دمشق    25 / 05 / 2017
«الأطلسي» يدخل «تحالف ترامب»: دورنا غير قتاليّ  حكم بالسجن على ميسي يلطّخ مسيرته  تطورات الأزمة السورية... بين التهويل ووقائع الميدان.. بقلم: حسن حردان  أضرار النقل تجاوزت 4.5 مليارات دولار  وزير السياحة يُعفي عدداً من المديرين .. و مراقبون سرّيون للسياحة في المطاعم  ماذا يريد ترامب في الأراضي المحتلة؟  السباق إلى خط الحدود السورية – العراقية  داعش يتحدى ترامب والسعودية بـ”ملعب جديد”  اختفاء أسلحة أمريكية قيمتها مليار دولار في العراق!  اجتماع رباعي سوري ايراني روسي عراقي في روسيا… يضع برامج لمكافحة الإرهاب ويبحث التنسيق بين سورية والعراق على طرفي الحدود  وزير خارجية أرمينيا إدوارد نالبانديان يشارك في مؤتمر "ضحايا العنف العرقي والديني في الشرق الأوسط"  إيران تكشف عن ثالث منشأة لصنع الصواريخ البالستية تحت الأرض  تفكيك خلية داعشية كانت تعد لهجمات إرهابية في موسكو  الشرطة البريطانية: مصّنع قنبلة حادثة مانشستر ما يزال طليقا  في عيد المقاومة والتحرير تتأكد متطلبات النصر وحقائق مفاتيحه وتتعزز الثقة بأن هزيمة العدو وعملائه في المنطقة باتت وشيكة  الجيش السوري يسيطر على "الصوانة" بريف حمص ويتقدم جنوب تدمر  موسكو: تبرير الضربة الأمريكية على التنف غير مقبول  الجيش السوري.. يوم حافل وانجازات غير مسبوقة والتفاصيل؟  البنتاغون يعلن وقوع حادث بين طيران التحالف وروسيا في سورية  طهران: صفقة السلاح للسعودية لا تزعجنا.. ويجب أن تقلق إسرائيل!  

الأزمنة

2016-02-07 01:41:37  |  الأرشيف

من الألف إلى الآن.. تفتيق وترقيع.. صفحة نقدية ساخرة ..إعداد: نضال خليل

(الهبش وأخواتها)
يجب أن أعترف اليوم أنني كنت ضعيفاً في مادة الرياضيات وخاصة في العمليات الأساسية وبالأخص الجمع، ولذلك فقد اخترت فرعاً جامعياً لا علاقة له بذلك العلم البغيض حتى لا أظل عدواً لما أجهله.. حاولت دائماً أن أمسك بالورقة والقلم لأطور مهاراتي والتواصل مع الشاطرين بالجمع، خاصة الذين جمعوا بإطار عملهم المحدود ذي السقف الوظيفي أموالاً طائلة، وسؤالي لهم كيف تحولوا لنوابغ في الرياضيات وجمعوا كل تلك الثروة؟.. فكان الجواب أنهم ببساطة ابتكروا قوانين رياضية في اختراق القانون ضمنوها في قانون "حلال عالشاطر" ذلك القانون الذي فاق بالتطبيق ونتائجه كل قوانين الرياضيات والفيزياء كونه لا يعتمد مبدأ الجمع والضرب بل يعتمد مبدأ (الهبش) وأخواتها وأقربائها وأنسبائها.

قانون للكل
بنظرة متأنية ومراجعة لكلمة قانون ذلك المصطلح الذي يعتبر أبناء الشعب كلهم سواسية كأسنان المشط ولا يسمح لأحد من الوجهة العامة التطاول على مقامه الكريم نجد أن ذلك القانون المعمول به لإقامة العدالة هو من جعل الغني يزداد غناه والفقير يزداد تعتيراً، وهو من جعل الظالم يتجبر في ظلمه والمظلوم يئن تحت وطأة ظلامه.. فهناك من يعزف على أوتار القانون فيما الآخرون يمشون عليه ع الدقة ونص.. ورقصني يا جدع..

مجتمع مكولك
حالة الازدواجية التي يعيشها مجتمعنا تجعل الواحد منا في حالة من الدهشة والعجز عن التفسير، فهو من جهة يحاول الاحتماء خلف قواعد وأعراف المثالية والاستقامة ليستخدمها كعصا غليظة في وجه المتمردين من أبنائه الذين يصفهم بالزعران ويحتاجون لتأديب، في حين أن المأدّبين من أبنائه فيما لو انتهج سلوكاً قويماً خلال تبوئه مركزاً مهماً ولم يتوسط لشيء أو يرتشي أو يحابي ويدعم المقربين منه وأنهى مسيرة حياته المهنية على راتب التقاعد بعكس المأمول منه فإنهم يطلقون عليه "غشيم"، وإذا ما هبش وانكشف أمره تظهر الشماتة من مجتمعه وأبسط كلمة قال "خرجه الله لا يقيمه"..

طق براغي
الوعكة الصحية التي أصابت الموظف الحكومي دفعته لأخذ إجازة مرضية دبرها بمعرفته وخلال وجوده في البيت عثر على إحدى قصص تشيخوف حول موظف مثالي في أداء عمله جعلته يعيش داخل تفاصيلها لتقاطعها مع ظروف حياته فبدأ يخاطب نفسه.. ما أنا إلا برغي في هذه الحكومة وبالتالي فإن لي عملاً مهماً في البناء، فعملنا داخل حكومتنا من رئيسها حتى أصغر موظف يشبه عمل المحرك الذي يدفع عجلة التطوير للأمام، ومع اشتداد حبكة القصة قطع إجازته وقرر ذلك البرغي أن يكرس عمله لدعم تلك العجلة وحسن سيرها، فأصبح يحضر للوظيفة في الموعد المحدد ويتعامل مع المراجعين بكل إيجابية وينتقد المقصرين، ولا يسمح لجيبه أن يدخله قرش غير راتبه وكثرت شكاواه على زملائه المتقاعسين، وكانت النتيجة أنهم طقوا له برغي نقل إلى مكان بعيد بدعوى نشر أفكار هدامة تعيق العمل الوظيفي بين زملائه.

عدد القراءات : 5240

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider