دمشق    22 / 02 / 2018
معركة الغوطة الشرقية.. ثلاثة بواحد.. بقلم: موفق محمد  مسؤول أمريكي: أمريكا لا تخطط لاتصالات مع كوريا الشمالية في بيونع تشانغ  الدفاع الروسية تفند أنباء تغيير قائد مجموعة القوات الروسية في سورية  مقتل 15 مدنياً في غارات جوية للتحالف العربي على اليمن  أنقرة: لا اتصالات مباشرة لنا مع دمشق لكنها غير مستبعدة!  الداخلية المصرية: اعتقال 6 من "الإخوان" في مزرعة يمتلكها أبو الفتوح  محكمة اغتيال الحريري قد تسقط التهم عن مشتبهين بهما  الحوثي يقدم مبادرة لإيقاف الحرب في اليمن  واشنطن لحلفائها: فلنقسّم سورية  «تحرير سورية» تصول على حساب «النصرة»: الجولاني بلا غطاء إقليمي؟  واشنطن تسابق إلى «النووي السعودي»: صفقة «متساهلة» ترضي تل أبيب  أسلحة أميركية تباع عبر الإنترنت في شمال سورية!  نتانياهو يترنح سياسياً وأقرب مقربيه «شاهد ملك» ضده  الهوية المؤسساتية والإصلاح الإداري.. بقلم: سامر يحيى  استعدادات وحشود الجيش تتواصل.. وانحسار للمارة والحركة في العاصمة … ساعة الصفر لمعركة الغوطة تقترب و«النشابية» قد تكون باكورتها  مشروع قرار أممي في مجلس الأمن حول الغوطة.. وأنباء عن وساطة مصرية  «با يا دا» يعاود حملة التجنيد لشبان الرقة  سورية تردع «إسرائيل» جنوباً وتحبط سيناريو أميركياً ـ تركياً شمالاً  مسابقة لـ«العدل» تقدم إليها 850 امرأة من أصل 900  

صحتك وحياتك

2018-02-11 21:48:27  |  الأرشيف

9 دروس علميها لابنتك قبل سن العاشرة

كشفت دراسة برازيلية لمعهد /تيجوكا/ المتخصص بدراسات الأطفال، أن تعليم الفتيات في الصغر، يعفي الأمهات من متاعب مرحلة مراهقة بناتهن؛ لأن التحول من الطفولة البريئة إلى مرحلة البلوغ يعتبر للكثير من الفتيات شيئاً غريباً وبمثابة الصدمة، وبخاصة إذا لم يتم تحضيرهن لذلك؛ حيث يقول علماء الدراسة، "تكثر الإصابة بالجنون في هذه المرحلة الانتقالية من الطفولة إلى البلوغ الجنسي".
 
ما هذه الدروس؟
 
أولاً، أن تحب نفسها
وبذلك تتخلص من مشكلة "الدونية"، التي تعاني منها غالبية النساء مستقبلاً، فإذا تمكنت من تعليمها أن تحب نفسها فإنها ستحب الآخرين أيضاً.
 
ثانياً، أن تكون شغوفة لاكتشاف العالم
وهذا يتم عن طريق تحفيزها على توجيه الأسئلة إليك أو إلى والدها إن أرادت.
 
ثالثاً، كيف تنشئ علاقات جيدة مع الآخرين
فذلك يسهل عليها الحياة ويجعلها تتجنب الظهور بمظهر الإنسانة المنغلقة على نفسها.
 
رابعاً، أن تجد هدفاً جيداً في الحياة
يتم ذلك عبر مراقبة ميول الفتاة والأشياء التي تحب أن تقوم بها والأمور التي ترتاح في إنجازها. ومع استمرار ذلك فإنها ستتعلم انتقاء الهدف الذي سيكون محور اهتمامها في الحياة.
 
خامساً، أن تسامح نفسها وتسامح الآخرين
فكما هي تخطئ فإن الآخرين يخطئون أيضاً.
 
سادساً، أن تصبر حتى تجد حباً حقيقياً
وهنا يجب أن تشرح الأم سلبيات وإيجابيات الحب والزواج، وكذلك الحذر من الجنس الآخر.
 
سابعاً، أن لا تسلم نفسها للرجل بسهولة
وهذا يندرج تحت الحذر من أي تحرش، والذي غالباً ما تتعرض له الفتيات الصغيرات، وخاصة أن الفتيان الصغار في السن لا يفهمون الكثير عن الحياة.
 
ثامناً، أن لاتكون سهلة الانقياد
عليها أن تدرك أن الكثير يعتبرون الفتاة سهلة الانقياد وغبية، وليس لها شخصية وتقع في أيدي الطامعين بها بسهولة.
 
تاسعاً، علميها كيف تؤسس الحياة التي تريدها لنفسها
أي عليها معرفة كيف تفكر بهذه الناحية منذ الصغر. وبذلك تتعلم كيفية اتخاذ القرارات واختيار ما هو مناسب لها.
عدد القراءات : 3429

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider