دمشق    20 / 11 / 2017
بين أزمة الحريري وأزمة السعودية؟..بقلم :إبراهيم الأمين  خطة ترامب للتسوية: إسقاط فلسطين تمهيداً لإعلان الحلف السعودي ــ الإسرائيلي  تحرير البوكمال يعزّز الطوق الشمالي ويقيّد خيارات تل أبيب  «قسد» تواصل أحلامها الوردية بـ«الفيدرالية»  إسرائيل لن تحصد إلا الخسائر.. بقلم: تحسين الحلبي  70 ألف وصاية شرعية مؤقتة في العام الحالي معظمها أذونات سفر … زوجات يدعين فقدان أزواجهن من أجل السفر  بناءً على تقييمات الأداء ولضمان تكافؤ الفرص بين الضباط … تغييرات جمركية تطول 20 ضابطاً  الجيش التركي يزيد انتشاره حول عفرين  هل يهاجم ترامب كوريا الشمالية أو ايران؟.. بقلم: جهاد الخازن  على أرض مدينة المعارض العام القادم.. مطبعـة حديثـة ومعرض لبيع الســيارات  التحقيق في تهديدات للرئيس الأرجنتيني وابنته  مشفى المواساة يسبح بالصراصير ومشاكل بالجملة !!  الكويت تفرج عن 50 سوريا وتلغي قرار ترحيلهم  ترامب يعلن مقتل أحد حراس الحدود مع المكسيك ويؤكد على بناء الجدار  القبض على رئيس برلمان إندونيسيا بتهمة "فساد"  قبيلة قحطان المعارضة تتوعد قطر بـ (التطهير)  لبنان في عين العاصفة.. تحشيد وهابي سعودي دعماً للمخطط الاسرائيلي  «تيف ديم» الكردية تطالب بشطب العربية من اسم الدولة!  وزير التربية للمدرسين: ليستقل كل من يعتبر راتبه غير كاف  اكتشاف "ينبوع الشباب" لدى طائفة منعزلة عن العالم  

ثقافــــة

2017-06-28 19:53:51  |  الأرشيف

دراما الـ«+18» عارية من الـ «+18»!

نجوى صليبه

في الدّول المتقدمة تنوّه مؤسسات صناعة السّينما والإعلام والبرامج التلفزيونية بالعمر الذي يتوجّهون إليه ببرامجهم، وعلى الأغلب يكون التّنبيه بعبارتي «ينصح بوجود الأهل» أو «+18»، ثقافة لا تتمتع بها المؤسسات الثقافية والإعلامية العربية عموماً والسّورية خصوصاً، نحدد هنا صنّاع الدّراما الذين يغوصون في عمق العلاقات الاجتماعية، متّخذين من الجسد والجنس حاملين أساسيين لكثير من الأعمال الدّرامية، إذ صار من الطّبيعي أن ندخل إلى صالون لنشاهد سيدة أو فتاة تنتظر زوجها أو عشيقها بـ«تفريعة» حمراء وتستقبله بكلمات وتعابير وجه مثيرة، مشهد مثير حقاً لكن الأكثر إثارة منه هو أن يصنف عمل كهذا ضمن الأعمال الكوميدية التي صار من البدهي أن يتابعها كل أفراد الأسرة ولاسيّما الأطفال بوعي أو من دونه، بوجود الأهل أو من دونه.
وفي عمل آخر، يصعق الزّوج من هول الصّدمة ويصاب بحالة هيستيرية -من الحلقات الأولى- بعد معرفته بأنّ «ذكراً» سبقه إلى الفتاة التي أحبّ ليكتشف منذ الليلة الأولى لزواجهما أنّها ليست عذراء ولتبدأ الحروب اليومية بينهما والمكاشفات وغيرها من تبعات حدث كهذا في مجتمع يثبت صنّاع الدّراما يوماً بعد يوم أنْ لا ثقافة جنسية حقيقية يمتلكونها ولا أسلوب أو مبادئ في طرحهم لها على الرّغم من تشدّق بعضهم في الجلسات الثّقافية أو في «لمّات» الأصحاب، ومناداته بالتّحرر الفكري والثّقافي كلما أتيحت له المنابر التي تعدّ الدّراما أخطرها نظراً لأدواتها المتنوعة ولشعبيتها التي تحظى بها عند شرائح المجتمع على اختلاف ثقافتهم ومستواهم الفكري والعمري، ومختصر القول هنا فاقد الشّيء لا يعطيه أبداً.
مايحرّك الذاكرة وينعشها ويحزّ في النفس ويقتلها أنّ كل ماتقدّمه الدّراما السّورية اليوم من خدش للحياء تحت مسمّى «نقل الواقع» يذّكرنا بما قدّمته في الأمس البعيد والقريب نوعاً ما، من أعمال ضمّت مشاهد حبّ وتودد وكره وحقد واغتصاب من دون أن نزيح نظرنا حياء أو نترك غرفة التلفاز خجلاً وربما خوفاً وقرفاً، لقد كانت نظرة واحدة من عين الممثل أو تلويحة من يده أو موسيقا تصويرية مفاجئة كفيلة لندرك أن خطباً ما يحدث ها هنا، لم يكن الأهل يومها بحاجة لمن يذكّرهم بأنّ هذه الدّراما لهم وحدهم ويجب على أبنائهم عدم مشاهدتها فكانوا أبناء الأرض السّمراء بكلّ وعي واحترام، لكن ما الذي يحدث في الدراما السورية اليوم؟ هل الغاية تسوّغ الوسيلة؟ أم إن المال يسوّغ كلّ شيء؟ أخلاقياً لا شيء يسوّغ شيئاً، أما بالنسبة لصنّاع الدّراما فلا ندري ما الذي يفكرون فيه عندما يبتذلون الجنس ويرخصّون الجسد إلى هذا الحد ويتكئون عليهما في بازار الدراما المحلية والعربية، أقول قولي هذا وأؤكد أن هذه الكلمات للـ«+18».

عدد القراءات : 527

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider