دمشق    15 / 12 / 2017
أسر ضحايا الماليزية المفقودة يوجهون أصابع الاتهام إلى بوينغ  بوتين على أعتاب الولاية الرابعة: قدراتنا تنمو... وتجاوزنا تركة التسعينيات  مسلحو داعش يحتشدون على مقربة من حدود روسيا  ترامب يا أيها المتحرّش!.. بقلم: راجح الخوري  “من فمك أدينك يا اسرائيل”.. بقلم: جهاد الخازن  أيادي امريكا الخفية في سورية تنكشف .. صفقة سرية بين امريكا وداعش!  الدفاع الروسية: لم يعد هناك أي ذريعة لوجود القوات الأمريكية في سورية  مفاوض أمريكي: الدبلوماسية المباشرة مطلوبة لحل أزمة كوريا الشمالية  ماذا عن القرش الذي يعض كابلات الإنترنت السوري ؟  واشنطن ستلجأ إلى السياسة لعرقلة الحل خوفاً من أن يكون سوتشي بديلاً عن جنيف  ابن سلمان يستولي على المجموعة الإعلامية الأكبر عربياً  مهاتير محمد يصف ترامب بأنه "شرير" بسبب قرار القدس  فلسطين المحتلة: تجدد المواجهات بمناطق عدة في "جمعة الغضب"..(فيديو)  الجيش يتقدم ويشكل محور عمليات على شكل قوس جنوب غربي دمشق  الدفاع الروسية: 8 خروقات لنظام وقف العمليات في سورية خلال الـ 24 الساعة الأخيرة  ظريف: إيران دعت لوقف القتال في اليمن وأمريكا باعت السلاح للحلفاء  لافروف: لا تزال هناك مجموعات متفرقة من "داعش" في سورية  لافروف: روسيا تحتفظ بحق الرد على أي خطوات عدائية من واشنطن  بريطانيا تعلن موقفها من قرار ترامب بشأن القدس  توقيف مؤيدين لـ"داعش" في بطرسبورغ كانوا يخططون لعملية إرهابية  

صحتك وحياتك

2017-10-06 07:32:29  |  الأرشيف

ما هي أفضل وأسوأ وضعيات النوم؟

بالنّسبة لشيء بَسيط (حتًّى للأَطفال) فالنَّوم ليسَ بالأمر السَّهل عمومًا، حيثُ أن النَّوم لِساعات طَويلة جدًا أو قَصيرة جدًا مُرتبط بالمشاكِل الصّحّية من البَدانة وأمراض القَلب إلى الخَرف والسُكّري كما أن وضعيات النَّوم يُمكن أن تَلعب دورًا في الشّخير، الحَرقة في المَعِدة، وحتَّى التَّجاعيد!


النَّوم على الظَّهر: إنَّ أَخذ غَفوة في وضعيّة سافاسانا Savasana (وهي وضعيّة الإستلقاء على الظهر في اليوغا) تُعتَبر هِبة لِراحة العَمود الفَقري والرَّقبة لأن الظَّهر يكون مُستقيمًا ولا يَتعرَّض لأية التواءات.

ويميل النّوم على الظّهر أيضًا لأن يكون تجميليًا كون الوجه سيبقى حرًا في الهَواء بَدلًا من أن يكون مَضغوطًا على الوسادة ما يقلّل من التَّجاعيد.

سلبيات: تتكرّر حالات الشّخير وتوقُّف التَّنفس أثناء النّوم عند الأَشخاص الذين ينامون وفقَ هذه الوضعيّة، وفي الحَقيقة إنّ النوم على الظَّهر مُرتبط إلى حد بعيد بتوقُّف التَّنفس. ويصف الأطبّاء النّوم الجانبي أو على جنَب (يمين – يسار) لعِلاج هذه الحالة، حيث أنّهُ وفي حالة النّوم على الظّهر تُجبِر الجاذبيّة قاعدة اللِّسان على التَّقلُّص وإغلاق القَصبة الهَوائية ما يُعيق التَّنفس ويُصدر أصوات شَخير مُزعجة.

النّوم على الجانب: سَواء كانت كَوضعيّة الجَنين المُريحة أو تَمدُّد كامِل على جانب واحد فإنَّ مَجموعَة كَبيرة مِنَ النَّاس يُصَرِّحون بِأنَّهُم ينامون بِهذهِ الطَّريقة. ويُشجِّع العُلماء النَّوم على الجانِب الأيسَر أثناء الحَمل لتَحسين الدَّورة الدَّموية التي تعود بالمَنفعة على الأُم والجَنين، ولأنَّ النَّوم على الظَّهر أثناء الحَمل يُسبب المَزيد مِنَ الضَّغط على أَسفل الظَّهر ومِنَ المُمكِن أن يتسبَّب بِفِقدان الوعي أو الإِغماء، كما أنَّ هذِه الوضعيّة تُهدئ الحَرقة والارتجاع المَعِدي وتُساعد النَّاس على النَّوم بِشكل أسرع.

سلبيَّات: في نَفس الوقت فإِنَّ النَّوم على الجانب الأيسَر يضغَط على المَعِدة والرِّئَتين (التَّبديل بين الجانِبين يحول دون الضَّغط على الأَعضاء) وكما يعرِف أغلَب مَن ينامون على جانِبِهِم فإِنَّهُ مِنَ المُمكن أن ينتُج عن هذِه الوضعيّة إِحساس بِالخَدَر في الذِّراع. إنَّ الاستِلقاء في السَّرير مّع وضع اليد خَلفَ الرَّأس هو أيضًا أمر شائِع ولكنَّه يُؤثر سَلبًا على العَضلات والأَعصاب، كما أنَّ حَمل الرَّأس أو كامِل الجِسم على ذِراع واحدة يُقيّد ضَغط الدم ويضغَط على الأعصاب ويتسبَّب بالإِحساس بِما يُشبه الإبَر والدَّبابيس المُؤلِمة، ويُسبِّب انقِباضًا في عَضلات الذِّراع والرَّقَبة.

النَّوم على المَعِدة أو البَطن: النَّوم على البَطن يُخَفِّف الشَّخير واحتمال تَوقُّف التّنفُّس أثناء النَّوم، لكِن بالتَّأكيد هذِه هي الفائِدة الوحيدة مِن هذِه الوضعيَّة.


سلبيات: يُعتَبر النَّوم على البَطن أسوأ وضعيّات النَّوم على نِطاق واسِع لأنَّهُ يجعَل الإنحناءات الطَبيعيّة للعَمود الفَقَري مُسطَّحة ويُؤدي لآلام في أسفَل الظَّهر كما أنَّ توجيه الرَّأس بِاتجاه واحد طَوال اللَّيل يُجهِد الرَّقَبة، إذا كُنت ممَّن ينامون بِهذِه الوضعيّة جرِّب استعمال الوسادات لتُعوِّد جَسدَك على النَّوم الجانِبي، وإذا كُنت تُعاني من وخزات في أسفَل الظَّهر جرِّب أن تضَع وسادة تَحت الفَخذين وأسفل البَطن لتَعزيز العَمود الفَقري.

عدد القراءات : 3740

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider