دمشق    17 / 08 / 2018
رحلات من المحافظات طيلة أيام معرض دمشق الدولي.. طباعة مليون بطاقة دخول كدفعة أولى بسعر 100 ليرة  هل حان سؤال انهيار السعودية؟.. بقلم: فؤاد إبراهيم  كيم جونغ أون: القوى المعادية تحاول خنق شعبنا عبر الحصار والعقوبات  واشنطن: التعاون مع موسكو متواصل رغم توتر العلاقات  الليرة التركية تعاود الانخفاض مجددا  الذهب يتجه نحو تسجيل أكبر خسارة أسبوعية في أكثر من عام  بوتين يبحث مع ميركل جملة من المشاريع الهامة تهددها بلدان ثالثة  طريق دمشق – عمان غير سالكة مجددًا: مناكفات سياسية ومؤشرات خلافات حدودية  دعوة لمحاصرة قاعدة التنف الأمريكية في سورية  هل يحقق ترامب النبوءة الماركسية؟.. بقلم: ليلى نقولا  الجزائر تطلق حملة لجمع جلود الأضاحي.. لهذا السبب  وزراء 3 دول خليجية يجتمعون لوقف تدهور اقتصاد البحرين  العفو الدولية: هجمات التحالف السعودي في اليمن ترقى إلى جرائم حرب  “الناتو” شمّاعة ترامب لابتزاز حلفائه الأوروبيين.. بقلم: علي اليوسف  تحالف النظام السعودي يواصل عدوانه على اليمن ويقصف صعدة وصنعاء  وحدات الجيش تدمر تحصينات للتنظيمات الإرهابية وتقضي على عدد من أفرادها بريفي إدلب وحماة  روسيا تحتج بشدة على انتهاكات أمريكا للقانون الدولي  ألمانيا تتوصل لاتفاق مع اليونان حول اللاجئين  العراق يدين الضربات التركية على سنجار وينفي وجود تنسيق مع أنقرة  

صحتك وحياتك

2018-08-09 21:08:41  |  الأرشيف

أسباب خوف الأطفال من الذهاب للمدرسة

هي ظاهرة تنتاب بعض الأطفال مع بداية خطواتهم الدراسية الأولى؛ فهو يخاف المدرسة خوفاً شديداً لدرجة كراهية الذهاب إليها والتمارض، وإن ذهب نجده يكثر من التجول في فناء المدرسة هرباً من الجلوس في الفصل، وإلا انطوى على نفسه.عن خوف الأطفال من الذهاب للمدرسة وأسبابه وطرق علاجه اليكم هذه السطور:
 
*أحد أسباب هذا الخوف يرجع إلى تعلق الطفل بأمه وألعابه وببيته، وقد يكون السبب كثرة الخلافات وظهورها بين الأم والأب وسيادة التوتر والقلق جو الأسرة
 
*قد يخاف المعلم أن يعاقبه، أو بسبب كراهية مادة بعينها، أو الخوف من الاختبار، وأحياناً يخاف الطفل المدرسة ويكره الذهاب إليها تقليداً لبعض أصدقائه الذين يخافون المدرسة فيتغيبون عنها.
 
* الاختلاف الكبير بين تعامل المدرسة مع الطفل وتعامل البيت، ومشاعره تتجه لصالح البيت طبعاً، إذن لابد من وضع اليد على السبب الحقيقي لخوفه من المدرسة وكراهيته لها بالحوار والتشجيع وبث الثقة في نفس الطفل
 
*الامتناع عن معاقبة الطفل أو سبه أو السخرية منه بسبب هذا الخوف، مع تشجيعه على الذهاب إلى المدرسة ببيان وتوضيح قيمتها وميزاتها، مع مكافأته على حديثه الطيب عنها
 
*على الوالدين الذهاب إلى المدرسة من وقت لآخر ومقابلة الإداريين والمعلمين والتعرف على أحوال الابن الدراسية والسلوكية، ومن المحبب إخبار الابن عن ذكريات جميلة مرت بأحد الوالدين بالمدرسة، وحلمه أن يعود إليها من جديد.
 
*البعد عن الضرب والقسوة الشديدة إذا أصر الابن على خوفه وكرهه للمدرسة، باستخدام تجاهل أساليب تمارض الابن أحياناً، وعدم السماح له بالغياب واستخدام أسلوب الحرمان من الثواب.
 
*حاولي إيجاد صديق أو قريب يكون معه في نفس المدرسة، ليشجعه شرط أن تحسني اختيار هذا الصديق، مع الحرص على عدم التهويل من شأن المدرسة وقيمتها في حياة الفرد لدرجة التخويف، وفي الوقت نفسه عدم تهوين أمرها.
 
*من المفيد أن يرافقه أحد عند ذهابه إلى المدرسة وعند عودته منها، خاصة في أيامه الأولى.
 
*على الآباء ألا يحاولوا جعل الفرق كبيراً بين أيام الإجازة وأيام الدراسة؛ ويتم ذلك بإيقاظه في الإجازة مبكراً لتناول الإفطار، وتقليل ساعات مشاهدة التليفزيون بالبدائل المناسبة كالنزهات الأسرية، والزيارات العائلية وإعداد لعبة مسابقات علمية.
عدد القراءات : 113

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider