دمشق    14 / 12 / 2017
اعتقالات استباقية في الضفة... وصواريخ غزة مستمرة  الإعلام السعودي منبراً لإسرائيل: المقاومة خراب... وإعلان ترامب «تحصيل حاصل»  بغداد ــ أربيل: لا حلّ في الأفق  مانشستر سيتي والوحش الكاتالوني المطوّر  ألاباما حصن الجمهوريين في أيدي الديموقراطيين  الكرملين: لن نعيد جميع عسكريينا من سورية وتحضيرات «سوتشي» جارية  صفعات واشنطن لم توقظ المعارضة من سباتها.. و«أستانا 8» في 22 المقبل … «جنيف 8» لا يزال بلا دخان أبيض  مسلحو القلمون الشرقي يعرقلون مفاوضات المصالحة  الحشد العراقي: 60 بالمئة من الحدود مع سورية بقبضتنا  لمن الأولوية للرقة أم لإدلب؟.. بقلم: محمود الصالح  مليون كيلو متر خسارة «اتصالات حلب» من الكوابل بسبب الإرهاب  لماذا التفاوض.. وحول ماذا؟  الجهات المختصة تحبط عملية إرهابية بسيارة مفخخة على طريق المتحلق الجنوبي على أطراف دمشق  طيران “التحالف الدولي” يرتكب مجزرة جديدة راح ضحيتها 23 مدنيا في قرية “الجرذي شرقي” بريف دير الزور  الإعلام على موعد مع بوتين في واحد من أهم مؤتمراته السنوية  موسكو: المعارضة السورية تشترط وترفض الشروط المسبقة في آن معا  طرد مساعدة ترامب المقالة من البيت الأبيض بعد محاولتها دخول شقة الرئيس  جماعة أنصار الله تفرج عن مراسل سبوتنيك في صنعاء  استدارة تركيّة نحو سورية: ماذا عن واشنطن؟  

فن ومشاهير

2017-10-10 05:26:57  |  الأرشيف

والدة ايفانكا تكشف: ترامب اغتصبني وسيدة شقراء فضحته

قالت زوجة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأولى، إيفانا ترامب، إن ابنتها إيفانكا يمكنها الترشح لرئاسة الولايات المتحدة، وإنها وترامب يتحدثان الآن بانتظام ويتمتعان بعلاقة ودية رغم الملابسات الجنونية التي صاحبت طلاقهما سيء السمعة.


وكتبت إيفانا قائلةً إنها علمت أن زواجهما انتهى، في شهر كانون الأول 1989، عندما اقتربت منها امرأةٌ شقراء شابة فجأة وقالت لها: "أنا مارلا وأنا أحب زوجكِ، هل تحبينه؟"، فأجابتها قائلةً: "اذهبي بعيداً. أنا أحب زوجي". ووصفت إيفانا الأمر بأنه لم يكن لائقاً بالنسبة لامرأة مرموقة مثلها ولكنها كانت مصدومة، بحسب صحيفة "ذا غارديان" البريطانية.

وفي عام 1990، تصدرت علاقة ترامب بمارلا مابلز عنواناً فاضحاً لصحيفة "نيويورك بوست" الأميركية يقول: "أفضل علاقة جنسية حظيت بها على الإطلاق". وفي عام 1993، تزوج ترامب من مابلز، أم ابنته تيفاني. والآن هو متزوج من ميلانيا ترامب، أم ابنه بارون.

واشترت وكالة "أسوشيتد برس" الإخبارية الأميركية نسخة مبكرة من كتاب إيفانا ترامب، والذي تتناول فيه زواجها ودورها البارز في منظمة ترامب، كما تناولت الألم الذي شعرت به وأطفالها بسبب علاقة ترامب مع مابلز؛ إذ لم يتحدث دونالد الابن مع والده لمدة عام بعد انفصاله عن والدته. وكتبت إيفانا قائلةً: "لا يمكنني سوى أن أهز رأسي لأصف كيف كان الأمر جنونياً. لم يكن بإمكاني مشاهدة التلفاز دون أن أسمع اسمي".

وأصبح طلاقهما تحت المجهر خلال الانتخابات الرئاسية عام 2016، حينما ذُكر أن إيفانا سبق لها أن أدلت بشهادتها ضد دونالد، متهمةً إياه باغتصابها. وسعت إيفانا إلى توضيح أن هذا الاتهام -الذي ينكره ترامب باستمرار- لم يكن مقصوداً بالمعنى الحرفي أو الإجرامي للاغتصاب. وبالغ محامي ترامب في تناوله للقضية بعد أن أشار إلى أحد الصحافيين، أنه لا يوجد شيء اسمه الاغتصاب الزوجي.

وفي كتابها، ذكرت إيفانا أنها والرئيس يتمتعان الآن بعلاقة أكثر وديةً، ويتحدثان معاً مرة في الأسبوع، وقالت إنها تشجعه على الاستمرار في استخدام تويتر.

وفي مقابلة مع قناة CBS News الأميركية هذا الأسبوع، قالت إيفانا إنها عُرض عليها منصب سفيرة الولايات المتحدة لدى جمهورية التشيك، ولكنها رفضت لأنها بالفعل تحظى بحياة مثالية. ولم يستجب البيت الأبيض على الفور لطلب التعليق حول حقيقة عرض منصب سفير على إيفانا.

وتسرد معظم محتويات الكتاب طفولة إيفانكا في أوروبا ومسيرتها المهنية المزدهرة في عروض الأزياء بنيويورك، وتودد ترامب لها. ففي لقائهما الأول، حجز ترامب لها وأصدقائها طاولة في مطعم بحي مانهاتن، ودفع فاتورة الحساب وأعادها إلى فندقها في سيارة كاديلاك فاخرة بسائقٍ خاص.

وكتبت إيفانا قائلةً: "قالت لي غرائزي إن ترامب كان ذكياً ومرحاً ورجلاً أميركياً صالحاً"

عدد القراءات : 3727

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider