دمشق    19 / 01 / 2018
حذّرت واشنطن من خطورة «القوة الأمنية».. و«با يا دا» طالب بإقامة «آمنة» غربي وشرقي النهر … أنقرة: تدابيرنا لن تقتصر على عفرين  قراءات ومراجعات حولها في مؤتمر لـ«مداد» 20 و21 الجاري … زريق: السؤال الأهم اليوم حول ماهية الهوية الوطنية التي تجمع السوريين  برلماني سلوفاكي: حروب واشنطن كشفت نزعتها الإمبريالية  عفرين وخيارات أردوغان المعدومة.. بقلم: سيلفا رزوق  كأس العالم بروسيا هدف على الأرجح لداعش  هل ترامب مختل العقل؟.. بقلم: جهاد الخازن  يا أكراد سورية..!!.. بقلم: نبيه البرجي  خبير أمريكي: عداء الأمراء يتصاعد ضد القيادة السعودية  الـ"فيغا" السورية تسقط جملة صواريخ إسرائيلية  البيت الأبيض: أمريكا لم تعد قادرة على تأجيل حل مشكلة كوريا الشمالية  الإعلان عن خطٍّ مُباشرٍ من تل أبيب للرياض لنقل الحجاج: محادثات لنقل الإسرائيليين للهند عبر المملكة  الخارجية تعقيبا على تصريحات تيلرسون: سورية ليست بحاجة إلى دولار واحد من الولايات المتحدة لإعادة الإعمار.. سياسات واشنطن تخلق فقط الدمار والمعاناة  السورية للاتصالات: انخفاض جودة الانترنت نتيجة انقطاع أحد الكوابل البحرية الدولية بين قبرص ومرسيليا  المقداد: سورية ستقابل أي تحرك تركي عدواني أو بدء عمل عسكري تجاهها بالتصدي الملائم  وزير التربية في لقاء مع سانا: تعيين العدد الأكبر من الناجحين في المسابقة الأخيرة.. اتخاذ الإجراءات الكفيلة بضبط العملية الامتحانية  المقداد: أي عملية قتالية تركية ضد عفرين تعتبر عملاً عدوانياً  المقداد: أي عملية قتالية تركية ضد عفرين تعتبر عملاً عدوانياً  سيطر على قرية بطيحة وتقدم من محور شمال شرق المطار … الجيش يحاصر أبو الظهور من ثلاث جهات  ودائع «التجاري» 1099 مليار ليرة وأرباحه تضاعفت 5 مرات  

مال واعمال

2017-06-11 17:37:11  |  الأرشيف

موازنة إلكترونية … أتمتة الإنفاق الحكومي يتيح لمحاسبي الإدارة تحضير ومناقشة مشروع الموازنة العامة للدولة عن طريق حساب خاص … وزير المالية: المشروع يضمن الشفافية والمساءلة

عبد الهادي شباط

كشف وزير المالية مأمون حمدان أن الهدف الأساسي لمشروع أتمتة عمليات الإنفاق في القطاع الإداري الحكومي هو إدارة الإنفاق الحكومي من خلال نظام برمجي متكامل يغطي الوظائف والأعمال والمهام كافة التي يقوم بها قطاع الإنفاق وذلك وفق إستراتيجية واضحة تضمن الشفافية والمساءلة والتأكد من أن الاعتمادات المالية تصرف في الأوجه المخصصة لها، يضاف إلى ذلك التخلص من استخدام الملفات الورقية وتوفير الجهد والوقت للوصول إلى نتائج تفيد وتدعم متخذي القرار بشكل علمي ومدروس ومبني على أسس سليمة، لا تدع مجالاً للشك.
كما وجه حمدان أمس خلال حضوره العرض التقديمي للشركة التي رسا عليها عرض القيام بالعمليات البرمجية، بضرورة الإسراع بإنجاز عملهم لما لذلك من أثر إيجابي على أداء وزارة المالية وعلى الدولة بشكل عام وطلب من معاوني الوزير والمستشارين ومديري الوزارة المعنيين ورؤساء الأقسام والعاملين في مديريات الموازنة والدين العام والخزينة والمؤسسات، إضافة إلى المهندسين والفنيين المختصين في الوزارة، تقديم كل ما لديهم من اقتراحات وخبرات لإنجاح هذا المشروع.
ويشمل مشروع النظام البرمجي المذكور وبشكلٍ أساسي شعب ودوائر مديريات الإنفاق الثلاث وهي مديرية الموازنة العامة، مديرية الخزينة المركزية وأقسام ودوائر وشعب الخزينة في مديريات المالية في المحافظات إضافة لمديرية الحسابات العامة، كما سيتم الربط مع مديرية الدين العام فيما يتعلق بعمليات تمويل المشاريع الاستثمارية المختلفة ومحاسبي الإدارة في الجهات العامة ذات الطابع الإداري والوحدات الحسابية المستقلة وكذلك الجهات العامة.
كما أن مشروع البرنامج سيتيح لمحاسبي الإدارة تحضير وإعداد ومناقشة مشروع الموازنة العامة للدولة عن طريق حساب خاص على النظام يسمح لهم بالدخول إلى الجزء المتعلق بإدارتهم (الجهة المنفقة) وإعداد الموازنة الخاصة بها، بما يتفق مع توجيهات وزارة المالية وهيئة التخطيط ومن ثم مناقشتها إلكترونياً مع الدوائر المعنية في وزارة المالية واعتمادها وتثبيت أرقام ومبالغ الاعتمادات التي يتم الاتفاق عليها من دون الحاجة لمراجعة الوزارة، كما يمكن استكمال المناقشة إلكترونياً لأي دائرة من دوائر الموازنة في الوزارة واعتماد الموازنات بشكل نهائي.
وسيمكن نظام المعلومات الجديد من القيام بعمليات التأدية والاستيفاء الإلكتروني من خلال مراكز خدمة الجمهور الموزعة في أنحاء القطر بعد أن يتم الاتفاق على هذه الآليات مع المعنيين في الوزارة وإعطاء أمناء الصناديق الخارجية التخويل اللازم للاستيفاء والتأدية على أن يتم تنفيذ تحويل آلي للمبالغ المختلفة من حسابات المراكز التي نفذت العملية من وإلى الحسابات المصرفية المختلفة الخاصة بالخزينة المركزية.
وشدد حمدان على الشركة المبرمجة بضرورة أن يكون هذا النظام البرمجي واضحاً وسهل الاستخدام وقابلاً لربطه مع منظومة البرامج المستثمرة حالياً في وزارة المالية، داعياً العاملين في الوزارة والشركة على حد سواء إلى بذل أقصى الجهود الممكنة لإنجاز هذا المشروع بالسرعة الممكنة، وضرورة العمل على تنفيذ ما يسمى (disaster recovery site) أو ما يعرف بخطة التعافي من الكوارث، مؤكداً ضرورة لحظ إمكانية التحديث والتطوير في هذا النظام بما ترتئيه الوزارة مستقبلاً، وخاصة ما يتعلق بتطبيقه على قطاع الإنفاق الاقتصادي مستقبلاً عندما تتوافر البيئة الملائمة لذلك.
يذكر أن هذا النظام البرمجي سيتم بناؤه باستخدام أدوات التطوير والتصميم التي تعتمد تقنية الويب Web-Based Application أي إن جميع التطبيقات يمكن الوصول إليها واستثمارها باستخدام أي متصفح لشبكة الإنترنت من أي حاسب شخصي أو محمول موجود على الشبكة المحلية لوزارة المالية أو على الشبكة الواسعة الخاصة المخصصة لـGFMIS.

عدد القراءات : 3821

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider