دمشق    20 / 08 / 2018
المواجهة الإيرانية – الأميركية.. اقتصادياً.. بقلم: سركيس أبو زيد  هل يُعلن ترامب البقاء في سوريا لخنق تركيا؟  بيسكوف: بوتين وميركل بحثا الملف السوري بشكل مفصل  انتشال 7 جثث لمهاجرين غيرشرعيين قبالة سواحل صفاقس التونسية  توجيه تهمة الشروع بالقتل لمنفذ الهجوم أمام البرلمان البريطاني  في 22 آب .. إيران ستفاجئ العالم  واشنطن تتحرك على خط التكتلات العراقية، فما هي رسائلها لبغداد وطهران؟  منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يتأهل لدور الـ16 بدورة الألعاب الآسيوية  إيران توجه رسالة لأعضاء "أوبك" بشأن صادرات النفط  بولتون: هدفنا إخراج إيران من سورية  "أنصار الله" في اليمن تعلن مبادرة للإفراج عن جميع الأسرى  السياحة تعلن عن مسابقة واختبار للتعاقد مع عاملين من جميع الفئات  فلسطين تتسلم مقترحات الأمم المتحدة لحماية الشعب الفلسطيني  في مجزرة جديدة للعدوان السعودي..مقتل 13 صيادا يمنيا بالحديدة  نتنياهو يشدد لبولتون على رفض امتلاك إيران للسلاح النووي  العبادي والصدر وعلاوي والحكيم يتفقون على تشكيل نواة للكتلة الأكبر ببرلمان العراق  واشنطن تلمح لاستخدام "مرتزقة" في حربها بأفغانستان  أنقرة: التعاون العسكري مع واشنطن مستمر  إصابة أطفال ورجال شرطة بحريق قرب باريس  بعد استثمار 15 مليار دولار… قطر تعلن خطوتها الثانية لدعم تركيا  

مال واعمال

2018-02-25 04:20:25  |  الأرشيف

البنك الدولي: 226 مليار دولار خسائر سورية الاقتصادية الناتجة عن الحرب

قدر البنك الدولي فاتورة الخسائر الاقتصادية التراكمية الناتجة عن الحرب في سورية منذ بداية الأزمة عام 2011 وحتى انتهاء أعمال القتال الرئيسية في 2017 بنحو 226 مليار دولار أميركي وذلك بمعيار الناتج المحلي الإجمالي لسورية.
وبحسب موقع «اليوم السابع» الإلكتروني المصري، اعتبر البنك الدولي أن جملة الخسائر الاقتصادية التي خلفتها الحرب على الإرهاب في سورية طيلة الأعوام الستة بأنها تعادل أربع أضعاف قيمة الناتج المحلي الإجمالي لسورية في عام 2010 وحده.
وقد ألحقت المواجهات مع الإرهاب في سورية دماراً بالبنية التحتية والمرافق العامة بصورة أساسية، ويعكف البنك الدولي حالياً على دراسة إعادة تأهيلها واحتياجات التمويل اللازمة لذلك.
وأشار إلى أن إعادة تشييد وأعمال المناطق التي طالتها يد الدمار الإرهابي في سورية لن تكون بالأمر السهل إذ أفقد الإرهاب سورية 27 في المئة تقريباً من ثروتها العقارية السكنية و50 في المئة من ثروتها من المؤسسات التعليمية والصحية التي بناها السوريون على مدار عقود طويلة.
واعتبر البنك الدولي أن دمار البنية التحتية الصحية في سورية خلال الحرب على الإرهاب قد ساهم في ارتفاع عدد الضحايا من مصابي العمليات، وأنه إذا قدر للسوريين أن يشهد العام الجاري نهاية للحرب على الإرهاب، فإن اقتصاد بلدهم سينمو بمعيار الناتج المحلي الإجمالي بمعدلات لن تتجاوز 41 في المئة عما كان الحال عليه حال احتدام الحرب السورية منذ أربعة أعوام، أما في حالة استمرار المواجهات المسلحة في سورية، فمن المستبعد أن تتحسن معدلات عودة الانتعاش للناتج المحلي الإجمالي لاقتصاد سورية الذي سيكون مرشحا لمزيد من التدهور.
ومنذ بداية الأزمة في سورية عام 2011 دعمت دول عربية وإقليمية إضافة إلى أوروبا وأميركا، التي دمر طيران «تحالفها» مدينة الرقة، تنظيمات إرهابية وميليشيات مسلحة بالمال والسلاح، لتعيث إجراماً وتدميراً للبشر والحجر في هذا البلد، ولتستنزف قوات الجيش العربي السوري الذي استطاع الصمود في وجه هذه الهجمة وتطهير أغلبية المناطق التي كانت تسيطر عليها تلك التنظيمات والميليشيات.
عدد القراءات : 3732

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider