دمشق    25 / 09 / 2017
خواطر مغتربة تزور الوطن.. بقلم: د. ندى الجندي  تفاصيل قصف قاعدة الملك خالد السعودية بصاروخ باليستي  مشاركة مرتفعة في تصويت الأكراد بالخارج على استفتاء استقلال كردستان  ميلانيا ترامب تجتمع بالأمير هاري 20 دقيقة  إصابة خمسة أشخاص في لندن في هجوم بالأسيد  بين الرقة و دير الزور : داعش بح!!  الانتخابات الألمانية: بماذا تعد ميركل ومنافسها شولتز الشعب الألماني؟  ترامب حينما يتكلم في نومه.. بقلم: إيفين دوبا  العراق، ايران وتركيا.. ثالوث منع الاستفتاء!  الدفاع الروسية تكشف صور لمناطق انتشار "داعش" في دير الزور مع تواجد عسكري أمريكي قريب  الناخبون الألمان يدلون بأصواتهم في الانتخابات التشريعية للاختيار بين ميركل وشولتس  الجبير: زيارة العاهل السعودي إلى روسيا ستكون تاريخية  القاهرة تعلن موعد إنتاج الغاز من حقل "ظهر" الضخم  عُمان تطرد داعية هنديا بسبب السعودية وقطر!  رسائل تدعو الجنود الأمريكيين لمغادرة كوريا!  المدفعية الإيرانية تقصف كردستان العراق وحزب بارزاني يرد  أحزاب كردية تؤكد: الاستفتاء سيجرى غدا في كامل إقليم كردستان ومن ضمنه كركوك  العراق.. إعدام 42 مدانا بالإرهاب  نتائج أولية: حزب ميركل يتقدم في الانتخابات الألمانية  الدفاع الروسية تعلن استشهاد ضابط روسي رفيع في سوريا  

ثقافــــة

2017-09-12 08:28:16  |  الأرشيف

قصائد تؤرخ لانتصارات الجيش العربي السوري في مهرجان شعري باتحاد الكتاب

(تحية إلى الجيش العربي السوري) عنوان المهرجان الذي نظمته جمعية الشعر في اتحاد الكتاب العرب بمناسبة فك الجيش العربي السوري حصار إرهابيي “داعش” لمدينة دير الزور.

وكان الوطن الحاضر الوحيد في قصائد الشعراء الخمسة المشاركين بالمهرجان التي ركزت على انتصارات الجيش العربي السوري وكانت العاطفة هي المتحكمة بمضمونها فجاءت بشكل حماسي عبر بحور الخليل الموسيقية في قوافيها ورويها.

الشاعر الدكتور جابر سلمان ألقى قصيدة بعنوان (ويمضي كالشعاع) قال فيها:

تبارك جيشنا جيش اصطباري..يسطر في الوغى كل انتصار

ويمضي كالشعاع بلا انكسار..لفانية بعزم واقتدار

ولا يرضى الهوان وكيف يرضى..وفي يده مفاتيح النهار

فما الجيش الذي نأوي إليه..سوى بيت الكرامة والفخار.

وألقت الشاعرة فادية غيبور نصا من شعر التفعيلة بعنوان (حروف تنطفئ) فقالت:

مثلما تنطفئ الورود على شباك عمر العاشقين..ينطفئ ضوء حروفي

وهي التي كانت تصوغ العطر آفاق محيا وحكايات أحبة..تحتفي

بالورود في نيسان..أو في أي شهر غاب..عن شعر مل من أسرارنا.

أما الشاعر غالب جازية فألقى قصيدة بعنوان (سيف الشام) قال فيها:

قم عانق الفجر وانظر شعرك الآنا..فالأفق طلق وسحر الشام قد

بانا والصيد في الساح هز الكون خطوتها..والكبر يرسم في الهامات

عنوانا هذه الرجال إذا ألفيت غضبتهم..خلت الرؤى حمما يقتات نيرانا.

وألقى الشاعر محمد حسن العلي قصيدة بعنوان (ما إن ذكرتك) قال فيها:

ما إن ذكرتك حتى ازاحمت صور..من البطولة والإيمان تسحرني

وفتحت في قصيدي ألف سوسنة..في كل سوسنة سحر يطوقني

والياسمين على أعتاب محبرتي..حان بأبهى ورود الشام عطرني

ضفائر القمح في شعري مولهة..في كل سنبلة ألف من المنن.

كما دار نقاش بين الحضور والمشاركين عن المعاني المطروحة في القصائد وانعكاس ما يدور في ميدان المعارك ضد الإرهاب على النصوص ما يشي بظهور خط جديد في الشعر السوري على صدى هذه الانتصارات.

عدد القراءات : 434

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider