دمشق    26 / 02 / 2017
ألمانيا تتوقع وصول 200 ألف مهاجر سنويا إلى البلاد  دي ميستورا أعرب عن أمله ألا تؤثر في سير محادثات «جنيف 4»  تفجيرات حمص ورسائل «الباب» السياسية: نلقاكم في «جنيف 16»  نشاط ملحوظ للمروجين في الفترة الأخيرة … فرع الأمن الجنائي في دمشق يضبط في يوم واحد 61 كيلو حشيش و50 ألف حبة كبتاغون  غرام الذهب إلى 19 ألف ليرة بسبب ارتفاع الدولار والأونصة  زاخاروفا تحذر من «دولة ثانية» في إدلب للإرهابيين في سورية!  الجيش يتقدم في عمق «قابون» العاصمة.. ويقترب من «دير حافر» حلب  معركة الرقة: عروض كثيرة بانتظار كلمة السر الأميركية  لماذا لا تستضيف السعودية النازحين السوريين؟  تفجيرات حمص رسالة دموية في مرحلة معقدة..بقلم: عمر معربوني  شبر بعد أنف أردوغان.. بقلم: إيفين دوبا  صناعي: ثلاثة عوامل إيجابية للسماح للقطاع الخاص في سورية بإستيراد المحروقات  «العقل المُدبّر» لترامب يُقلق العالم بقيادته «الجمهوري» نحو «اليمين المتطرف»  مئات مليارات دول الخليج المودعة في بنوك أمريكا في مهبّ الريح  هل يتجاوز الاردن كمائن المناطق الآمنة وتداعياتها الخطيرة؟!  هل يلجأ نظام آل سعود الى طرد العمال المصريين؟!  أوباما وترامب.. من رحم النفاق وُلد الاثنان!!  الاتحاد الرياضي العام يصدر الجزء الثالث من سلسلة تاريخ الحركة الرياضية في سورية  موسكو تدين الهجمات على فروع أمنية في حمص وتدعو إلى معاقبة من يقف وراءها  

ثقافــــة

2016-12-30 11:33:26  |  الأرشيف

مها محمد: علم طاقة الألوان يدخل في مجال العلاج النفسي وفي التسويق والإعلام

بدأت علوم الطاقة في السنوات الأخيرة تجد طريقها إلى أذهان شريحة ,اسعة من الجمهور السوري عبر باحثين ودارسين اطلعوا على أصول هذه العلوم ومنابعها التي تعنى بالطاقة الدفينة الموجودة في الاشياء ثم عملوا على نشرها عبر محاضرات وكتب تسعى لتوضيح وتأكيد دور علوم الطاقة في حياة الإنسان وكيفية الاستفادة منها.

الباحثة مها محمد خصصت دراساتها وقراءاتها في مجال علوم الطاقة على طاقة الألوان ونشرت كتابا في هذا الصدد حيث تقول في حديث لسانا..”الألوان كالهواء تحيط بنا من كل جانب ومن المستحيل الهروب منها فهي جزء لا يتجزأ من المحيط الذي نعيش فيه والذي نؤثر ونتأثر به”.

وتوضح محمد أثر الطاقة الموجودة في الألوان أن مصدرها الشمس وأن لكل لون ذبذباته وتردداته التي تكسبه خصائصه وميزاته التي يتأثر بها الجسم الحي لافتة إلى وجود ألوان تمنح طاقة إيجابية وسلبية.

وتتحدث محمد عن تأثير الالوان على الجسم الحي والتي تقسم الى فئتين الأولى الوان دافئة ” مغناطيسية” وهي الوان محفزة ومنشطة للكائن الحي ولها تأثير منشط وتشمل الاحمر والاصفر والبرتقالي والثانية ألوان باردة “كهربائية” وهي ألوان مثبطة ومهدئة للكائن الحي وتشمل الازرق والنيلي والبنفسجي.

أما اللون الاخضر فهو بحسب محمد يتوسط الفئتين ويعتبر اللون الأكثر اعتدالا وإيجابية يتميز عن غيره من الالوان بأن له قدرة على امتصاص كل الطاقات السلبية من الاجسام كافة.

وتعرج محمد في حديثها عن دور الألوان في التسويق والإعلام حيث يعتبر اللون المادة الاكثر جذبا في المجال التسويقي سواء عبر التلفزيون او الاعلانات الطرقية لأن شعار المنتج ولونه يقدمان فكرة اولية راسخة عن المنتج لذلك من الضروري دراسة لون المنتج وأثره على نفسية الزبون لتحقيق الحد الأقصى لتسويق منتجاتها في الأسواق لافتة في هذا الصدد إلى أن مطاعم المأكولات السريعة تعتمد بشكل اساسي في شعاراتها على الألوان التي تزيد الشهية للطعام وهي الألوان الدافئة كالاحمر والاصفر والبرتقالي.

وتقول محمد ..”تستخدم شركات صناعة المشروبات الغازية على اللون الأسود كلون اساسي في صناعة عبواتها لما يوحي به اللون الأسود من قوة وغموض كما تستخدم اللون النيلي لتسويق مشروبات الطاقة لارتباط هذا اللون بالقدرة العقلية والانفصال عن الواقع بالاضافة لاستخدام اللون الأحمر الذي هو لون الطاقة المتفجرة بامتياز” .

وترفض محمد اعتبار علم طاقة الألوان تخصصا حديثا بل تعتبره موجودا منذ آلاف السنين حيث استخدمه القدماء للعلاج عندما عرفوا خصائص وتأثيرات الألوان وحاولوا الاستفادة منها في مجالات عدة ومنها تحقيق التوازن والانسجام وكعلاج مكمل خاصة في الطب النفسي عند الحضارات القديمة ولا سيما الهند والصين.

وتلفت إلى وجود اهتمام متزايد بهذا العلم بدأ في أوروبا منذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر ليشمل العلاج اللوني العالم بأكمله من خلال الانتشار الواسع للمؤءسسات المختصة بالعلاج باللون كونه أثبت نجاعته وسهولة تطبيقه لافتة إلى أننا حتى الساعة لا نزال نسبر اغوار هذا العلم ونتعلم عنه وعن تأثيراته
علينا وما زال العلماء يقدمون اثباتات مذهلة عن اهمية اللون وتأثيراته علينا .
وتشير محمد إلى أن الالوان الاساسية هي الاحمر والاصفر والأزرق فيما تنتج باقي الالوان من المزج بين لونين أو اكثر أما الالوان الخليطة والمزيجة فتأخذ طاقتها من الألوان المشكلة لها كالبرتقالي الذي ينتج عن مزج اللونين الاحمر والاصفر فيأخذ من صفات اللونين وتزيد طاقته كلما زاد تركيز اللون الاحمر فيه.

يشار إلى أن مها محمد خريجة قسم اللغة الانجليزية وآدابها من جامعة دمشق اتبعت العديد من الدورات المتخصصة في علوم الطاقة صدر لها مؤخرا كتاب “طاقة الألوان ..أسرار الطاقة الخفية”.

 

عدد القراءات : 597

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider