دمشق    25 / 06 / 2018
ترامب يدعو إلى إعادة المهاجرين غير الشرعيين إلى بلدانهم دون انتظار أحكام القضاء  مجلس الوزراء يطلب من الوزارات إنجاز برنامجها لتبسيط الإجراءات بما يتماشى مع مشروع الإصلاح الإداري  الرئيس الأسد يصدر القانون رقم /24/ القاضي بتعديل بعض مواد قانون العقوبات الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 148  مونديال روسيا 2018: كولومبيا تحيي آمال التأهل وتطيح ببولندا خارج المونديال (3-0)  أردوغان قبل إعلان النتيجة الرسمية: أنا الرئيس  الحشد الشعبي: لن نسكت على الغارة الأمريكية  اعتقال 30 مشتبها بتورطهم بمحاولة اغتيال رئيس وزراء إثيوبيا  "تيار الحكمة" العراقي يرفض تمديد مهام البرلمان الحالي  الرئيس اليمني المخلوع عبد ربه منصور هادي: تحرير الحديدة بات وشيكا  آثار سورية المسروقة قضية دولية.. وبلجيكا تحقق  الرقة غارقة في الفوضى و«قسد» تواجهها بالقمع والإذلال للسكان … «مراكز مصالحة» جديدة في دير الزور  طائرات واختصاصيون طبيون روس عادوا إلى بلادهم.. ومهلة للمطلوبين للجيش في الغوطة … القضاء على إرهابيين وتدمير عتادهم في ريف حماة الشمالي  الحُديدة.. لماذا الآن؟.. بقلم: طلال الزعبي  عودة النازحين العنصر المكمل لانتصار سورية.. بقلم: رفعت البدوي  14500 موظف اقترضوا 7 مليارات ليرة من «التوفير» منها 70 مليوناً فقط للمتقاعدين منذ بداية 2018  الأردن لا يريد لاجئين سوريين جدداً!  تراجع إسرائيلي جنوباً: انشغال باليوم الذي يلي هزيمة المسلحين  الأشواط النهائية لـ«تصفية القضية الفلسطينية»  انتخابات تركيا: أردوغان (دائماً) الزعيم الأوحد  

ثقافــــة

2017-10-13 07:03:43  |  الأرشيف

نافذة روح ورب ضارّة.. ضارّة

صدر حديثاً عن وزارة الثقافة-الهيئة العامة السورية للكتاب نصان مسرحيان ضمن كتاب واحد للكاتب د.محمد قارصلي. في النص الأول الذي حمل عنوان” نافذة الروح” حاول الكاتب فيه إعادة الروح التنويرية التي سعى رواد المسرح السوري في بدايات القرن العشرين إلى إحيائها، وكيف تمت مقاومة هذه الروح بقسوة وجهل وعنف، من خلال مقتل الشاب الموهوب الممثل خالد وتشرد حبيبته الممثلة سامية واضطرارها إلى السفر مع الفرقة إلى مصر لمتابعة المسيرة، وإكمال رسالة المسرح التنويرية الحضارية التي لا تحدها الجغرافيا ويؤطرها المكان، في حين قدم قارصلي في نصه الثاني “رب ضارة.. ضارة” مقاربة جريئة للّحظة الراهنة التي تعيشها سورية في ظل الحرب التي تشنها القوى التكفيرية الظلامية عليها، راصداً فيه حجم المعاناة والألم الذي سبّبته هذه الحرب، مؤكداً على مسألة الإصرار على تجسيد مبدأ الانتماء إلى الحياة والناس والوطن من خلال العلاقة بين أم سليم وأبو عزت وإصرارهما على الحياة والتحدي والبقاء والحب. ويقع الكتاب في 183 صفحة من القطع الصغير.

عدد القراءات : 630

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider