دمشق    17 / 08 / 2018
رحلات من المحافظات طيلة أيام معرض دمشق الدولي.. طباعة مليون بطاقة دخول كدفعة أولى بسعر 100 ليرة  هل حان سؤال انهيار السعودية؟.. بقلم: فؤاد إبراهيم  كيم جونغ أون: القوى المعادية تحاول خنق شعبنا عبر الحصار والعقوبات  واشنطن: التعاون مع موسكو متواصل رغم توتر العلاقات  الليرة التركية تعاود الانخفاض مجددا  الذهب يتجه نحو تسجيل أكبر خسارة أسبوعية في أكثر من عام  بوتين يبحث مع ميركل جملة من المشاريع الهامة تهددها بلدان ثالثة  طريق دمشق – عمان غير سالكة مجددًا: مناكفات سياسية ومؤشرات خلافات حدودية  دعوة لمحاصرة قاعدة التنف الأمريكية في سورية  هل يحقق ترامب النبوءة الماركسية؟.. بقلم: ليلى نقولا  الجزائر تطلق حملة لجمع جلود الأضاحي.. لهذا السبب  وزراء 3 دول خليجية يجتمعون لوقف تدهور اقتصاد البحرين  العفو الدولية: هجمات التحالف السعودي في اليمن ترقى إلى جرائم حرب  “الناتو” شمّاعة ترامب لابتزاز حلفائه الأوروبيين.. بقلم: علي اليوسف  تحالف النظام السعودي يواصل عدوانه على اليمن ويقصف صعدة وصنعاء  وحدات الجيش تدمر تحصينات للتنظيمات الإرهابية وتقضي على عدد من أفرادها بريفي إدلب وحماة  روسيا تحتج بشدة على انتهاكات أمريكا للقانون الدولي  ألمانيا تتوصل لاتفاق مع اليونان حول اللاجئين  العراق يدين الضربات التركية على سنجار وينفي وجود تنسيق مع أنقرة  

الأزمنة

2016-01-27 03:59:46  |  الأرشيف

من الألف إلى الآن.. تفتيق وترقيع .. صفحة نقدية ساخرة ..إعداد: نضال خليل

قريحة الوطن
في هذا الزمن الأغبر ووسط ما تعانيه سورية من أزمة تغير كل شيء وتبدل العالم بين النقيض ونقيضه، صار للأحزاب يافطات ومكاتب وأصبحت السياسة خبز الناس اليومي يلوكونه، بعضهم يغص باللقمة وآخر استبق الأمر فأحضر معه علبة كولا مستوردة لسهولة تمريره عبر البلعوم لهضمه من دون الاهتمام بالطعمة.. الأحاديث ذات لون واحد، فالكل يريد أن يدلي بدلوه ولا يهم أن يصل الدلو إلى قعر البئر أو أن تنقطع الحبلة بنص البير.. كثر المراؤون والمكولكون وضاعت الطاسة.. صار (المناضلون) بحسب توصيفهم لأنفسهم يبحثون عن منصب أو كرسي، وأصبح كل من يغني في الحمام مطرباً يشدو بحنجرته الأغاني الحماسية وحتى الشبابية الدارجة.. كل يغني على ليلاه المعارض صار حكومياً والحكومي معارضاً واشتغلت الدبكة ع الأول لتتفتق قريحة الوطن عن مواهب جديدة من السماسرة دبيكة الأول..
 
برج البغل
في جلسة عائلية انضم إليها الأب بعد يوم طويل من العمل.. قال الابن وهو يتمعن في صفحة الأبراج بالجريدة: بابا أنت شو برجك؟ فقال الأب: برج البغل.. فدقق الابن بين الأبراج ليقول: لكن هذا البرج غير موجود.. فرد الأب: لأنون ما بيفهموا تبع الأبراج.. وقبل أن يستطرد الابن بجواب الأب تابع الأب: لا تتعجب فشخص مثلي يشتغل 3 وارديات باليوم ويخرج منذ صياح الديك ليعود مع منتصف الليل شو ممكن تلاقيلو برج يوصفو غير البغل.

ما بدنا تغيير
كل الآراء والانطباعات بما تحمله من قبول أو رفض تأتي مع كل تغيير حكومي ابتداء من مدير دائرة أو مؤسسة وانتهاء بتغيير وزير.. وقد نجد هناك حالة من الخلافات تصل لحد (الخناقة) حول من مع التغيير أو من ضده، غير أن الوقائع باتت تؤكد أننا لا نحتاج إلى هكذا نوع من التغيير كأولوية وإنما نحن بحاجة لتغيير عقلية تجعل بعض المسؤولين يتغيرون من مفهوم مسؤول.. إلى إنسان يفكر.

نابليون الأب والابن
قال الأب لولده إنك ولد فاشل ولا أمل منك في هذه الحياة.. واعلم أن نابليون عندما كان في عمرك كان يطلع الأول ع صفو.. فرد الابن: معك حق، لكن لعلمك يا والدي النصوح أن نابليون عندما كان في عمرك كان امبراطور فرنسا العظيمة.

 
عدد القراءات : 6074

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider