دمشق    21 / 02 / 2018
مسؤول أمريكي: أمريكا لا تخطط لاتصالات مع كوريا الشمالية في بيونع تشانغ  القضاء المصري يرفض استبعاد منافس السيسي من الانتخابات الرئاسية  استنفار أمني بسبب "عاش صدام"  على هامش تاريخ الأدب ... بقلم محمد خالد الخضر  ظريف: أمريكا بخروجها من الاتفاق النووي الإيراني تصبح دولة منبوذة  أردوغان: نخوض عملية "غصن الزيتون" بقدراتنا الذاتية  لافروف: قانون إعادة دمج دونباس يبعدنا عن تنفيذ اتفاقيات مينسك  ساترفيلد في بيروت مجددا ولبنان يصر على حقوقه النفطية  روسيا تعتزم الرد بالمثل على أية عقوبات أوروبية  الحكم بإعدام 6 بحرينيين اتهموا باستهداف قائد الجيش  الدفاع الروسية تفند أنباء تغيير قائد مجموعة القوات الروسية في سورية  مقتل 15 مدنياً في غارات جوية للتحالف العربي على اليمن  أنقرة: لا اتصالات مباشرة لنا مع دمشق لكنها غير مستبعدة!  التحالف الأمريكي يرتكب مجزرة جديدة راح ضحيتها 12 مدنيا في ريف دير الزور  معارك طاحنة في إدلب بين "جبهة تحرير سوريا" و"هيئة تحرير الشام"  الداخلية المصرية: اعتقال 6 من "الإخوان" في مزرعة يمتلكها أبو الفتوح  محكمة اغتيال الحريري قد تسقط التهم عن مشتبهين بهما  الحوثي يقدم مبادرة لإيقاف الحرب في اليمن  مادورو يرغب في إجراء انتخابات ضخمة على عدة مستويات  

ثقافــــة

2017-10-13 07:03:43  |  الأرشيف

نافذة روح ورب ضارّة.. ضارّة

صدر حديثاً عن وزارة الثقافة-الهيئة العامة السورية للكتاب نصان مسرحيان ضمن كتاب واحد للكاتب د.محمد قارصلي. في النص الأول الذي حمل عنوان” نافذة الروح” حاول الكاتب فيه إعادة الروح التنويرية التي سعى رواد المسرح السوري في بدايات القرن العشرين إلى إحيائها، وكيف تمت مقاومة هذه الروح بقسوة وجهل وعنف، من خلال مقتل الشاب الموهوب الممثل خالد وتشرد حبيبته الممثلة سامية واضطرارها إلى السفر مع الفرقة إلى مصر لمتابعة المسيرة، وإكمال رسالة المسرح التنويرية الحضارية التي لا تحدها الجغرافيا ويؤطرها المكان، في حين قدم قارصلي في نصه الثاني “رب ضارة.. ضارة” مقاربة جريئة للّحظة الراهنة التي تعيشها سورية في ظل الحرب التي تشنها القوى التكفيرية الظلامية عليها، راصداً فيه حجم المعاناة والألم الذي سبّبته هذه الحرب، مؤكداً على مسألة الإصرار على تجسيد مبدأ الانتماء إلى الحياة والناس والوطن من خلال العلاقة بين أم سليم وأبو عزت وإصرارهما على الحياة والتحدي والبقاء والحب. ويقع الكتاب في 183 صفحة من القطع الصغير.

عدد القراءات : 524

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider