دمشق    16 / 12 / 2017
المغرب.. تعنيف أكثر من 800 مسنة خلال 2016 ومقتل81 امرأة!  قمة إسطنبول: دليلك لكشف الاستحمار.. بقلم: أحمد حسن  القدس عند الخامسة مساءً... عربية!  واشنطن: «جنيف» مسار الحل السياسي الوحيد  «رجل أعمال» متوارٍ عن الأنظار: موسم «صيد الحيتان» يبدأ في حلب؟  بعد قمة بروكسل... بدء المرحلة الصعبة من مفاوضات «بريكست»  موسكو على خطين متوازيين: تُداري واشنطن... وتدعم بيونغ يانغ  تاريخ من سياق السياسة الأميركيّة عن القدس.. بقلم: أسعد أبو خليل  محمد بن سلمان لـ «صحيفة لوموند»: العلاقة مع إسرائيل تسير على ما يرام  أفيخاي أدرعي يطلّ من منبرّ سعوديّ... "عندما يبلغ الفجور مداه"  صاروخ "أنصار الله" يمكن أن تنقله واشنطن إلى"اللوفر"  من كولن باول إلى هيلي .. الحرب والأكاذيب مستمرة .. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  مدير التجنيد العام يصدر تعميماً هاماً  تفكيك أكبر شبكة تهريب دولية للمخدرات بين المغرب وإيطاليا  كيف رد الرئيس عباس والعاهل الاردني على غدر الرئيس الأمريكي؟!  دُمى إسرائيل  صفقة القرن: الثنائي ترامب وابن سلمان.. شكرا على وضوح الصورة!  أردوغان: إذا فقدنا القدس سنفقد المدينة ومكة والكعبة  استمرار الاحتجاج وتصاعده يفاجئان تل أبيب  

نجم الأسبوع

2009-11-08 13:07:09  |  الأرشيف

لقاء خاص مع أعمال الفنان التشكيلي وليد الآغا

الأزمنة 182 - 8/11/2009
  • من الرسم بالكلمات إلى رشاقة الحرف

 

إيماناً منه بتاريخ سورية مهد الحضارات؛ والتي انطلقت منها الأبجدية الأولى وكتاباتها الأولى على الرقم الطينية والألواح المسمارية والأختام الأسطوانية السورية القديمة، سعى الفنان التشكيلي وليد الآغا للبحث عن جماليات الحرف العربي ودلالاته فأبدع باستخدامه..بتفاصيله المرنة..وطاقاته التعبيرية المختلفة.. وذلك بتناغم وانسجام ملحوظين فأكسبه جمالاً ورونقاً وتألقاً على مر الزمان.

وليد الآغا من مواليد دمشق 1953 تخرج من كلية الفنون الجميلة بدمشق قسم الاتصالات البصرية عام 1979 محاضر في كلية الفنون الجميلة بين عامي 1982-1989 حاصل على شهادة تقديرية لمعرض السنتين العربي في الكويت، وشهادة تقديرية من معرض الكونغرس، (أمريكا)، متفرغ للعمل الفني يعمل حاليا ً في محترفه الخاص بالطباعة على الشاشة الحريرية، أعماله مقتناة من قبل المتحف الوطني، قصر الشعب الرئاسي بدمشق، برج دبي، فندق ديدمان دمشق، بالإضافة إلى مجموعات خاصة في كل من: سويسرا، السعودية فرنسا، كندا، أمريكا الكويت، اليابان، النمسا، لبنان و الأردن.

ففي معرضه الأخير في صالة تجليات بدمشق حيث قدم 42 عملاً بقياسات مختلفة تتراوح ما بين 20×30 إلى 2× 150سم منفذة بتقنيات مختلفة منها الأكرليك، الباستيل، الأحبار المختلفة، ألوان ترابية بالإضافة إلى الكولاج قدمها عبر تشكيلات جديدة تمنح المتلقي قدرة على أن يقرأ ويستمتع بما يقرأ من خلال مضمون فكري مميز.

التقته الأزمنة وحدثنا عن تجربته الحالية قائلاً:

سورية كما هو معروف بلد غني بموقعه الجغرافي وبمخزونه التراثي وتاريخه الإنساني من هنا كانت بداية رحلتي مع الحرف العربي وميدانه الرحب لاستخراج صور تعبيرية بأشكال فنية جديدة ضمن اللوحة الفنية، فالمعرض قائم على روح الحرف ككائن والتعامل معه كأساس في اللوحة كأن أراه كشجرة..، ككتلة صخرية... قماشية.. وهو جزء من اللوحة دون وجود أي مدلول لغوي وإنما شكلي، وهو عبارة عن توليفة ما بين الحرف المسماري والحرف النبطي وحرف جبيل أو أبجدية جبيل.. ثلاث مجموعات بحوارها مع الحرف العربي وهذا هو قوام وشكل معرضي الحالي.

*ورداً على سؤال عن رؤيته المطروحة في المعرض هل تعمل على تطوير الخط العربي قال:

أنا لست خطاطاً، ولكنني باحث تشكيلي ضمن لوحة معطياتها الموروث بدءاً من الحرف العربي بأنواعه (الديواني، النسخي، الكوفي..) فأنا أستخدم الحرف ككائن تشكيلي فقط وأخلق منه لغة بصرية بالعودة إلى التراث وتوظيفه بخدمة المعاصرة وضمن صياغات تشكيلية معاصرة، وقد حفظ لنا التاريخ العربي أسماء العديد من الكتاب والخطاطين الذين أوجدوا للخط أنواعه وأشكاله المختلفة وعملوا على تطويره وتحسينه باستمرار.

*أما عن سبب العودة إلى استخدام أشياء من التراث (الأرابيسك) قال:

ثلاثي الأبعاد بقلم الـدكتــور نبـيـل طـعمـة

عن المدونة بقلم المهندس محمد طعمة

الــتـفـكـــيـر والــتـكـفـــيـر"

إقرأ آخر المواضيع العلمية على موقع مجلة الباحثون

أغــلــى مــاتــمــلــك

إقـــــرأ موسوعة الدكتور نبيل طعمة على الأزمنة

العودة إلى التراث نقطة أساسية للأعمال الحديثة؛ فلماذا لا نسعى لتطويره وعمره آلاف السنين كجمالياته وحضوره، فسورية في موقعها الجغرافي ومخزونها التاريخي الإنساني الذي هو نتاج الماضي العريق، فمنه أغرف كل ما يحمله التراث من سوالف..وأشياء جميلة..وكذلك البيت الريفي وتفاصيله الصغيرة ورموزه الروحانية التي توحي بالدفء والعاطفة.

من جانبها تقول ميساء شهاب مديرة صالة تجليات: ليس اللون وحده هو ما يعطي اللوحة إيقاعها أو بعدها المادي في الظهور، بل ما وراء اللون من شغف بملمس شهقة الجذور وتجلي عبقها العتيق مخموراً ومعجوناً بحبات التراب السورية، وليد الآغا فنان لا يرسم وحسب، وإن فعل هذا بتقنيات عديدة على سطوح اللوحات بل هو ينقب عبر اللون ليصل إلى ما تحت سطوحه، فثمة الكثير من الغنى في أرض الحلم أحرف مسمارية بالكاد تراها بين عجائن الأصابع والروح واللون على أديم اللوحة، ولكن تشعر وتسمع طعم وإيقاع عذوبتها فلا تعرف كيف يندفع شيء فيك لاستنشاق ذياك الغبار القادم من الصحراء أو من رذاذ البحر الفينيقي.

وليد الآغا..لا يرسم بقدر ما تصير روحه مفتاحاً يلج أقفال خزائن الحب في سورية، ليفتحها لنا على ما يستطيع بلوغه من ترنيمات رحلات القمح على بيادر الجمال، يرسم أو يحاول أن يحتضن كل هذا الوجد بين ذراعيه، ثم يسكبه بين يدي اللوحة غناء وموسيقى ودعوات لعناق الأرض...

وليد الآغا.. بدأ بحثه التشكيلي متنوعاً ومنوعاً ولكن في اتجاه واحد..في اتجاه الحرف وأصحاب الحرف، وعجائن الرقم الطينية والأختام التي تحتزن كل شيفرة الولادات إلى بوح اللون على فضاءات اللوحة، ليس ليكون الصورة بل الحلم والخيال ومسيرة الخطى إلى الجذور والبذور، ثم إشعالها من جديد قبساً من عطر اللوحة هذه ليست للعيون التي ستنتشي لإيقاع عزفها بل لمسامات الروح التي يغفو فيها إيقاع التاريخ الجميل الذي نكون منه، نعم ليس مجرد رسم عندما يكون حركة ريشة تزيح التراب عن جرار عتيقة تختزن كل هذا العطر ! إنها لوحة أو بطاقة دعوة لدخول بوابة الحاضر والذاكرة.

أخيراً: نتلمس في معرض الفنان التشكيلي وليد الآغا أعمالاً فيها روح الأصالة أعطاها أبعاداً تصويرية تبدو هامة في كل لوحة جديدة..وهو بهذا يجدد تراثاً، ويعطي مضموناً زاخراً بالإيحاءات الجمالية، قدمها عبر تشكيلات جديدة فيها كثير من الماضي الجميل، وعلى احتكاك وحوار مع الحاضر المفيد... وتفتح الطريق لعمل مستقبلي متميز تواكب الحياة بحب وجمال.

ريم الحمش

عدد القراءات : 7291

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider