دمشق    19 / 09 / 2017
تيلرسون ولافروف: ملتزمان تجنّب وقوع نزاعات في سورية  مصر... كل الطرق تؤدي إلى «السيسي»  بيونغ يانغ: سنسرّع خططنا النووية  ترامب للمرة الأولى في الأمم المتحدة  «منصة القاهرة» ترحب بـ«أستانا 6» وتشكر الدور الروسي … نشار: «الرياض 2» سينسف «الرياض 1»  موسكو: نتبادل وواشنطن مقترحات حول مستقبل محاربة داعش في دير الزور  مئات الأطفال الروس في مناطق القتال بسورية والعراق  مناطق خفض التوتر والمصلحة السورية.. بقلم: ميسون يوسف  انهيار الـ86 أبرز القضايا التي ناقشها مجلس محافظة دمشق … مطاعم دمشق القديمة تتحول إلى ملاهٍ ليلاً  سيناريو التدخل التركي في إدلب: «درع فرات» جديدة.. وانسحابات منتظمة لـ«النصرة» إلى شرق المحافظة  المعلم يترأس وفد سورية إلى نيويورك  إعصار "ماريا" يتحول للفئة الخامسة ويصبح بالغ الخطورة  صحيفة أمريكية: الجيل الجديد جاهز لقيادة السعودية وهذا مصير "خادم الحرمين"  زراعة الغباء.. !! .. بقلم: نبيه البرجي  ’الحوار مع دمشق’ بين أوهام البعض وخسائر الراعي الاقليمي  اللجنة المركزية الروسية: الانتخابات الرئاسية ستجري في 18 أذار  محاولات السعودية للهيمنة على القبائل القطرية من الداخل  بالصور: شاهد كيف تغير النجوم بين الماضي والحاضر  الجيش السوري يتقدم في ديرالزور ويتصدى لهجوم النصرة بريف حماة  إسرائيل تسقط طائرة مسيرة فوق الجولان السوري المحتل  

ثقافــــة

2017-07-12 05:41:28  |  الأرشيف

(ضفاف الخطيئة).. رواية بنكهة الحزن والجراح

رواية (ضفاف الخطيئة) للكاتب رشيق عز الدين سليمان عمل اجتماعي يدور محوره حول طفلة من أسرة محافظة عانت من تسلط الأب الذي حرم ابنته من أن تعيش طفولتها مما انعكس على بقية حياتها وعلاقاتها الاجتماعية.

امتازت الرواية بالإيقاع الدرامي الذي اتخذ منحى تصاعدياً وبقدرة الكاتب في تصوير العوالم الداخلية للشخصيات الرئيسية والتحولات في البنية النفسية لتلك الشخصيات متخذاً من الشخصيات لاسيما الأنثوية مركزاً للرواية.

وتصنف الرواية في فئة الرواية النفسية حيث تركز على العوالم الداخلية للشخصيات وما يحدث فيها من تحولات مستخدما لغة سلسة شاعرية معبرة متكئا في السرد على عبارات تعتبر من السهل الممتنع ساهمت في رسم ملامح الشخصيات الرئيسية على امتداد الرواية.

وطرحت الرواية عدة مسائل منها تسلط الآباء واسقاط تجاربهم على الأجيال الصاعدة وعدم اتاحة الفرصة لتلك الأجيال لتخوض تجاربها الخاصة وتبلور قناعاتها الخاصة كما تناولت الأمومة بوصفها جزءا رئيسيا من الأنوثة حيث سيطرت هواجس الأمومة على بطلة الرواية منذ دخولها سن النضوج حتى إنجابها ابنتها ضفاف المشوهة بالإضافة إلى ظواهر اجتماعية سلبية كالكبت الجنسي وسفاح الأقارب والاغتصاب وما ينتج عن ذلك من تشويه لنفوس ضحايا هذه الممارسات.

يشار إلى أن الرواية صادرة عن دار الحوار للنشر والتوزيع وتقع في 207 صفحات من القطع المتوسط.

ويذكر أن رشيق عز الدين سليمان يكتب القصة أيضاً نشرت له عشرات القصص في عدد من الاصدارات الدورية كمجلة الموقف الأدبي وصحيفة الأسبوع الأدبي.

عدد القراءات : 284

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider