دمشق    21 / 05 / 2018
التصفيات تتصاعد في إدلب.. وحميميم تحذر من «صراع دموي قريب»  صحيفة أميركية: البغدادي حي ويحضر إستراتيجية طويلة الأمد  مناطق «قسد» تنتفض احتجاجاً على التجنيد الإجباري  من آثار الهجرة.. زوجات سرقن أموال أزواجهن وهربن لخارج البلاد … أحكام بالسجن لثلاث سنوات بحق آباء وأمهات خطفوا أولادهم لخارج البلاد  العثور على معدات طبية وأسلحة وأجهزة اتصالات خلال تمشيط بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم  قاسمي: على القوات الأجنبية الموجودة في سورية بشكل غير شرعي الخروج منها  نائب تشيكي: انتصار سورية على الإرهاب حتمي  بوتين: غزو القطبين الشمالي والجنوبي يحظى بأولوية لدى الدولة  قاسمي: ما يشاع أن "سائرون" تحاول إخراج إيران من العراق أمر غير صحيح  عبد الهادي: الدولة ستتولى أمر مخيم اليرموك وإعادة إعماره  "أنصار الله" يقصفون مطار جيزان جنوب السعودية بصاروخ باليستي  وسط تحركات كويتية... قطر تعلن "تحول الأمور لصالحها وانتهاء الحصار"  وسط تحركات كويتية... قطر تعلن "تحول الأمور لصالحها وانتهاء الحصار"  أمريكا تضع 12 شرطا للتوصل إلى اتفاق جديد مع إيران  لافروف: روسيا والهند تعارضان تسييس عمل منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية  الكاتب قمر الزمان علوش للأزمنة: اللجنة التي شكلت لمراقبة ترجمان الأشواق موثوق بها.  تركيا تعتزم شراء نظام الصواريخ الروسي "كورنيت"  فلسطين تتوعد مسؤولي السجون الإسرائيلية بالملاحقة القضائية  برلمانيون بريطانيون يطالبون بتشديد العقوبات على الشخصيات المرتبطة بالكرملين  العراق.. "تحالف الفتح" ينفي التوصل لائتلاف حكومي رباعي  

ثقافــــة

2018-04-25 02:55:06  |  الأرشيف

هزوان الوز في«معرض مؤجل».. سيرة كائنات الظّل

يرصد الدكتور «هزوان الوز» في روايته «معرض مؤجّل- اللوحة الناقصة» (دار الفارابي- بيروت) محطات الطفولة والمراهقة لإنسان عاش وتربى في دمشق … وإذا كان الناقد الفرنسي لوسيانغولدمان قد رأى أنّ الرواية يجب أن تكون سيرة وتاريخاً اجتماعياً، فإنّ هذه الرواية تنجز هذه الضرورة وتتجاوزها من خلال تقنية تعدد الأصوات، من السارد إلى المدير إلى المنضد، وبين هؤلاء صوت التاريخ، تاريخ سورية عموماً، وتاريخ دمشق خصوصاً، الذي يجهر بنفسه من خلال ما اصطلح عليه المؤلف بـ «مرآة النص».
تبدأ الرواية بعشر لوحات، تليها اللوحة الناقصة، وخلال ذلك يكون الكاتب قد حكى تاريخه الشخصي، وتاريخ دمشق المدينة الموجوعة، ويزين النصّ بعدّة مقتطفات أضفت على عمله رؤية توضح ما يريده الكاتب .
سكنت العائلة في منطقة القابون القريبة من دمشق، وهي عائلة غريبة عن المكان وأعرافه وطقوسه، لأب يعمل في الشركة الخماسية، عامل نسيج، وهو شيوعي صلب مؤمن بكل منجزات الاتحاد السوفييتي في مواجهة الفقر وبناء المجتمع الاشتراكي، غير عابئ باحتجاجات زوجته على قناعاته الراسخة واليقينية «وكان الفقر صديقنا الوحيد وصديق أهل الحي، إنه يعيش معهم … في طعامهم، في ملابسهم، في فراشهم، في كتبهم المدرسية»، ويعدّد الكاتب الأشياء التي تنتمي إلى الفقر، وتعيش بينهم.
عاشت العائلة بين أهل القابون، لبست كما يلبسون، ووضعت الأم غطاء على رأسها وسمت أولادها أسماء تناسب المنطقة، عاشت أفراحهم وأتراحهم، والوالد صار ينشط بين السكان، والوالدة بين النساء، والولد كان يزور المساجد والأماكن الدينية، ويحضر في المدرسة الدروس الدينية، إنهم يتعايشون مع السكان، وأصبحوا جزءاً من أهلها .
عندما كبر الولد، الشخصية الرئيسة، دبّ فيه قلق سياسي، الوالد يريده في تنظيمه السياسي، وطبيعة الحياة تفرض عليه عكس ذلك، خاصة أنه اختار الفن، ينمي موهبته، ويصقلها، لذلك انتسب إلى كلية الفنون الجميلة، وراح يلتقي الطلاب والطالبات، والأساتذة الذين بعضهم صار يعجبه وبعضهم لا يعجبه، أصبح يعيش في دمشق القديمة جزء من روحه وكيانه فيمرّ على بيوتها ونوافذها وجدرانها، وحاراتها، فيشعر بأنها تعبّر عن الأصالة التي كان يفتقدها، ويدين الأيدي التي تمتد إليها بالخراب والموت .
هذه الرواية سيرة فرد كما هي سيرة مجتمع، ومن خلالها نتعرف على عالم يتأرجح بين الواقعي المستغرق في انتمائه إلى الحقيقة والتخييلي المتحرر من قيود الواقع، إنه يبحث عن واقع بديل، واقع ينتصر فيه الإبداع، والفن التشكيلي في الرواية هو مثال للطهر والصفاء والنقاء في مواجهة الأفكار والعقائد السياسية والإيديولوجيات المؤرقة بالتغيير من دون أن يكون لها رصيد سوى ما يمكّنها من البقاء على قيد الحياة .
كوّنت رواية «معرض مؤجل» رؤية حول هويتها، لأنها رواية متأصلة في خطابها، بما تحمله من ثقافة، وتاريخ تراثها السردي الزاخر بقصص وممالك وأساطير وحكايات يعد بمنزلة أصول وجذور لهذه الرواية . إذ استطاعت أن تربط الأدب بالهوية، ولم تعد الرواية العربية الجديدة أداة لتغيير العالم وفهمه، وربما تغييره، بل أصبحت وسيلة تعبيرية وتصويرية وشاهداً على ما جرى ويجري من تفكك واضطراب واهتزاز للثوابت والإيديولوجيات التي بدأتها الرواية في الماضي .
يستخدم الكاتب لغة هي أقرب إلى بساطة الماء، لغة سلسة تتدفق من نبع لا يعوقها شيء، وهي كوسيلة للتعبير وتوصيل الأفكار تشارك في تكوين نفسها، وكأنما « الكاتب» يحكي لنا كلّ يوم، على طريقة شهرزاد، حكاية، لتكتمل الرواية، ونحن ننصت إليه بصمت وخشوع .
كان لتوظيف بعض آليات السرد، مثل الاسترجاع والتداخل أثر عملي في إبراز حركية زمن الرواية، ومن حيث نمط الحبكة تتبع نمط الحبكة المتماسكة التي تلتزم نسق التسلسل والتتابع، وترى فيها الأحداث بانتظام وتراتب زمني تتوالى فيه عناصر المادة السردية جزءاً بعد آخر في تتدفق أفقي، وهذا النمط من أبسط أنواع السرد ومن أبرز مميزاته خضوعه لمبدأ السببية، بحيث يكون الحدث السابق علة للحدث اللاحق وهكذا.
لقد رتب الروائي وحدات البناء وفق تسلسل أفقي، بحيث تفضي كلّ بنية سردية إلى الأخرى من غير أن يتخلل هذه الأحداث ما يعرف بالتصاعد أو الذروة، أي أن الأحداث في الرواية تنطلق بشكل دائري، وتنداح اتساعاً وتسلسلاً في غياب تام لأي مظهر من مظاهر التوتر، وهذه هي أهم الوقائع التي نهضت عليها معمارية البناء السردي لرواية «معرض مؤجل» أبرز الكاتب من خلالها ردود الأفعال البشرية في أحرج الظروف وأقسى التحديات.
تجدر الإشارة إلى أن هزوان الوز يكتب القصة والرواية، كما ترجم أكثر من كتاب عن اللغة الروسية. من أعماله الروائية والقصصية «صباح الغاردينيا»، و«عيون في الخريف»، و«حكايا طائر السمرمر»، و«سرير من الوهم»،و«عصّة بحر»، و«كتاب دمشق: حاء الحب راء الحرب» (جائزة دمشق للرواية العربية). «معرض مؤجل» هي الجزء الأول من ثلاثية قيد الكتابة.

 

عدد القراءات : 440

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider