دمشق    19 / 11 / 2017
منظمة التحرير الفلسطينية: سنعلق الاتصالات مع واشنطن إذا لم تجدد ترخيص مكتبنا بواشنطن  زيمبابوي.. الحزب الحاكم يستعد لإقالة موغابي يوم الأحد  طهران: السعودجة مصدر الإرهاب وعليها القبول بنتائج ممارساتها الخاطئة  قائد سلاح أمريكا النووي: سأقاوم ترامب إذا أمرني باستخدام أسلحة نووية بشكل "غير قانوني".  الشرطة الجزائرية تصادر ملابس مصنعة في "إسرائيل" من أسواق شمال البلاد  فيديو:هدية روسية لسورية نموذج ثلاثي الأبعاد لتدمر  سورية عضو في الاتحاد الدولي للصحفيين  تركيا: اتخذنا تدابير ضرورية تجاه مخاطر محتملة في العراق خلال مرحلة ما بعد "داعش"  أول اجتماع لوزراء دفاع "التحالف الإسلامي" يعقد في الرياض يوم 26 تشرين الثاني  بعد أيام على تراجعه عن قراره... وزير الإعلام السوري: تأمين لباس المذيعات مثل "الشحادة"  المركزي يحدد الحد الأدنى والأقصى لإدخال أو إخراج القطع الأجنبي  بوتفليقة ينوي الترشح لولاية رئاسية خامسة  الصداع دليل على أمراض تهدد الحياة  أويحيى: مدبرو الربيع العربي خططوا لتدمير الجزائر  برشلونة يغرد بالصدارة بفوزه على ليجانيس بثلاثية نظيفة  هدية لبرشلونة في ديربي مدريد بتعادلهما سلباً  قطر: مستعدون لمواجهة أي تحرك عسكري محتمل من قبل دول المقاطعة  رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية: لن يتم نزع سلاح حماس  بعد تلقيها رسالة رسمية.. منظمة التحرير الفلسطينية تحذر من عدم تجديد ترخيص مكتبها بواشنطن  

صحتك وحياتك

2017-04-18 23:18:36  |  الأرشيف

هل يمكن الحكم على شخصيتكم من “سُرَّتكم” ؟

“السُّرَّة” تلك المنطقة التي تتوسط جسم المرء، واحدة من المعجزات الخلقية التي أبدع الله في خلقها، وجعلها آية تثبت قدرة الله عز وجل، وهذا ما أثبتته بعض الدراسات من تواجد أكثر من مائتي عصب تحيط بسرّة الإنسان، ما يجعلها مركزاً للأعصاب المتواجدة في الإنسان في منتصف البطن.

ومن الناحية الجمالية، تضفي السرّة منظراً جميلاً وجذاباً للجسم، حيث تتباهى العديد من السيدات بأشكال سرّتهنّ، والتفنن في تزيينها بشتى أنواع الزينة والحليّ، مع العلم أن تكوّن شكلها يعود للعوامل الوراثية سواءً أكان بارزاً أم داخلاً في البطن.

ولكن، هل يُعقل أن يُفصح شكل السرَّة عن شخصية الإنسان أكان ذكرا ام انثى؟

يقال إذا كانت سُّرّة الشخص “غائرة” فهذا يعني أن الشخصية إيجابية وتنظر إلى الأمور من الجهة المشرقة فيها، ولا صعوبة لديها في تكوين الصداقات بحكم قدرتها على التواصل مع الناس، وتعتقد أن أي خطأ ترتكبه هو بمثابة درس لها كي تتعلم منه، دون إبداء أي شعور بالندم على عمله.

أما السرّة “النافرة”، فالانطباع عن شخصية من تملكها أنها قوية بل وعنيدة، ولا تقبل تغيير قناعاتها رغم محاولة الآخرين بتقديم أسباب ضرورة تغييرها، إلا أن محاولاتهم تبوء بالفشل، كما تتميز بتقلّب المزاج، والرغبة بأن تكون محط الأنظار والتفكير فيها.

وعن السرّة “البيضاوية”، فتعني أن الشخصية التي تملكها تتعمق بالتفكير بالأمور، وتحليل أبسط المواقف بشكل دراماتيكي، ما يعرّضها للوقوع بالأخطاء جراء التفكير العميق بالأمور، بالمقابل، دائماً ما تفضل الاسترخاء والبقاء في المنزل برفقة العائلة والأصدقاء المقربين.

الشخصية التي تملك السرّة “السطحية” فتتميز بأنها حساسة بشكل مفرط، وتميل إلى التشاؤم في الأفكار والتصرفات، لذلك نجدها تهمل نقاط القوة لديها وتركز على الضعيفة منها، ما يصعّب عليها مواجهة العقبات التي تقف في طريقها، إلا إذا نظرت للأمور بشكل إيجابي، فالوضع معها قد يتغير للأفضل.

بينما تضفي السرّة “الواسعة” على الشخصية التي تملكها الحكمة والكرم والقدرة على تدبير الأمور في الظروف السيئة، ولا تهاب من الفشل، بل تشارك خبراتها مع الآخرين كي يأخذوا العبرة مما حدث معها، وقادرة على منح السعادة لأحبائها أكثر مما تتمناها لنفسها.

وآخر شكل من أشكال السرّة هي “العريضة”، والتي تمنح الشخصية التي تملكها صفة الذكاء إلى أبعد الحدود، فهي الأقدر على كشف الكذب ونوايا الآخرين بسرعة فائقة ومنذ اللحظات الأولى، كما تتسم بسرعة البديهة وتدبّر الأمور عند أي موقف شائك، قد يصعب إيجاد الحلول له، إلا أن الشخصية صاحبة هذه السرّة قادرة على حلّها.

فأيّ شكل من أشكال السرّة تملكون؟ يمكنكم اختبار ذلك على أنفسكم واكتشاف تلك الحقائق ما إذا كانت تنطبق عليكم ومدى صحتها.
 

عدد القراءات : 3728

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider