دمشق    20 / 05 / 2018
فرنسا تنشر مدفعيات في سورية  القضاء اللبناني يصدر قرارا نافذا بعد حادثة دمج آيات من القرآن الكريم بالموسيقى في ملهى ليلي ببيروت  صحيفة أمريكية: زعيم "داعش" يدير مهمة سرية "تقشعر لها الأبدانط  غرفة عمليات حلفاء سورية: خبر اتفجارات مطار حماة العسكري ووجود مستشارين وقوات عسكرية إيرانية هناك عار عن الصحة  المحكمة الاتحادية العليا ترفض نظر طعن خاص بإجراءات الانتخابات العراقية  طائرة سورية تهبط بمدينة بنغازي للمشاركة في فعاليات معرض "صنع في سوريا"  على خلفية موقف "توتال".. طهران تنتقد أوروبا بسبب "تناقض" تصريحات مسؤوليها  مجلس الوزراء..خطة متكاملة للمناطق المحررة خدمياً واقتصادياً واعتمادات مالية لإحياء عدة مناطق صناعية  طهران تنفي ما تردد حول قبولها باتفاق نووي جديد  قائد العمليات الخاصة بـ"التحالف الدولي" يكشف أماكن تمركز "داعش" في سورية  إصابة ثلاثة أشخاص في هجمات بالقنابل في أقصى جنوب تايلاند  ليبرمان يهاجم النواب العرب في الكنيست ويطالب بزجهم في السجن!  إيطاليا.. زعيم "الرابطة" يعلن الاتفاق حول رئيس الحكومة المستقبلي  ترامب يطلب النظر في احتمال مراقبة "إف بي آي" لحملته الانتخابية  يلدريم: أمريكا شجعت إسرائيل على قتل الفلسطينيين في غزة  القوات العراقية تعلن تفكيك خلية إرهابية في الموصل واعتقال أفرادها  "الحوثيون" يسقطون طائرة استطلاع تابعة للتحالف بقيادة السعودية  إحباط هجوم إرهابي بسيارة مفخخة على إحدى النقاط العسكرية بريف درعا  بوروشينكو يوقع مرسوما بشأن سحب جميع ممثلي أوكرانيا من دول رابطة الدول المستقلة  واشنطن بصدد طرح "صفقة القرن" والفلسطينيون مهددون بالحرمان من مزيد من الدعم  

ثقافــــة

2017-09-04 13:01:04  |  الأرشيف

المرأة السورية بوعيها ومعاناتها في رواية (تيا يا أنت)


(تيا يا أنت) رواية للأديبة أماني المانع صدرت عن مؤسسة سوريانا للإنتاج الإعلامي معبرة عن وعي المرأة السورية تجاه مصيرها وقضايا وطنها مستخدمة دلالات ورموزا استعارتها من البيئة التي عاشت فيها وتأثرت بجمالها وبهائها.

ورغم ظروف الحرب التي دفعت بالروائية المانع الى الهجران من ضفة الفرات إلى ربوع “دمر” ظل الفرات متشبثا بذاكرتها ومشكلا ثقافتها ليظهر محاطا بالغرب وعبقه بين أحرف العطف.. وتنهدات الكاتبة التي حملت في أعماقها كثيرا من القهر المتدافع ليخيم على مناخ الرواية وبيئتها .

الرواية ساخطة على الغربة التي سببتها الحرب وناقمة على السفهاء الأدعياء الذين يشكلون ركنا من أركان الحرب الغاشمة التي شنها الارهاب على أجمل وطن في الكون.

ويعكس الحب في الرواية تربية عفيفة وناضجة نظرا للأحداث التي يحركها ضمير تنامى على المروءة والنخوة والشرف فترفض المرأة أن تبيع أو تنسى شريك حياتها رغم بعده وقسوة جفاه.. متشبثة بالعهد الأول الذي شهدته احدى الصديقات وعرفت كثيرا من تداعياته.

أما تيا اسم البطلة الثانية للرواية والتي جاءت لتكون في ذروة الحدث رابطا عاطفيا بين الحبيبين ورمز انتماء للتكافل الوطني والاجتماعي الذي كان ويجب أن يبقى في الجزيرة الممتدة على ضفاف الفرات وقوامه العرب والآشوريون والأكراد وسواهم بلغاتهم ولهجاتهم وعاداتهم دون أن يفرق بينهم متآمر.. وهذا ما تجلى في نمط الحب عبر أحداث الرواية.

تتنامى العواطف إلى الأعلى مشكلة خطا بيانيا متصاعدا تذهب به الكاتبة لبقاء البطلة على عهدها رغم ذعرها من الحبيب الزوج الذي ظل غائبا تاركا حبيبته تقاسي ظلم البعد .

تبدو الرواية بما فيها من حذر لغوي وفني وما فيها من ارتقاء في الهندسة المعمارية..نزعة ذاتية مغموسة بالوجع تعبر عما تقاسيه الكاتبة جراء ويلات الحرب وتعكس آلام وأوجاع نساء كثيرات يعانين ظلم هذه الحرب الآثمة.

محمد خالد الخضر



 

عدد القراءات : 890

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider