دمشق    23 / 06 / 2017
صحفيان سابقان في الجزيرة: لدينا أدلة تؤكد تورط النظام القطري بدعم التنظيمات الإرهابية في سورية  فضائح ماكرون تظهر: رحلة باهظة إلى لاس فيغاس من خزينة الدولة  مع اقتراب النصر السوري: الاستحقاقات القادمة!  الجيش التركي يحشد قواته على الحدود مع السورية و هذا ما يستهدفه  يحدث الان في دمشق.. دوريات امنية مشتركة تبدأ بإيقاف المخالفين لتوجيهات الرئيس الاسد  قريباً.. إقالات حكومية من العيار الثقيل  هل قُتل الخليفة؟ دلالات ما بعد مصرع البغدادي.. بقلم: رفعت سيد أحمد  هل يقع الأكراد في الفخ الأمريكي؟ وهل هذا مصيرهم؟  هل تستطيع واشنطن وقف التعاون العراقي ــ السوري؟  وزارة الداخلية: لن يُسمح بالتساهل أو التسامح في تنفيذ توجيهات الرئيس الأسد.. الإدارة المحلية تدعو المحافظين إلى إيلاء الأهمية القصوى لتطبيق القانون  بينس لكوريا الشمالية: صبرنا قد نفد  حلف شمال الأطلسي يتدرب على "حرب نووية" حقيقية ضد روسيا  هدف الحملة على قطر تغيير نظام الحكم  الجيش السوري يوسع نفوذه بريف حمص الشرقي  114 ألف سوري يغادرون تركيا  فشل مصالحة في درعا.. وأنباء عن سيطرة الجيش على معبر نصيب  "لعبة العروش" السعودية...التغيير قادم  قطر تسهل دخول مواطني 36 دولة بينها روسيا إلى أراضيها  اشتباكات عنيفة في آخر المناطق التي يسيطر عليها داعش في الموصل  تنصيب "المحمدين" في الرياض وأبو ظبي إصرار على عزل تميم بن حمد!!  

صحتك وحياتك

2017-04-18 23:18:36  |  الأرشيف

هل يمكن الحكم على شخصيتكم من “سُرَّتكم” ؟

“السُّرَّة” تلك المنطقة التي تتوسط جسم المرء، واحدة من المعجزات الخلقية التي أبدع الله في خلقها، وجعلها آية تثبت قدرة الله عز وجل، وهذا ما أثبتته بعض الدراسات من تواجد أكثر من مائتي عصب تحيط بسرّة الإنسان، ما يجعلها مركزاً للأعصاب المتواجدة في الإنسان في منتصف البطن.

ومن الناحية الجمالية، تضفي السرّة منظراً جميلاً وجذاباً للجسم، حيث تتباهى العديد من السيدات بأشكال سرّتهنّ، والتفنن في تزيينها بشتى أنواع الزينة والحليّ، مع العلم أن تكوّن شكلها يعود للعوامل الوراثية سواءً أكان بارزاً أم داخلاً في البطن.

ولكن، هل يُعقل أن يُفصح شكل السرَّة عن شخصية الإنسان أكان ذكرا ام انثى؟

يقال إذا كانت سُّرّة الشخص “غائرة” فهذا يعني أن الشخصية إيجابية وتنظر إلى الأمور من الجهة المشرقة فيها، ولا صعوبة لديها في تكوين الصداقات بحكم قدرتها على التواصل مع الناس، وتعتقد أن أي خطأ ترتكبه هو بمثابة درس لها كي تتعلم منه، دون إبداء أي شعور بالندم على عمله.

أما السرّة “النافرة”، فالانطباع عن شخصية من تملكها أنها قوية بل وعنيدة، ولا تقبل تغيير قناعاتها رغم محاولة الآخرين بتقديم أسباب ضرورة تغييرها، إلا أن محاولاتهم تبوء بالفشل، كما تتميز بتقلّب المزاج، والرغبة بأن تكون محط الأنظار والتفكير فيها.

وعن السرّة “البيضاوية”، فتعني أن الشخصية التي تملكها تتعمق بالتفكير بالأمور، وتحليل أبسط المواقف بشكل دراماتيكي، ما يعرّضها للوقوع بالأخطاء جراء التفكير العميق بالأمور، بالمقابل، دائماً ما تفضل الاسترخاء والبقاء في المنزل برفقة العائلة والأصدقاء المقربين.

الشخصية التي تملك السرّة “السطحية” فتتميز بأنها حساسة بشكل مفرط، وتميل إلى التشاؤم في الأفكار والتصرفات، لذلك نجدها تهمل نقاط القوة لديها وتركز على الضعيفة منها، ما يصعّب عليها مواجهة العقبات التي تقف في طريقها، إلا إذا نظرت للأمور بشكل إيجابي، فالوضع معها قد يتغير للأفضل.

بينما تضفي السرّة “الواسعة” على الشخصية التي تملكها الحكمة والكرم والقدرة على تدبير الأمور في الظروف السيئة، ولا تهاب من الفشل، بل تشارك خبراتها مع الآخرين كي يأخذوا العبرة مما حدث معها، وقادرة على منح السعادة لأحبائها أكثر مما تتمناها لنفسها.

وآخر شكل من أشكال السرّة هي “العريضة”، والتي تمنح الشخصية التي تملكها صفة الذكاء إلى أبعد الحدود، فهي الأقدر على كشف الكذب ونوايا الآخرين بسرعة فائقة ومنذ اللحظات الأولى، كما تتسم بسرعة البديهة وتدبّر الأمور عند أي موقف شائك، قد يصعب إيجاد الحلول له، إلا أن الشخصية صاحبة هذه السرّة قادرة على حلّها.

فأيّ شكل من أشكال السرّة تملكون؟ يمكنكم اختبار ذلك على أنفسكم واكتشاف تلك الحقائق ما إذا كانت تنطبق عليكم ومدى صحتها.
 

عدد القراءات : 3575

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider