دمشق    25 / 05 / 2017
«حرب إلغاء» سعودية ــ إماراتية ضد قطر!  «قسد» تسيطر على آخر قرى الريف الشرقي للرقة  عين تركيا على عفرين وآخر همها «النصرة»  لا بديل عن قفاز التحدي.. بقلم:عبد المنعم علي عيسى  «الأطلسي» يدخل «تحالف ترامب»: دورنا غير قتاليّ  حكم بالسجن على ميسي يلطّخ مسيرته  تطورات الأزمة السورية... بين التهويل ووقائع الميدان.. بقلم: حسن حردان  أضرار النقل تجاوزت 4.5 مليارات دولار  وزير السياحة يُعفي عدداً من المديرين .. و مراقبون سرّيون للسياحة في المطاعم  فصل موظفين من الخدمة على خلفية فساد في توزيع التقنين الكهربائي  ماذا يريد ترامب في الأراضي المحتلة؟  السباق إلى خط الحدود السورية – العراقية  داعش يتحدى ترامب والسعودية بـ”ملعب جديد”  الرئاسة الفلسطينية ترد على نتنياهو: القدس عاصمة فلسطين الأبدية  اختفاء أسلحة أمريكية قيمتها مليار دولار في العراق!  بوتين يكافئ شخصيا القوات الخاصة الروسية لصدها هجوما لمدة يومين في سورية  اجتماع رباعي سوري ايراني روسي عراقي في روسيا… يضع برامج لمكافحة الإرهاب ويبحث التنسيق بين سورية والعراق على طرفي الحدود  «النصرة» اعتدت بالضرب على وفد وساطة لحل الخلاف .. التوتر يتواصل بين ميليشيات الغوطة الشرقية  انتخاب عمر العلاوي أميناً عاماً لحركة الاشتراكيين العرب في المؤتمر العام الثامن  إندونيسيا.. قتيل بانفجارين قرب محطة للحافلات شرق جاكرتا  

ثقافــــة

2017-04-12 09:14:30  |  الأرشيف

وزارة الثقافة تكرم الفائزين بجائزة الدولة التشجيعية لعام 2016 بمكتبة الأسد الوطنية

أقامت وزارة الثقافة اليوم حفلا تكريميا للفائزين بجوائز الدولة التشجيعية في مجالات الأدب والفنون في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق بحضور نخبة من الشخصيات الثقافية والأدبية.

وشملت قائمة المكرمين الباحثة الدكتورة سمر الديوب التي فازت بجائزة النقد والدراسات والترجمة والشاعر الدكتور أنس بديوي في الآداب والخطاط عرابي أبو بكر في مجال الفنون.

وقال وزير الثقافة محمد الأحمد في كلمة له خلال التكريم “لا تتطور الأمم ولا تزدهر إلا بقدر ما تهتم بعلمائها ومبدعيها ومثقفيها إذ لا يمكن لأي دولة أن تكون قوية إذا كانت ثقافتها ضعيفة وكي تكون قوية يكفي أن يكون لديها أبناء مخلصون قادرون على الابتكار كي تشق طريقها إلى صدارة الأمم”.

وأضاف الأحمد .. “الثقافة توحد بين الشعوب رغم انها تقوم على إبراز ما هو مختلف لأنها تساعدنا على تخطي الصعاب ومواجهة المحن في الأزمنة الصعبة” مشيرا إلى ان سورية تصمد وتنتصر بفضل جيشها وقائدها وأبنائها الصامدين المدافعين عنها وبفضل ثقافتها العريقة وحضارتها الممتدة في التاريخ وبفضل آدبائها وفنانينها ومبدعيها.

وأكد ان “صناع الثقافة السوريين يصرون على مواصلة العمل والإنتاج في أصعب الظروف ويصرون على حمل أقلامهم وريشهم والاتهم الموسيقية على الرغم من قذائف الخيانة والغدر الإرهابية في دليل على حيوية الشعب السوري وقوته الداخلية وصلابة روحه بأن بلدا لدى أبنائه هذا الإصرار على الاحتفاء بالجمال لا يمكن أن يهزم”.

وأعربت الدكتورة ديوب في كلمة لها عن سعادتها بهذه الجائزة لسببين الأول هو ان المرء حين يكرم في وطنه فإن للتكريم طعما لا ينسى وبريقا خاصا لا يمكن ان يحصل عليه المرء في أي مكان آخر والثاني ان الجائزة رمز جميل يكرم به المجتهد في ميادين البحث والإبداع وتثبت ان الإبداع في سورية لا ينضب على كل مستوياته موضحة ان هذه الجائزة بالنسبة لها تعني تسليط الضوء على أعمالها النقدية والأدبية لتشجعها على أن تقدم الأفضل مستقبلا.

من جانبه رأى الخطاط أبو بكر أن هذه الجائزة في مجال الخط العربي هي أول جائزة يحصل عليها خطاط سوري مشيرا إلى أهميتها في دفع الفنان إلى الإبداع أكثر في مجاله ولافتا إلى أهمية المحافظة على الخط العربي الذي يمثل تراثنا الذي ورثناه عن أبنائنا وأجدادنا والمحافظة عليه من الضياع والاندثار.

الشاعر بديوي بين أن الجائزة هي نقطة مضيئة في مسيرة التجربة الشعرية لأي شاعر بما تشكله من حافز يدفعه إلى تحمل مسؤولية الكلمة تجاه وطنه شاكرا وزارة الثقافة على اهتمامها ورعايتها للمواهب الأدبية بكل مجالاتها ولا سيما في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها بلدنا لافتا إلى ان الاهتمام بالشعر خاصة هو دليل رقي في حياة الشعوب.

ثم قام وزير الثقافة بتوزيع الجوائز النقدية وميدالية ذهبية مع براءتها على الفائزين.

يشار إلى أن الباحثة الدكتورة سمر الديوب عضو اتحاد الكتاب العرب وأستاذة محاضرة في قسم اللغة العربية كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة البعث وحازت جوائز عدة كما تعمل عضوا في لجنة فحص الإنتاج العلمي لترفيع مدرسين في كليات الآداب بالجامعات السورية ولها عشرات البحوث المنشورة في دوريات وفصليات سورية وعربية وأجنبية وصدر لها ثمانية كتب مطبوعة منها ليلى الأخيلية والتشكيل الفني في الشعر العربي القديم.

أما الشاعر الدكتور أنس بديوي فهو عميد كلية الآداب بجامعة حماة وأستاذ مساعد في النقد الأدبي بالجامعة صدر له عدد من الكتب المعنية بالدراسات الأدبية منها “أساليب التعبير في الشعر العربي المعاصر” و”صورة الآخر في الشعر السوري” و”النقد الأدبي الحديث” وخمس مجموعات شعرية منها “دق الأصيل” و”طقوس الغياب” و”سفر النبوة” و”الوجع الأسود”.

أما الخطاط عرابي محمد أبو بكر فهو عضو جمعية العاديات السورية والجمعية المصرية العامة للخط العربي وخريج مركز الفنون التطبيقية بحلب عام 2000 حاصل على العديد من شهادات الشكر والتقدير ويعمل حاليا خطاطا في جامعة تشرين وله مؤلفات ودراسات متعددة عن الخط العربي.

عدد القراءات : 936

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider