دمشق    14 / 12 / 2017
اعتقالات استباقية في الضفة... وصواريخ غزة مستمرة  الإعلام السعودي منبراً لإسرائيل: المقاومة خراب... وإعلان ترامب «تحصيل حاصل»  بغداد ــ أربيل: لا حلّ في الأفق  مانشستر سيتي والوحش الكاتالوني المطوّر  ألاباما حصن الجمهوريين في أيدي الديموقراطيين  الكرملين: لن نعيد جميع عسكريينا من سورية وتحضيرات «سوتشي» جارية  صفعات واشنطن لم توقظ المعارضة من سباتها.. و«أستانا 8» في 22 المقبل … «جنيف 8» لا يزال بلا دخان أبيض  مسلحو القلمون الشرقي يعرقلون مفاوضات المصالحة  الحشد العراقي: 60 بالمئة من الحدود مع سورية بقبضتنا  لمن الأولوية للرقة أم لإدلب؟.. بقلم: محمود الصالح  مليون كيلو متر خسارة «اتصالات حلب» من الكوابل بسبب الإرهاب  لماذا التفاوض.. وحول ماذا؟  الجهات المختصة تحبط عملية إرهابية بسيارة مفخخة على طريق المتحلق الجنوبي على أطراف دمشق  طيران “التحالف الدولي” يرتكب مجزرة جديدة راح ضحيتها 23 مدنيا في قرية “الجرذي شرقي” بريف دير الزور  الإعلام على موعد مع بوتين في واحد من أهم مؤتمراته السنوية  موسكو: المعارضة السورية تشترط وترفض الشروط المسبقة في آن معا  طرد مساعدة ترامب المقالة من البيت الأبيض بعد محاولتها دخول شقة الرئيس  بوتين: لن نتوقف عن تطوير جيشنا وأسطولنا  الحكومة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بتوفير حماية للفلسطينيين  جماعة أنصار الله تفرج عن مراسل سبوتنيك في صنعاء  

صحتك وحياتك

2017-10-06 07:32:29  |  الأرشيف

ما هي أفضل وأسوأ وضعيات النوم؟

بالنّسبة لشيء بَسيط (حتًّى للأَطفال) فالنَّوم ليسَ بالأمر السَّهل عمومًا، حيثُ أن النَّوم لِساعات طَويلة جدًا أو قَصيرة جدًا مُرتبط بالمشاكِل الصّحّية من البَدانة وأمراض القَلب إلى الخَرف والسُكّري كما أن وضعيات النَّوم يُمكن أن تَلعب دورًا في الشّخير، الحَرقة في المَعِدة، وحتَّى التَّجاعيد!


النَّوم على الظَّهر: إنَّ أَخذ غَفوة في وضعيّة سافاسانا Savasana (وهي وضعيّة الإستلقاء على الظهر في اليوغا) تُعتَبر هِبة لِراحة العَمود الفَقري والرَّقبة لأن الظَّهر يكون مُستقيمًا ولا يَتعرَّض لأية التواءات.

ويميل النّوم على الظّهر أيضًا لأن يكون تجميليًا كون الوجه سيبقى حرًا في الهَواء بَدلًا من أن يكون مَضغوطًا على الوسادة ما يقلّل من التَّجاعيد.

سلبيات: تتكرّر حالات الشّخير وتوقُّف التَّنفس أثناء النّوم عند الأَشخاص الذين ينامون وفقَ هذه الوضعيّة، وفي الحَقيقة إنّ النوم على الظَّهر مُرتبط إلى حد بعيد بتوقُّف التَّنفس. ويصف الأطبّاء النّوم الجانبي أو على جنَب (يمين – يسار) لعِلاج هذه الحالة، حيث أنّهُ وفي حالة النّوم على الظّهر تُجبِر الجاذبيّة قاعدة اللِّسان على التَّقلُّص وإغلاق القَصبة الهَوائية ما يُعيق التَّنفس ويُصدر أصوات شَخير مُزعجة.

النّوم على الجانب: سَواء كانت كَوضعيّة الجَنين المُريحة أو تَمدُّد كامِل على جانب واحد فإنَّ مَجموعَة كَبيرة مِنَ النَّاس يُصَرِّحون بِأنَّهُم ينامون بِهذهِ الطَّريقة. ويُشجِّع العُلماء النَّوم على الجانِب الأيسَر أثناء الحَمل لتَحسين الدَّورة الدَّموية التي تعود بالمَنفعة على الأُم والجَنين، ولأنَّ النَّوم على الظَّهر أثناء الحَمل يُسبب المَزيد مِنَ الضَّغط على أَسفل الظَّهر ومِنَ المُمكِن أن يتسبَّب بِفِقدان الوعي أو الإِغماء، كما أنَّ هذِه الوضعيّة تُهدئ الحَرقة والارتجاع المَعِدي وتُساعد النَّاس على النَّوم بِشكل أسرع.

سلبيَّات: في نَفس الوقت فإِنَّ النَّوم على الجانب الأيسَر يضغَط على المَعِدة والرِّئَتين (التَّبديل بين الجانِبين يحول دون الضَّغط على الأَعضاء) وكما يعرِف أغلَب مَن ينامون على جانِبِهِم فإِنَّهُ مِنَ المُمكن أن ينتُج عن هذِه الوضعيّة إِحساس بِالخَدَر في الذِّراع. إنَّ الاستِلقاء في السَّرير مّع وضع اليد خَلفَ الرَّأس هو أيضًا أمر شائِع ولكنَّه يُؤثر سَلبًا على العَضلات والأَعصاب، كما أنَّ حَمل الرَّأس أو كامِل الجِسم على ذِراع واحدة يُقيّد ضَغط الدم ويضغَط على الأعصاب ويتسبَّب بالإِحساس بِما يُشبه الإبَر والدَّبابيس المُؤلِمة، ويُسبِّب انقِباضًا في عَضلات الذِّراع والرَّقَبة.

النَّوم على المَعِدة أو البَطن: النَّوم على البَطن يُخَفِّف الشَّخير واحتمال تَوقُّف التّنفُّس أثناء النَّوم، لكِن بالتَّأكيد هذِه هي الفائِدة الوحيدة مِن هذِه الوضعيَّة.


سلبيات: يُعتَبر النَّوم على البَطن أسوأ وضعيّات النَّوم على نِطاق واسِع لأنَّهُ يجعَل الإنحناءات الطَبيعيّة للعَمود الفَقَري مُسطَّحة ويُؤدي لآلام في أسفَل الظَّهر كما أنَّ توجيه الرَّأس بِاتجاه واحد طَوال اللَّيل يُجهِد الرَّقَبة، إذا كُنت ممَّن ينامون بِهذِه الوضعيّة جرِّب استعمال الوسادات لتُعوِّد جَسدَك على النَّوم الجانِبي، وإذا كُنت تُعاني من وخزات في أسفَل الظَّهر جرِّب أن تضَع وسادة تَحت الفَخذين وأسفل البَطن لتَعزيز العَمود الفَقري.

عدد القراءات : 3739

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider