دمشق    21 / 09 / 2017
الجيش يكتسح داعش في ضفتي الفرات بدير الزور وانهيار في صفوف التنظيم  عول على نتائج «أستانا 6» … دي ميستورا: «جنيف 8» الشهر المقبل  بعد «الزكف».. أنباء عن استعدادات أميركية للانسحاب من قاعدة «التنف»  أعلنت سيطرتها على 80 بالمئة من المدينة … «قسد»: معركة الرقة شارفت على نهايتها  ملف المعابر على نار ساخنة  الذهب الأسود في الشرق السوري  انتخابات فدرلة «كردية» اليوم  أشباح «كامب ديفيد».. بقلم: عبد الله السناوي  روحاني يردّ على ترامب: الاتفاق قد ينهار بيد حديثي العهد في السياسة  أول قاعدة أجنبية (أمريكية) في "إسرائيل".. الأبعاد والدلالات!  البنتاغون: كوريا الشمالية لم تثبت بعد قدرتها على تصنيع رؤوس نووية  ماي: يجب تركيز الإصلاح في الأمم المتحدة على مكافحة الإرهاب  مروحة طائرة تركية تقتل شرطيا وتصيب آخر!  هل طالبت البحرين باستسلام قطر؟  العدو يرضخ لمعادلات المقاومة .. ما بعد ما بعد الأمونيا  العراق يعلن بدء معركة تحرير "الحويجة" من "داعش"  المعتاد وغير المألوف في السياسة الأميركية.. بقلم: منار الشوربجي  اتفاق سوري لبناني لتسهيل انسياب السلع الزراعية والحيوانية ومرور الترانزيت  أبو مرزوق لـRT: طلبنا من موسكو المساعدة في كسر الحصار والوساطة مع فتح  بمناسبة عيد استقلال أرمينيا في 21 أيلول 1991 … سورية وأرمينيا.. تاريخ عريق من الصداقة والمتانة في العلاقات  

ثقافــــة

2017-07-13 07:49:05  |  الأرشيف

توزيع جوائز الدولة التقديرية للفائزين في النقد والفن والأدب

برعاية وزير الثقافة محمد الأحمد وحضور عضو القيادة القطرية الدكتور مهدي دخل الله رئيس مكتب الإعلام والثقافة والنشر وحشد من المهتمين، تم أمس على مسرح دار الأسد للثقافة والفنون توزيع جوائز الدولة التقديرية للفائزين الثلاثة في مجال البحث والفنون والأدب، وهم الأب إلياس زحلاوي والأديب حسن م يوسف والفنانة ميادة الحناوي، وذلك تقديراً لإسهاماتهم الفنية والإبداعية في إثراء الثقافة والفن السوريين.
وأكد وزير الثقافة خلال كلمة له في حفل التكريم أن سورية صمدت وانتصرت بفضل أبنائها المدافعين عنها وبفضل ثقافتها وعراقتها عبر التاريخ وأن إرادة السوريين هي في المضي قدماً من أجل إعلاء قيم الحب والخير والجمال.
وأوضح الأب إلياس زحلاوي في كلمته بأنه ممتن لهذا التكريم لأنه دليل على احترام سورية للفنون والعطاء والإبداع، وقدم بعدها استعراضاً سريعاً لمسيرته الذاتية ولأهم ما كتب وترجم، وشدد على ضرورة بناء الإنسان لأن من ادعى محبة الله عليه أن يحب الإنسان.
بدوره الكاتب والأديب حسن م يوسف قدم استعراضاً سريعاً لأهم المحطات في حياته ووجه شكره لدمشق المدينة التي احتضنته وقال: «حاولت أن أقول الحقيقة المرة كي تتقبلوها مني فالجمال خبز الروح والكلمة هي التي تجعل الإنسان أرقى وأسمى وأن الخوف هو ضرب من الاعتقال الذاتي».

عدد القراءات : 272

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider