الأخبار |
عملية إيرانية ــ تركية ضد «العمّال الكردستاني»؟  مهذبون ولكن..!.. الترحيب في غير موضعه.. بقلم :أمينة العطوة  كاراكاس تستعدّ: إنها حرب الإرادة  نتنياهو يعود إلى صدارة الاستطلاعات في إسرائيل  فكرةٌ بمتناول اليد..!؟ .. بقلم: سامر يحيى  كيف تمكّنت فنزويلا من مواجهة الإمبريالية؟.. بقلم: لينا الحسيني  استراتيجية واشنطن «الهجينة»: تجويع وتخريب وعمليات استنزاف  إليوت أبرامز... وزير خارجية الحروب القذرة  بيدرسون يواصل زيارته إلى دمشق ويلتقي بـ«هيئة التنسيق»  الأمم المتحدة تمسح الدمار في سورية.. ولا تذكر فاعليه!  منحة مالية صينية تعادل 7.4 مليارات ليرة لتمويل احتياجات إنسانية  مخبرون في الجمارك يعلقون عملهم لعدم حصولهم على المكافآت منذ 8 أشهر!  الخارجية الفنزويلية تعلن استيلاء المعارضة على مقراتها الدبلوماسية في أمريكا  "أنصار الله" تعلن مقتل 3 ضباط سعوديين و12 عسكريا يمنيا في نجران  وزير الخارجية الجزائري يعلن موافقة بوتفليقة على تسليم السلطة لرئيس منتخب  بومبيو بتغريدة: سأبقى على رأس خارجية بلادي حتى يقيلني ترامب  خلافات سلمان- ابن سلمان: حقيقة أم خطّة مدروسة؟  العثور على جثة أرملة أبرز شعراء مصر مكبلة في ظروف غامضة  الرئيس الأسد لـ شويغو: العمل السوري الروسي المشترك والتنسيق عالي المستوى في المجالات كافة من العوامل الحاسمة في صمود سورية بوجه الإرهاب  نور سلطان نزاربايف يعلن استقالته عن منصبه رئيسا لكازاخستان     

مال واعمال

2018-02-27 04:21:22  |  الأرشيف

الحجز على 13 مليار ل.س لرجال أعمال وفاسدين في العامين الماضيين لمصلحة 86 جهة حكومية

كشف معاون وزير المالية بسام عبد النبي لـ«الوطن» أن قيمة الحجوزات الاحتياطية المالية التي صدرتها المالية خلال العامين الماضيين (2016- 2017) تجاوزت 13 مليار ليرة، وأن وزارة المالية تصدر إشارات الحجز الاحتياطي لمصلحة 86 جهة عامة، وأنها تتوخى الدقة العالية عند إصدار هذه الإشارات لجهة البيانات مثل الاسم والخانة والرقم الوطني، لعدم حدوث الأخطاء، مؤكداً أن أتمتة هذه الحجوزات والعمل ضمن منظومة جديدة للمراسلات يسهم بشكل فعال سرعة التعميم وإعلام الجهات العامة، وبالتالي المساهمة أكثر في الحفاظ على المال العام.
وأشار إلى أن وزارة المالية قطعت شوطاً واسعاً في مشروعات الأتمتة، وأن هناك تعاوناً مستمر مع وزارة الاتصالات والتقانة وخاصة في تطوير منظومة إشارات الحجز الاحتياطي لدى برامج العمل الخاصة بتنفيذ المراسلات المتعلقة بإشارات الحجز.
كما بين عبد النبي أن عمل وزارة المالية لا يقتصر فقط على تصدير هذه الإشارات وإنما يشمل عمليات التصحيح والمعالجة ورفع هذه الإشارات لاحقاً، وأن أهمية منظومة إشارات الحجز الاحترازية المتضمنة (حجز احتياطي، تأمين جبري، تجميد أموال)، تكمن في اختصار المراسلات الورقية والوقت الذي تحتاجه هذه المراسلات، وكذلك الحد من التصرف بالملكية التي تصدرها الجهات صاحبة الصلاحية كتدبير احترازي حفاظاً على المال العام.
ومن جانبها اعتبرت مديرة التنمية المعلوماتية والإدارية في وزارة الاتصالات والتقانة رانيا بو سعد لـ«الوطن» أن تطوير منظومة إشارات الحجز الاحتياطي يأتي ضمن مشروع أوسع لتحديث المعاملات والمراسلات الحكومية، وأن هذه المنظومة وفرت الكثير من الوقت والورقيات وانه على سبيل المثال، كانت تصل كلفة تعاميم هذه الإشارات لدى مديرية المصالح العقارية وحدها نحو 900 ألف ليرة شهرياً، مبينة أن التحول في العمل نحو الأتمتة وتطبيق المراسلات الإلكترونية يعنى صياغة جديدة لأسلوب العمل، هو أمر يلقى حالة من عدم القبول لدى بعض العاملين ضمن ما يسمى مقاومة التغيير.
وكان مدير الشؤون القانونية في وزارة المالية بين لـ«الوطن» أن عدد قرارات الحجز الاحتياطي التي صدرتها وزارة المالية لمصلحة مختلف الجهات تجاوز 27 ألف قرار، حتى بداية الشهر الجاري وهو رقم تراكمي، وأن هذه المنظومة لها نفس الوثوقية لآلية إصدار وتعميم قرارات الحجز الاحتياطي المعمول بها، لأن الأساس في الموضوع هو إصدار وزير المالية قرار الحجز الاحتياطي ثم يتم تعميمه حسب هذه المنظومة، وأن دور وزارة المالية ينتهي عند تصدير قرار الحجز، لتكون مهمة متابعة قرار الحجز الاحتياطي هي الجهات العامة التي صدرت هذه القرارات لمصلحتها.
عدد القراءات : 4096

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3476
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019