دمشق    29 / 06 / 2017
تصعيد واشنطن مستمر: «برنامج الأسد» الكيميائي يتخطى الشعيرات  عنصر منفلت يرمي قنبلة في شارع القريات.. والعناية الالهية تمنع وقوع ضحايا  لماذا تقرع أمريكا طبول الحرب الكيماوية في سورية الان مجددا؟  هل تصبح ’قطر’ بمثابة ’بولندا’ في الحرب العالمية الثانية؟  حمد وفورد وماكرون...في سورية انتهت اللعبة  التحرش الجنسي يلاحق وزير مالية الفاتيكان  لأول مرة في سورية.. روسيا تكشف للأسد في حميميم عن مدرعة خارقة  القوات الأمريكية تقصف الجيش العراقي في الموصل  مصر توجه رسالة شديدة اللهجة إلى قطر  تهديدات "الكيماوي" في سورية و"أم القنابل" رسالة ترامب الأكثر خطورة إلى العالم  الجيش التركي يعزز قواته للسيطرة على تل رفعت أولاً  ذرائع الكيميائي والقادة الأميركيون؟  تغريم غوغل 2.42 مليار يورو  إزالة حواجز وكتل إسمنتية بدمشق وريفها وحماة.. وإبقاء الضروري منها  رغم الوعود.. كثير من صرافات التجاري والعقاري خارج الخدمة بالعيد  نسبة النجاح.. بقلم: سامر يحيى  "جنون" ترمب .. و"حذاء" الرئيس الأسد  4 عمال يوفرون 87 مليون ليرة…و10 آلاف ليرة مكافأة لهم!!  «غزاة جدد» للساحل المصري: هل أخلّت «قناة السويس الجديدة» بالتوازن البيئي؟  

ثقافــــة

2017-03-07 22:36:40  |  الأرشيف

الأضرار محصورة في الجزء المركزي لواجهة المسرح.. ومدافن الإخوان الثلاثة ومعبدا بل ونبو سليمة … عبد الكريم: 80 بالمئة من آثار تدمر بخير

محمد منار حميجو

أعلن المدير العام للآثار والمتاحف في سورية مأمون عبد الكريم أن نسبة 80 بالمئة من آثار تدمر بخير، كاشفاً عن زيارة قام بها فريق من المديرية لتدمر خلال اليومين الماضيين لتقييم الأضرار في المدينة المحررة من تنظيم داعش.
وفي تصريح خص به الـ«الوطن» أوضح عبد الكريم أن الأضرار محصورة في الجزء المركزي من واجهة المسرح وأعمدة المصلبة «التترابليون»، علماً أن هذه المعالم رممت سابقاً عندما تم تحرير المدينة في المرة الأولى في بداية العام الماضي.
وقال عبد الكريم: إن داعش لم يكن لديه الوقت لتدمير المزيد من الآثار في المدينة ولذلك فإننا لم نشاهد أضراراً جديدة في كل من مدفن الإخوان الثلاثة ومعبدي بل ونبو ومعسكر ديوقلسيان والشارع المستقيم والأغورا، مضيفاً: كنا نتخوف ونعتقد الأسوأ.
وأشار عبد الكريم إلى أن قواعد الأعمدة ما زالت سليمة، مؤكداً أن أربعة أعمدة ما زالت واقفة من أصل 15 عموداً نسخ غير أصلية.
وأكد عبد الكريم أن المديرية ستعمل من مكان توفقها سابقاً وسيتم إعداد فريق عمل لتقييم إنشائي مفصل حول وضع المعلمين خلال الفترة القريبة القادمة، كاشفاً عن أن فريقاً آخر سيقوم بتقييم الأضرار المتعلقة بالتنقيبات السرية في الموقع الأثري دون أن يحدد المدة الزمنية للانتهاء من عمليات الترميم.
وأضاف عبد الكريم: سنستمر في تنفيذ خطة العمل بالتنسيق مع الشركاء الوطنيين والدوليين وعلى رأسهم اليونسكو بما يؤمن احترام المعايير العالمية للموقع الأثري الذي سُجل بموجبه على لائحة التراث العالمي.
وفيما يتعلق بحلب كشف عبد الكريم عن تشكيل فريق ضم 30 من المهندسين المختصين لتقييم الأضرار في المدينة القديمة، معلناً أن نسبة 40 بالمئة منها بخير و30 بالمئة أصيبت بأضرار بسيطة في حين 30 بالمئة أضرارها كارثية.
وأكد عبد الكريم أن الأمور في المدينة معقدة جدا، موضحاً أن المباني التي دمرت بشكل بسيط تحتاج إلى عدد من السنوات لترميمها بشكل إسعافي، في حين هناك مشاريع تحتاج إلى الكثير من السنوات وهذا يدل على مدى التخريب الحاصل في مدينة حلب القديمة.
وقال عبد الكريم: بدأنا بوضع الدراسات العلمية والإنشائية للبدء بترميم المدينة، متوقعاً الانتهاء منها خلال الشهرين القادمين.
وعما يتعلق بتهريب الآثار أكد عبد الكريم أن القطع التي تم ضبطها ما زالت ضمن فئة الآحاد، مضيفاً: إن أكثر القطع الأثرية المهربة تم تهريبها إلى تركيا إلا أن هناك رفضاً تركياً لتسليم القطع التي تم ضبطها وحجتهم أنهم سيعيدون الآثار بعد عودة الأمان إلى البلاد.
وأشار عبد الكريم إلى التعاون الحاصل مع الانتربول الدولي يومياً لإعادة القطع الأثرية المهربة، معتبراً أن معظم القطع يتم تهريبها إلى أسواق مجهولة وهذا الأمر يزيد القضية صعوبة في إعادة القطع الأثرية.
وشدد عبد الكريم على أن المديرية ستبذل جهوداً كبيرة لإعادة كل القطع الأثرية المهربة إلى البلاد باعتبار أنها تشكل رمزاً لحضارة سورية العريقة.

عدد القراءات : 612

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider