دمشق    24 / 10 / 2017
حوار بغداد ــ أربيل معلّق: مواجهة مرتقبة؟  إيران… شكراً أميركا على ما جنيتُه من أخطائك  الميديا الأميركية وتصريحات ترامب.. بقلم: جهاد الخازن  روسيا وسورية تستعدان لعقد مؤتمر حوار وطني شامل في حميميم … موسكو لدي ميستورا: لا جنيف قبل تشكيل وفد واحد للمعارضات  إيران للغرب: لا يمكن اتخاذ إجراء حاسم في المنطقة من دوننا  كازاخستان لا تستبعد انضمام وفود جديدة إلى «أستانا 7»  تبادل التهديدات بين حلفاء تركيا و«قسد» … المجموعات المقربة من أنقرة تروج لعودتها إلى تل رفعت  الانشقاقات تواصلت في صفوف «قسد» … «حماية الشعب» «تكرد» الرقة!  الرياض واصلت التطبيع معها .. «إسرائيل» تقر: أي هزة في دمشق ستشعر كل المنطقة بارتداداتها  لأول مرة في طرطوس قرارات إعفاء وتعيين بالجملة .. حل 6 مجالس مدن وبلدان ومجالس أخرى تنتظر البت فيها!  محاولات «التوفير» و«التسليف» للعدول عن شرط «المكوث» لقروض ذوي الدخل المحدود أخفقت.. و«المركزي» يلوح بالعقوبات!  مقتل 14 واصابة 32 شخصا بسقوط صاروخ في دير الزور  أمريكا واليابان وكوريا الجنوبية يبدأون تدريبا على تعقب الصواريخ  قراصنة يخطفون طاقم سفينة ألمانية بنيجيريا  بعد تحقيق سري...القبض على 15 يهوديا متطرفا يستهدفون عربا يواعدون يهوديات  العامري: وزير الخارجية الأمريكي غير مرحب به في العراق  أربيل تطالب بغداد بسحب قواتها من حدود إقليم كردستان  الازدواجية الأمريكية في التعاطي مع الإرهاب؛ ضوء أخضر لـ"داعش" في أفغانستان  لن تمنعوا سورية من تحقيق المعجزة.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  الرقة.. ركام وأنقاض وخسائر هائلة بين المدنيين جراء غارات التحالف  

ثقافــــة

2017-04-30 07:57:37  |  الأرشيف

في ذكرى وفاة شاعر الياسمين… هل أرحل عنك وقصتنا أحلى من عودة نيسان

0


في ذكرى وفاة شاعر الياسمين… هل أرحل عنك وقصتنا أحلى من عودة نيسان

 

لم يكن يوم 30 من شهر نيسان من العام 1998 يوما ربيعياً عادياً ، كيف وقد رحل فيه الشاعر السوري نزار قباني، رحل القباني مع رحيل نيسان ، وترك محبيه مع إرث أدبي وثقافي كبير ، وسؤاله الذي بقي بلا جواب “هل أرحل عنك وقصتنا أحلى من عودة نيسان”.

وبقيت دمشق المعشوقة الأولى للشاعر نزار قباني، وبقي حيّ “مئذنة الشحم” في دمشق القديمة الذي شبّ وترعرع فيه، متجلياً في قصائده وفرحه وحزنه.

وتخرج نزار قباني في العام 1945 من كليّة الحقوق بجامعة دمشق، والتحق بوازرة الخارجية السوريّة، وفي العام نفسه عُيّن في السفارة السوريّة في القاهرة، وله من العمر 22 عامًا.

ولم تطل إقامة نزار في القاهرة، فانتقل منها إلى عواصم أخرى مختلفة، و عُيّن في عام 1952 سفيراً لسوريا في لندن لمدة سنتين، اتقن خلالها اللغة الإنكليزية ثم في أنقرة.

وفي العام 1958 عيّن سفيرًا لسوريا في الصين لمدة عامين، وفي عام 1962 عيّن سفيرًا لسوريا في مدريد لمدة 4 سنوات. إلى أن استقرَّ في لبنان بعد أن أعلن تفرغه للشعر في عام 1966, حيث أسس دار نشر خاصة تحت اسم “منشورات نزار قباني”.

وبقى نزار قباني خلال سنوات حياته يكتب قصائده الشعرية التي حملت هموم سوريا والوطن العربي، وعانى من فقدان أحبته، وكتب شعراً لابنه توفيق قباني، ولزوجته بلقيس التي راحت ضحية تفجير السفارة العراقية ببيروت.

و بعد مقتل زوجته بلقيس، غادر نزار لبنان وكان يتنقل بين باريس وجنيف، حتى استقر في النهاية في لندن، حيث قضى الـ 15 عاماً الأخيرة من حياته.

واستمرّ بنشر دواوينه وقصائده المثيرة للجدل خلال فترة التسعينيات ومنها “متى يعلنون وفاة العرب؟” و “المهرولون”.

وتناولت معظم قصائد الشاعر الكبير نزار قباني شؤوناً وهموماً تخص المرأة، وعلى الرغم من ذلك، ظلت قصائده السياسية أهم وأقوى من قصائده العاطفية.

وكانت أشهر قصائده السياسية (خبز وحشيش وقمر) التي أثارت رجال الدين السوريين، وطالبوا بطرده من السلك الدبلوماسي، وانتقلت المعركة إلى البرلمان السوري، وكان أول شاعر تناقش قصائده في البرلمان.

و قصيدة “هوامش على دفتر النكسة” هي القصيدة التي كتبها أثر نكسة ١٩٦٧ والتى يقول فيها “إذا خسرنا الحربَ لا غرابهْ.. لأننا ندخُلها.. بكلِّ ما يملكُ الشرقي من مواهبِ الخطابهْ .بالعنترياتِ التي ما قتلت ذبابهْ.. لأننا ندخلها.. بمنطقِ الطبلةِ والربابهْ” فأثارت وقتها عاصفة في العالم العربي.

وأخذ المثقفون يتداولونها سراً حيث تم منع كل قصائده التي تغنى بها مطربون ومطربات عرب سواء في الإذاعة أو التليفزيون، إلى أن كتب هو للرئيس جمال عبدالناصر الذي رفع الحصار الإعلامي عنه.

وفي عام 1997 كان قباني يعاني من ترد في وضعه الصحي، وبعد عدة أشهر توفي في 30 نيسان 1998 عن عمر ناهز 75 عامًا في لندن، بسبب ازمة قلبية.

و أوصى بأن يتم دفنه في دمشق التي وصفها في بـ “الرحم الذي علمني الشعر، الذي علمني الإبداع، والذي علمني أبجدية الياسمين”.

ودفن قباني في دمشق بعد أربعة أيام ،في باب الصغير، بعد جنازة حاشدة شارك فيها مختلف أطياف المجتمع السوري، إلى جانب فنانين ومثقفين سوريين وعرب.

عدد القراءات : 534

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider