجمالي السوق بنسبة نمو حوالي 56% عن العام الماضي وبلغت أقساطه مليار ليرة، يليه الحريق بحوالي 10% وأقساط 682 مليون ليرة و9% لفرع تأمين الحوادث العامة بحوالي 617 مليون ليرة و 8% لتأمينات النقل بأقساط 516 مليون ليرة أما تأمينات الحياة فكان لها 4% بأقساط 278 مليون ليرة 1% كل من التأمين الهندسي وتأمينات السفر.‏
وحققت تأمينات الحوادث العامة أعلى نسبة نمو بحوالي 68%، والتأمين الصحي 58% وكل من تأمين السيارات الشامل بنسبة 56% والحريق والسفر 53%.‏
أما أكبر انخفاض في الأقساط فكان في تأمينات الحياة 39% والهندسي حوالي 37% وتأمين السيارات الإلزامي بحوالي 0.3%، والتعويضات المسددة من الشركات الخاصة خلال ثلاثة أرباع عام 2016.‏
في حين بلغ إجمالي التعويضات المسددة خلال ثلاثة أرباع العام الماضي 12.5 مليار ليرة موزعاً على جميع شركات التأمين بنمو 42% عن العام الماضي الذي كانت التعويضات خلاله 8.7 مليارات ليرة.‏
وبلغت التعويضات المسددة لدى الشركات الخاصة فقط خلال ثلاثة أرباع 3.5 مليارات ليرة بزيادة حوالي 18% عن إجمالي التعويضات المسددة لنفس الفترة من عام 2015 التي بلغت 3 مليارات ليرة.‏
وكانت نسبة التعويضات المسددة من الأقساط المكتتبة قد بلغت حوالي 85% بينما كانت حوالي 70% في الفترة المقابلة من العام الماضي.‏
وبالنسبة لتوزع التعويضات على الشركات فقد كان للمؤسسة العامة السورية للتأمين الحصة الأكبر من التعويضات بنسبة 72% من الإجمالي وبلغ مجموع ما سددته حوالي 9 مليارات ليرة تليها الشركة الوطنية بحوالي مليار ليرة وتعويضات بنسبة 8% من الإجمالي تليها شركة التأمين العربية بنسبة 7% بقيمة 843 مليون ليرة، ثم المشرق بـ 3% من الإجمالي حوالي 409 ملايين ليرة وكل من المتحدة وآروب والكويتية والثقة والسورية والعقيلة والاتحاد التعاوني بنسبة تترواح بين 1 و 2 % من التعويضات لكل منها، وجاءت شركتي ادير والإسلامية بحوالي 0,5% بقيمة 60 مليون ليرة.‏
وفيما يتعلق بنسبة التعويضات إلى الأقساط لدى شركات التأمين فقد جاءت المؤسسة العامة السورية للتأمين 112% - التأمين العربية 135% - الوطنية 80% - المشرق 64% - الثقة 59% - وأقل التعويضات نسبة إلى الأقساط كانت الشركة السورية العربية بحوالي 17% من الأقساط.‏
وبالنسبة لتوزع التعويضات المسددة على الفروع، كان للتأمين الصحي أعلى نسبة من التعويضات 70% بزيادة 67% عن العام الماضي حيث بلغ مجموع المسدد من الشركات 8.7 مليارات ليرة ونسبة تعويضاته إلى أقساطه بلغت 144%، يليه فرع تأمين السيارات بنوعيه إلزامي والشامل معاً بنسبة 19% من إجمالي التعويضات بقيمة 2.3 مليار ليرة وتشكل التعويضات حوالي 49% من أقساطه، يليهما فرع تأمين الحريق بحوالي 10% وتعويضات وصلت إلى 1.2 مليار ليرة ونسبة تعويضاته إلى أقساطه 79%، أما باقي الفروع التأمينية (نقل - حوادث - حياة - هندسي - سفر) فقد تراوحت نسبة كل منها من إجمالي التعويضات بين 0,5 إلى أقل من 2%.‏
في حين كانت لدى الشركات الخاصة متوزعة كأعلى نسبة من التعويضات لتأمين الحريق بـ 33% من الإجمالي حيث بلغت تعويضاته 1.2 مليار ليرة وما نسبته 172% من أقساطه، يليه التأمين الصحي بحوالي 31% من إجمالي التعويضات حيث بلغت تعويضاته حوالي مليار ليرة بزيادة 42 % عن المسدد في العام الماضي وبنسبة 83% من أقساطه، حيث يشكل إلزامي السيارات حوالي 21% من إجمالي التعويضات بقيمة737 مليون ليرة بانخفاض 25% عن العام الماضي، وبنسبة 35% إلى أقساطه، أما تعويضات السيارات الشامل فقد بلغت حوالي 377 مليوناً ما نسبته 35% من الأقساط أيضاً يليه تأمين الحياة بحوالي 62 مليون ليرة ونمو 138% عن العام الماضي.‏

 

عدد القراءات : 3711

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider