دمشق    29 / 05 / 2017
جمهورية أرمينيا الأولى (1918-1920).. بقلم: د. آرشاك بولاديان  إذاً لماذا قالها تميم؟.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  عريقات: اجتماع حكومة نتنياهو تحت حائط البراق انتهاك للشرعية الدولية  تثبيت النقاط في البادية.. حلب: الجيش يحاصر آخر معاقل «داعش»  هل نرى جيشًا سعوديًا في الدوحة..؟.. بقلم:إيهاب زكي  أمراء وأثرياء خليجيون في إسرائيل عبر قبرص.. ماذا يفعلون؟  عمليات ’الفجر الكبرى’ وسط سورية مُستمرة.. وإرهابيو ’داعش’ مُنهارون  بوتين يأمر بمحاصرة الرقة  ارتفاع عدد قتلى الفيضانات في سيرلانكا إلى 151 وأكثر من 100 مفقود  محادثات روسية مصرية بصيغة "2+2" في القاهرة الاثنين  بيونغ يانغ تطلق مجددا صاروخا باليستيا سقط في بحر اليابان  وميض غامض ينبعث من البيت الأبيض!  وزير الخارجية السوداني يرجئ زيارته للقاهرة إزاء توتر العلاقات  مطار هيثرو البريطاني لا يعمل بالشكل المعتاد  الرئيس الأسد لأبناء وبنات الشهداء ثقتنا بكم كبيرة.. أنتم أبناء الشهداء.. الذين قدّم آباؤكم أغلى ما يمكن لأي إنسان أن يقدمه لبلده.  مع استمرار ضربات درنة... مثلث الحدود مع السودان وليبيا تحت سيطرة الجيش المصري  صعوبات عدة ستواجه اجتماع أستانا المقبل  استشهاد 20 مدنياً باستهداف «التحالف» لحافلة في ريف المحافظة … «قسد» تواجه صعوبة في معارك سد «البعث»  لعدم وجود تأكيد رسمي.. تراجع الأمل لدى الأهالي بقرب حل قضية جنوبي دمشق  هل تخلّت واشنطن عن مليشياتها على الحدود الأردنية السورية؟  

صحتك وحياتك

2017-04-18 23:18:36  |  الأرشيف

هل يمكن الحكم على شخصيتكم من “سُرَّتكم” ؟

“السُّرَّة” تلك المنطقة التي تتوسط جسم المرء، واحدة من المعجزات الخلقية التي أبدع الله في خلقها، وجعلها آية تثبت قدرة الله عز وجل، وهذا ما أثبتته بعض الدراسات من تواجد أكثر من مائتي عصب تحيط بسرّة الإنسان، ما يجعلها مركزاً للأعصاب المتواجدة في الإنسان في منتصف البطن.

ومن الناحية الجمالية، تضفي السرّة منظراً جميلاً وجذاباً للجسم، حيث تتباهى العديد من السيدات بأشكال سرّتهنّ، والتفنن في تزيينها بشتى أنواع الزينة والحليّ، مع العلم أن تكوّن شكلها يعود للعوامل الوراثية سواءً أكان بارزاً أم داخلاً في البطن.

ولكن، هل يُعقل أن يُفصح شكل السرَّة عن شخصية الإنسان أكان ذكرا ام انثى؟

يقال إذا كانت سُّرّة الشخص “غائرة” فهذا يعني أن الشخصية إيجابية وتنظر إلى الأمور من الجهة المشرقة فيها، ولا صعوبة لديها في تكوين الصداقات بحكم قدرتها على التواصل مع الناس، وتعتقد أن أي خطأ ترتكبه هو بمثابة درس لها كي تتعلم منه، دون إبداء أي شعور بالندم على عمله.

أما السرّة “النافرة”، فالانطباع عن شخصية من تملكها أنها قوية بل وعنيدة، ولا تقبل تغيير قناعاتها رغم محاولة الآخرين بتقديم أسباب ضرورة تغييرها، إلا أن محاولاتهم تبوء بالفشل، كما تتميز بتقلّب المزاج، والرغبة بأن تكون محط الأنظار والتفكير فيها.

وعن السرّة “البيضاوية”، فتعني أن الشخصية التي تملكها تتعمق بالتفكير بالأمور، وتحليل أبسط المواقف بشكل دراماتيكي، ما يعرّضها للوقوع بالأخطاء جراء التفكير العميق بالأمور، بالمقابل، دائماً ما تفضل الاسترخاء والبقاء في المنزل برفقة العائلة والأصدقاء المقربين.

الشخصية التي تملك السرّة “السطحية” فتتميز بأنها حساسة بشكل مفرط، وتميل إلى التشاؤم في الأفكار والتصرفات، لذلك نجدها تهمل نقاط القوة لديها وتركز على الضعيفة منها، ما يصعّب عليها مواجهة العقبات التي تقف في طريقها، إلا إذا نظرت للأمور بشكل إيجابي، فالوضع معها قد يتغير للأفضل.

بينما تضفي السرّة “الواسعة” على الشخصية التي تملكها الحكمة والكرم والقدرة على تدبير الأمور في الظروف السيئة، ولا تهاب من الفشل، بل تشارك خبراتها مع الآخرين كي يأخذوا العبرة مما حدث معها، وقادرة على منح السعادة لأحبائها أكثر مما تتمناها لنفسها.

وآخر شكل من أشكال السرّة هي “العريضة”، والتي تمنح الشخصية التي تملكها صفة الذكاء إلى أبعد الحدود، فهي الأقدر على كشف الكذب ونوايا الآخرين بسرعة فائقة ومنذ اللحظات الأولى، كما تتسم بسرعة البديهة وتدبّر الأمور عند أي موقف شائك، قد يصعب إيجاد الحلول له، إلا أن الشخصية صاحبة هذه السرّة قادرة على حلّها.

فأيّ شكل من أشكال السرّة تملكون؟ يمكنكم اختبار ذلك على أنفسكم واكتشاف تلك الحقائق ما إذا كانت تنطبق عليكم ومدى صحتها.
 

عدد القراءات : 3513

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider