دمشق    23 / 03 / 2017
وصول كافة المدعوين للمفاوضات السورية إلى جنيف وبدء الاجتماعات التحضيرية  لو نجحت فهي المليارات .. الحكومة تحاول وضع يدها على آبار نفط  هل سيكون الأردن منطلقا لحلف العدوان على سورية؟  جنيف 5 على وقع خيبات معسكر العدوان هل سينتج؟  الاشتباك الروسي ـ «الإسرائيلي» المقبل من البحر .. بقلم: روزانا رمال  ارتفاع حصيلة ضحايا هجوم لندن إلى 5 قتلى و40 جريحا  الابتزاز القضائي الأمريكي للسعودية يبدأ فور انتهاء زيارة الأمير بن سلمان لواشنطن..  النصرة تحاصر “محردة” و”حميميم” يقول إنها خط أحمر  بريطانيا.. 7 معتقلين ولا مؤشرات على هجمات جديدة  الفساد يهز عرش أكبر مصدر للحوم في العالم  مقتل 10 عسكريين مصريين و15 إرهابيا في سيناء  خطة لإجلاء ربع مليون إسرائيلي بسبب حزب الله  السبب الخفي وراء فرض القيود الأمريكية على شركات الطيران  ماذا أنجز التحالف ضد "داعش" وماذا يحضر له؟  مقتل نائب روسي سابق في حادث إطلاق نار بوسط كييف  إحباط هجوم إرهابي بسيارة مفخخة على أطراف قرية المشرفة والقضاء على إرهابيين من “جبهة النصرة” و”داعش” بريف حمص  تفاصيل معارك ريف حماة: الجيش يعزز ويستعيد المبادرة  هل وقع البغدادي بيد التحالف الأميركي حقاً؟!  تحذير روسي إلى تلّ ابيب: صيدٌ ثمين في قبضة دمشق!  

ثقافــــة

2016-02-12 22:54:07  |  الأرشيف

ثقافة الكرم عبر التاريخ

محمد خالد الخضر
يقول الشاعر العربي:
إذا أنت أكرمت الكريم ملكته
وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا
منذ أن وجد الشعر على هذه الأرض كانت العربية تتميز بحكمة شعرائها وشدة بلاغتهم وقوة ديباجتهم وفصاحة لسانهم، فكتبوا شعراً ناصعاً وناضجاً ليس لزمنهم فحسب.. بل ليعبر الأزمنة ويصطدم بالمغالطات والتداعيات المتحولة التي تحمل تناقضاً بين الخير والشر.. فالشعراء هم من جسد معاني الكرم وقيمه، فالكريم لا يغدر ولا يطعن ولا ينافق وهذا ما تجسد في شخصية حاتم الطائي الذي كان نمطاً عظيماً وأنموذجاً يحتذى به، فهو الذي عبر عن مختلف معاني الكرم بسلوكه وإبائه وتعامله مع الجار والضيف وعابر السبيل، فكان برغم عيشه في عصر الجاهلية، يغفر ذلة الصديق ويعفو عند المقدرة ولأجله ترك النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم كل أسرى بني طي عندما أسرهم في الحرب وجاءت إليه سفانة ابنة حاتم فقالت له: أريد أخي يا محمد.. فقال لها : من أنت ؟.. أجابت: أنا ابنة أكرم العرب.. فقال لها: أنت ابنة حاتم الطائي.. لك أخوك يا سفانة.. فقالت له: ومن معه يا محمد.. فقال لها: ومن معه.. هكذا كانت أخلاق العرب، وهكذا رصدها الشعراء والأدباء والتاريخ حتى تصل إلى يومنا فنقتدي بها ولا يفوتني كرم أخلاق عنترة العبسي الذي قال:
وأغض طرفي ما بدت لي جارتي
حتى يواري جارتي مأواها
هؤلاء هم أصحاب الجنة وهم أصحاب اليقين.. وهؤلاء هم أصحاب الألق الشعري والشعوري.. فهل ذهب عصر الكريم ليتجلى اللؤم ونرصد بعضنا بعضاً فإذا ما أخطأ واحدنا طعنه الآخر مباشرة وأدمى ظهره بآلاف الطعنات، وراحت الرماح تنوشه من كل صوب فلا قول حق يرضي ولا صدق ينفع، وإن حدث ذلك سوف يتعرض الصادق للمؤامرات وللخداع فإن كان دوقلة المنبجي صاحب يتيمة الدهر قد قتلته قصيدة على يد راعي الغنم الذي قتله ليسرقها، فإنني تعرضت لكثير من المؤامرات ولكثير من الطعنات جراء قول حق وكم انتظر ثغراتي صديق أو قريب أو زميل.
لذلك قليلون هم الشعراء الذين يكتبون الآن عن الصدق إلى حد الانعدام تقريباً وقليلون هم الذين يكتبون عن الكرم وعن النخوة والمروءة، فإذا كتب شاعر عن ذلك يقول زميله لقد وقع بالمباشرة ولهذا قال الجواهري:
وحين تطغى على الحران جمرته
فالصمت أفضل ما يطوى عليه فم
وإذا كتب شاعر عن النخوة والمروءة والحكمة انبرى له زملاؤه وقالوا: هذا شاعر تقليدي وليس غريباً ما قاله نزار قباني:
 إن أقسى الأشياء للنفس ظلماً
قلم في يد الجبان الجبان
 لقد استبدلت هذه الصفات وتغيرت تلك المناقب وضاعت المعايير فبأي معيار يمكن أن نجد أنفسنا إذ كان اللئيم أصبح في المقدمة وأصبح يقاس الشعر بغليون أو شعر أو سكسوكة أو أي حركة غريبة تميز صاحبها عن الآخرين ولا بد من الفناء لأي شخص يخالف هذه المنظومة التي صار لزاماً علينا أن نستوعبها، وهذا اللزام أصبح واجباً وطنيا لأن اللئيم إذا واجهته قد يغرز نابه وقد يفتك وقد يلفق وقد يشهد زوراً وإن أقل ما يمكن أن يفعله وخاصة في مثل هذه المرحلة الزمنية هو الانشقاق عن وطنه فيصبح معارضاً ويفتح قنوات مع مواقع إلكترونية معادية وليس ضرورياً أن يتقن الأدب واللغة فتفتح له صفحات المواقع أو الجرائد ويكتب ويشتم ويسب وتقدم له طائرات، فيتنقل بين فنادق عالمية تواجهه وتقابله الميكروفونات ويدلي بتصاريح.. أشياء لا تحتمل ونحن غير قادرين على ترويض أنفسنا حتى تكون قابلة للصح وقادرة على الحقيقة وهنا يكمن المقياس والمعيار أين يكمن الكرم وهو انتماء يجب أن نعتز به وأين يكمن اللؤم وهو انتماء يجب أن نعرض عنه فواحد لنا وواحد علينا والكارثة هي الازدواجية أو التفرد بالثاني، والجميل أن نكون كرماء هي حالة تدعو للفخار إذا نحن تحلينا بها ومن أجل الكرم قال ومن يتحلى بصفاته قال أبو فراس الحمداني:
ونحن أناس لا توسط بيننا
لنا الصدر دون العالمين أو القبر

عدد القراءات : 5242

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider