دمشق    23 / 02 / 2018
إسرائيليون يشاركون في بطولة رياضية مدرسية بقطر  ضبط رسالة تحتوي على مسحوق أبيض موجهة إلى الأمير هاري وخطيبته  "القوات الشعبية السورية": وصلنا جنديرس لمناصرة إخوتنا وصد العدوان التركي...  مجلس الشعب يقر قانون تنظيم مهنة الهندسة الزراعية  بوغدانوف يبحث مع السفير السعودي الوضع في سورية واليمن والخليج  بوتين: عسكريونا يقاتلون في سورية ببسالة  عفرين والغوطة إنتصارات إستراتيجية على حساب ترامب وأردوغان.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  مقتل 10 أشخاص على الأقل في انهيار عقار في القاهرة  البرلمان الهولندي يعترف بأن مذبحة الأرمن عام 1915 إبادة جماعية  البنتاغون: جميع ضرباتنا في سوريا ليست إلا للدفاع عن النفس  بوتين: روسيا أضحت في الطليعة من ناحية القدرة القتالية وضمان أمنها  الأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية في غوطة دمشق الشرقية وإدلب  الخارجية: فرنسا غير مؤهلة للعب أي دور بالسلام في سورية طالما أنها تدعم الإرهاب ويديها غارقة في دم الشعب السوري  "الشعوب الديمقراطي" التركي يدعو أنقرة لوقف عملية عفرين  الجيش يرد على مصادر إطلاق صواريخ غراد التي استهدفت قافلة عفرين الإغاثية  "بيلد"الألمانية تستخرج بطاقة عضوية لـ"كلبة" في حزب سياسي  المركز الروسي للمصالحة: إطلاق 83 قذيفة من الغوطة الشرقية على المناطق السكنية في دمشق  الجيش السعودي يقصف بالمدافع والصواريخ محافظة صعدة اليمنية  المعارضة التركية قلقة من مقترحات لتعديل قانون الانتخابات  

ثقافــــة

2017-06-28 19:53:51  |  الأرشيف

دراما الـ«+18» عارية من الـ «+18»!

نجوى صليبه

في الدّول المتقدمة تنوّه مؤسسات صناعة السّينما والإعلام والبرامج التلفزيونية بالعمر الذي يتوجّهون إليه ببرامجهم، وعلى الأغلب يكون التّنبيه بعبارتي «ينصح بوجود الأهل» أو «+18»، ثقافة لا تتمتع بها المؤسسات الثقافية والإعلامية العربية عموماً والسّورية خصوصاً، نحدد هنا صنّاع الدّراما الذين يغوصون في عمق العلاقات الاجتماعية، متّخذين من الجسد والجنس حاملين أساسيين لكثير من الأعمال الدّرامية، إذ صار من الطّبيعي أن ندخل إلى صالون لنشاهد سيدة أو فتاة تنتظر زوجها أو عشيقها بـ«تفريعة» حمراء وتستقبله بكلمات وتعابير وجه مثيرة، مشهد مثير حقاً لكن الأكثر إثارة منه هو أن يصنف عمل كهذا ضمن الأعمال الكوميدية التي صار من البدهي أن يتابعها كل أفراد الأسرة ولاسيّما الأطفال بوعي أو من دونه، بوجود الأهل أو من دونه.
وفي عمل آخر، يصعق الزّوج من هول الصّدمة ويصاب بحالة هيستيرية -من الحلقات الأولى- بعد معرفته بأنّ «ذكراً» سبقه إلى الفتاة التي أحبّ ليكتشف منذ الليلة الأولى لزواجهما أنّها ليست عذراء ولتبدأ الحروب اليومية بينهما والمكاشفات وغيرها من تبعات حدث كهذا في مجتمع يثبت صنّاع الدّراما يوماً بعد يوم أنْ لا ثقافة جنسية حقيقية يمتلكونها ولا أسلوب أو مبادئ في طرحهم لها على الرّغم من تشدّق بعضهم في الجلسات الثّقافية أو في «لمّات» الأصحاب، ومناداته بالتّحرر الفكري والثّقافي كلما أتيحت له المنابر التي تعدّ الدّراما أخطرها نظراً لأدواتها المتنوعة ولشعبيتها التي تحظى بها عند شرائح المجتمع على اختلاف ثقافتهم ومستواهم الفكري والعمري، ومختصر القول هنا فاقد الشّيء لا يعطيه أبداً.
مايحرّك الذاكرة وينعشها ويحزّ في النفس ويقتلها أنّ كل ماتقدّمه الدّراما السّورية اليوم من خدش للحياء تحت مسمّى «نقل الواقع» يذّكرنا بما قدّمته في الأمس البعيد والقريب نوعاً ما، من أعمال ضمّت مشاهد حبّ وتودد وكره وحقد واغتصاب من دون أن نزيح نظرنا حياء أو نترك غرفة التلفاز خجلاً وربما خوفاً وقرفاً، لقد كانت نظرة واحدة من عين الممثل أو تلويحة من يده أو موسيقا تصويرية مفاجئة كفيلة لندرك أن خطباً ما يحدث ها هنا، لم يكن الأهل يومها بحاجة لمن يذكّرهم بأنّ هذه الدّراما لهم وحدهم ويجب على أبنائهم عدم مشاهدتها فكانوا أبناء الأرض السّمراء بكلّ وعي واحترام، لكن ما الذي يحدث في الدراما السورية اليوم؟ هل الغاية تسوّغ الوسيلة؟ أم إن المال يسوّغ كلّ شيء؟ أخلاقياً لا شيء يسوّغ شيئاً، أما بالنسبة لصنّاع الدّراما فلا ندري ما الذي يفكرون فيه عندما يبتذلون الجنس ويرخصّون الجسد إلى هذا الحد ويتكئون عليهما في بازار الدراما المحلية والعربية، أقول قولي هذا وأؤكد أن هذه الكلمات للـ«+18».

عدد القراءات : 656

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider