دمشق    18 / 10 / 2017
الرقة في حضن «التحالف» الأميركي: الجيش يعبر الفرات شرق الميادين  شويغو يغادر إسرائيل العلاقة الروسية ــ الإيرانية تتجاوز سورية  كاتالونيا: تظاهرات احتجاج على سجن مسؤولين انفصاليين  أردوغان ومسرحية إدلب.. بقلم: محمد عبيد  زخم في جهود روسيا للوصول إلى حل سياسي  «قسد» أجبرت المدنيين على الخروج بمسيرة دعماً لأوجلان … أحزاب كردية تدعو لتوحيد صفوفها قبل التفاوض مع الحكومة  تواصل التضييق على اللاجئين السوريون في بلدان الجوار  «مافيات» الجنوب تتحكم بموارد المنطقة لمصالحها  داعش خسر 87 بالمئة من مناطق سيطرته منذ 2014  الليرة تواصل تحسنها.. والدولار بين 469 و492 ليرة في «السوداء» ودرغام يفنّد الشائعات  300 طالب جامعي مهجّر يزوّرون نتائجهم الجامعية بخيانة “تعهّد الشرف”  الأوروبيون والأتراك في دمشق .. ولقاءات سورية – أميركية  بريطانيا تواجه التهديد الاخطر على الإطلاق!  الحرب العالمية المستحيلة في الشرق الأوسط!.. بقلم: رؤوف شحوري  العبادي: استفتاء كردستان انتهى وأصبح من الماضي  دولة عربية تشتري 16مقاتلة F-16 بـ 3.8 مليار دولار  لماذا وأين اختفى محمد بن سلمان وما الذي يحصل له؟  أماني تل أبيب وخيارات طهران.. هل يرتكب ترامب حماقة استراتيجية ضد إيران؟  مستقبل اللاجئين الفلسطينيين في سورية... إلى أين؟  

الأزمنة

2016-01-27 03:59:46  |  الأرشيف

من الألف إلى الآن.. تفتيق وترقيع .. صفحة نقدية ساخرة ..إعداد: نضال خليل

قريحة الوطن
في هذا الزمن الأغبر ووسط ما تعانيه سورية من أزمة تغير كل شيء وتبدل العالم بين النقيض ونقيضه، صار للأحزاب يافطات ومكاتب وأصبحت السياسة خبز الناس اليومي يلوكونه، بعضهم يغص باللقمة وآخر استبق الأمر فأحضر معه علبة كولا مستوردة لسهولة تمريره عبر البلعوم لهضمه من دون الاهتمام بالطعمة.. الأحاديث ذات لون واحد، فالكل يريد أن يدلي بدلوه ولا يهم أن يصل الدلو إلى قعر البئر أو أن تنقطع الحبلة بنص البير.. كثر المراؤون والمكولكون وضاعت الطاسة.. صار (المناضلون) بحسب توصيفهم لأنفسهم يبحثون عن منصب أو كرسي، وأصبح كل من يغني في الحمام مطرباً يشدو بحنجرته الأغاني الحماسية وحتى الشبابية الدارجة.. كل يغني على ليلاه المعارض صار حكومياً والحكومي معارضاً واشتغلت الدبكة ع الأول لتتفتق قريحة الوطن عن مواهب جديدة من السماسرة دبيكة الأول..
 
برج البغل
في جلسة عائلية انضم إليها الأب بعد يوم طويل من العمل.. قال الابن وهو يتمعن في صفحة الأبراج بالجريدة: بابا أنت شو برجك؟ فقال الأب: برج البغل.. فدقق الابن بين الأبراج ليقول: لكن هذا البرج غير موجود.. فرد الأب: لأنون ما بيفهموا تبع الأبراج.. وقبل أن يستطرد الابن بجواب الأب تابع الأب: لا تتعجب فشخص مثلي يشتغل 3 وارديات باليوم ويخرج منذ صياح الديك ليعود مع منتصف الليل شو ممكن تلاقيلو برج يوصفو غير البغل.

ما بدنا تغيير
كل الآراء والانطباعات بما تحمله من قبول أو رفض تأتي مع كل تغيير حكومي ابتداء من مدير دائرة أو مؤسسة وانتهاء بتغيير وزير.. وقد نجد هناك حالة من الخلافات تصل لحد (الخناقة) حول من مع التغيير أو من ضده، غير أن الوقائع باتت تؤكد أننا لا نحتاج إلى هكذا نوع من التغيير كأولوية وإنما نحن بحاجة لتغيير عقلية تجعل بعض المسؤولين يتغيرون من مفهوم مسؤول.. إلى إنسان يفكر.

نابليون الأب والابن
قال الأب لولده إنك ولد فاشل ولا أمل منك في هذه الحياة.. واعلم أن نابليون عندما كان في عمرك كان يطلع الأول ع صفو.. فرد الابن: معك حق، لكن لعلمك يا والدي النصوح أن نابليون عندما كان في عمرك كان امبراطور فرنسا العظيمة.

 
عدد القراءات : 5391

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider