دمشق    15 / 07 / 2018
استطلاع رأي إسرائيلي يؤكد نجاح حماس في مواجهة إسرائيل  ترامب: سأواجه انتقادات حتى لو سلموني موسكو تعويضا عن خطايا روسيا!  العراق.. مقتل متظاهرين اثنين إثر اشتباكات مع قوات الأمن في مدينة السماوة جنوب البلاد  ترامب يصل هلسنكي للقاء بوتين  لوبان تدعو إلى وقف منح التأشيرات للجزائريين  وزير إسرائيلي: وقف إطلاق النار مع حماس "خطأ فادح"  مجلس الوزراء.. رفع مشروع قانون بجواز تثبيت العاملين المؤقتين بموجب عقود سنوية إلى الجهات المعنية لاستكمال إجراءات صدوره  مجلس الوزراء.. رفع مشروع قانون بجواز تثبيت العاملين المؤقتين بموجب عقود سنوية إلى الجهات المعنية لاستكمال إجراءات صدوره  مجلس الوزراء.. رفع مشروع قانون بجواز تثبيت العاملين المؤقتين بموجب عقود سنوية إلى الجهات المعنية لاستكمال إجراءات صدوره  10 قتلى وجرحى على الأقل في تفجير انتحاري بكابول  الأردن.. 5 آلاف شاحنة جاهزة لنقل البضائع مع سورية  ترامب: من الأفضل لأمريكا وبريطانيا التوافق والتفاهم مع روسيا  ما هي رسائل دمشق لعمَان؟ ومن المسؤول السوري الذي سيزور الأردن أولا؟  محلل فرنسي: استعدوا لاسراب الطائرات وقيامة شمال سورية  الصراع على ليبيا.. نفط وأشياء أخرى!.. بقلم: صفاء إسماعيل  نيويورك تايمز: نجل حاكم إماراتي يطلب اللجوء من قطر  مسابقة لاختيار 220 موظفاً في المكاتب الأمامية … 9 آلاف عقد إيجار في دمشق خلال خمسة أشهر  خريجو «الاقتصاد المنزلي» يطالبون بفرص عمل في الجهات العامة!!  مدير مكتب الأضرار: ريف دمشق لم تصرف أي تعويضات لأضرار المواطنين  

ثقافــــة

2017-09-12 08:28:16  |  الأرشيف

قصائد تؤرخ لانتصارات الجيش العربي السوري في مهرجان شعري باتحاد الكتاب

(تحية إلى الجيش العربي السوري) عنوان المهرجان الذي نظمته جمعية الشعر في اتحاد الكتاب العرب بمناسبة فك الجيش العربي السوري حصار إرهابيي “داعش” لمدينة دير الزور.

وكان الوطن الحاضر الوحيد في قصائد الشعراء الخمسة المشاركين بالمهرجان التي ركزت على انتصارات الجيش العربي السوري وكانت العاطفة هي المتحكمة بمضمونها فجاءت بشكل حماسي عبر بحور الخليل الموسيقية في قوافيها ورويها.

الشاعر الدكتور جابر سلمان ألقى قصيدة بعنوان (ويمضي كالشعاع) قال فيها:

تبارك جيشنا جيش اصطباري..يسطر في الوغى كل انتصار

ويمضي كالشعاع بلا انكسار..لفانية بعزم واقتدار

ولا يرضى الهوان وكيف يرضى..وفي يده مفاتيح النهار

فما الجيش الذي نأوي إليه..سوى بيت الكرامة والفخار.

وألقت الشاعرة فادية غيبور نصا من شعر التفعيلة بعنوان (حروف تنطفئ) فقالت:

مثلما تنطفئ الورود على شباك عمر العاشقين..ينطفئ ضوء حروفي

وهي التي كانت تصوغ العطر آفاق محيا وحكايات أحبة..تحتفي

بالورود في نيسان..أو في أي شهر غاب..عن شعر مل من أسرارنا.

أما الشاعر غالب جازية فألقى قصيدة بعنوان (سيف الشام) قال فيها:

قم عانق الفجر وانظر شعرك الآنا..فالأفق طلق وسحر الشام قد

بانا والصيد في الساح هز الكون خطوتها..والكبر يرسم في الهامات

عنوانا هذه الرجال إذا ألفيت غضبتهم..خلت الرؤى حمما يقتات نيرانا.

وألقى الشاعر محمد حسن العلي قصيدة بعنوان (ما إن ذكرتك) قال فيها:

ما إن ذكرتك حتى ازاحمت صور..من البطولة والإيمان تسحرني

وفتحت في قصيدي ألف سوسنة..في كل سوسنة سحر يطوقني

والياسمين على أعتاب محبرتي..حان بأبهى ورود الشام عطرني

ضفائر القمح في شعري مولهة..في كل سنبلة ألف من المنن.

كما دار نقاش بين الحضور والمشاركين عن المعاني المطروحة في القصائد وانعكاس ما يدور في ميدان المعارك ضد الإرهاب على النصوص ما يشي بظهور خط جديد في الشعر السوري على صدى هذه الانتصارات.

عدد القراءات : 974

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider