دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  مقتل وإصابة عدد من عسكريي نظام بني سعود ومرتزقته بقصف صاروخي يمني  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  عباس: مستعدون لمفاوضات سرية مع إسرائيل  ماكرون خلال لقائه عباس: فرنسا تدين سياسة الاستيطان الإسرائيلية  الأمم المتحدة: اليمنيون يهلكون جوعا جماعات وفرادى  بومبيو: سنرد على أي هجوم من طهران حتى لو كان عبر وكلائها  هيومن رايتس تتهم الرياض بمحاولة إلغاء تحقيق بجرائم حرب باليمن  الملك عبد الله الثاني للإسرائيليين: هذه شروط السلام  الدفاع التركية: رسمنا مع الوفد الروسي حدود المنطقة منزوعة السلاح بإدلب  فيديو مسرب يظهر تحضير إرهابيي “الخوذ البيضاء” لحادثة مفبركة لاستخدام السلاح الكيميائي في إدلب  الجيش يواصل عملياته لتحرير بادية السويداء ويضيق الخناق على بؤر إرهابيي داعش في تلول الصفا  بومبيو: سنتخذ إجراءات ضد فنزويلا خلال أيام  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  

نجم الأسبوع

2016-06-03 05:23:33  |  الأرشيف

شكري فيصل 1918- 1985

من سورية اعلام الادب والفكر والثقافة الذين نشروها في كل انحاء الوطن العربي
ومن هؤلاء الدكتور شكري فيصل العالم والناقد الذي لم ينل حقه من الدراسة والبحث والاهتمام على الرغم من كل ما قدمه خدمة للثقافة العربية
نتوقف اليوم عند محطات في حياته كما نشرتها المواقع الالكترونية , ومن هذه المواد التي تحدثت عنه ما كتبه محمد مطيع حافظ الذي كتب قائلا :
الدكتور شكري بن عمر فيصل علامة أديب باحث، أمين عام مَجْمَع اللغة العربية بدمشق، وُلِدَ بدمشق بحي العقيبة (1337هـ/ 1918م)، نشأ برعاية خاله العلامة الشيخ محمود ياسين، وفي مدرسته مدرسة التهذيب الإسلامي كان خاله مربيًا وموجهًا ومدرسًا، وأرشده لكسب العيش مبكرًا مع طلب العلم، درس بالمدارس الرسمية ومكتب عنبر، ودرس خلالها مع الشيخ أبي الخير الميداني، والشيخ محمد سليم الحلواني، وانتفع بخزانة خاله العامرة بالمؤلفات الجليلة، وبعد حصوله على الثانوية العامّة التحق بكلية الآداب بالقاهرة وحصل على شهادتها سنة 1361هـ/ 1942م، واشتغل بمهنة الوراقة خلال دراسته، ثم انتسب إلى كلية الحقوق بدمشق وحصل على شهادتها سنة 1366هـ/ 1946م، وعُيِّنَ في لجنة تعديل برامج التعليم، ثم أُوفد إلى القاهرة للتحضير للدكتوراه، فالتحق بها وعمل ملحقًا ثقافيًّا لدى الجامعة العربية، وحصل على شهادة الماجستير سنة 1368هـ/ 1948م، ثم في السنة التالية نال دبلوم معهد اللهجات العربية، وتقلد درجة الدكتوراه سنة 1371هـ/ 1951م، وعاد ليعمل في لجنة البرامج التعليمية وأستاذًا مساعدًا في كلية الآداب، ثم صار أستاذًا سنة 1376هـ/ 1957م، وأخذ يكتب في المجلات منذ شبابه، وانتسب إلى عصبة العمل العربي، وصار يكتب في جريدتها، ورشح نفسه للانتخابات النيابية عن مدينة دمشق سنة 1954م، إلا أنه لم يحصل على الأصوات المطلوبة، وانتخب عضوًا عاملاً في مجمع اللغة العربية ثم انتُخب أمينًا عامًّا سنة 1392هـ/ 1972م، وعهد إليه برئاسة لجنة تاريخ ابن عساكر وطباعته، وشارك في ندوات ومهرجانات كثيرة، ثُم عُين بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة أستاذًا ومشرفًا على رسائل الدراسات العليا، وترك مؤلفات كثيرة، منها: "الفنون الأدبية"، و"مناهج الدراسة الأدبية"، و"المجتمعات الإسلامية في القرن الأول"، و"حركة الفتح الإسلامي في القرن الأول"، و"تطور الغزل بين الجاهلية والإسلام"، إضافة إلى دراسات كثيرة.


بعد هذا التعريف الموجز، وبعد هذا العطاء الكبير والمفيد، كان كثير ممن عرفه وعاشره مخلصًا له ووفيًّا، ولا يخلو الإنسان من الحُسّاد، خاصّة لمن تميّز بمواهب أكرمه الله بها كالدكتور شكري، إلا أن الكثير من معاصريه وصَفُوه بعبارات التقدير والوفاء والإنصاف، ومنهم الشيخ علي الطنطاوي، الذي قال: (كان شكري فيصل عصاميًّا، خاض لُجّة الحياة قبل أن يستكمل عدّة خوضها، وجرّب الطيران صغيرًا قبل أن ينبت ريش جناحيه، فما زال يضرب بهما يقوم ويقعد، ويرتفع ويقع، حتى قوي الجناحان، وامتدّت قوادمهما، وقويت خوافيهما فعلاً وحلّق)، وقال عنه صديقه الدكتور عدنان الخطيب: (كان شكري فيصل أديبًا موهوبًا، وناقدًا قوي العارضة، بالغ الحجّة، واضح التعبير، سهل المفردات)، وقال الشيخ محمد بن لطفي الصباغ: (فارس من فرسان الكلمة، وعلم من أعلام الأدب، ومجمعي نشيط معروف)، وقال الأديب عبدالغني العطري: (شكري فيصل نجم ساطع في سماء الأدب، كوكب متألق في عالم الفكر، وبلبل على دوحة الضاد، شعلة متوهجة وضاءة، علم شامخ وقمّة في الأدب واللغة والأخلاق والتواضع).


بعد هذا الوصف من كبار معاصريه، أُحب أن أعرض فيما يأتي بعض ما رأيته منه من صفات قلّ أن نجدها في شخص واحد، وذلك بعد اتصالي به في الجامعة، والمجمع، والبيت، والحي، والسفر والغربة؛ فقد كنت أولاً تلميذًا عنده، درست الأدب على يديه، وتعلّمت تحقيق التراث بتوجيهاته وإرشاداته، واقتبست من أخلاقه وسلوكه الشيء الكثير، ثم أصبحت كأني واحد من أسرته وأهله، فكان يعاملني معاملة الصديق لا التلميذ، والمحب والعطوف...


في مجمع اللغة العربية بدمشق:

كان شكري فيصل أستاذنا عضوًا مجمعيًّا عاملاً معطاء، لم يترك أي مجال في سبيل رفع راية المجمع خفاقة في كل الأقطار العربية والأجنبية ممثلة بحضوره المؤتمرات اللغوية وندوات التعريب، وعندما انتخبه المجمع أمينًا عامًّا له، شهد حركة غير عادية في نشر التراث، فظهرت في مطبوعات المجمع كتب كثيرة قيّمة من أمهات كتب التراث، امتازت بعددها الكبير ونوعيتها، فكانت مفخرة لعهده المبارك.


لم يتوقف شكري فيصل عن العمل، وكان مطلوبًا في الجامعات كلِّها، تخطُبُ ودّه وتريده، وتغريه بكلِّ مغرياتها، وجفاه مَنْ كان يدّعي صداقته في ساعات العُسر، وتنكَّر له عارفوه، فيمَّم وجهه شطرَ مدينة الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم أستاذًا للدراسات العليا في جامعتها الإسلامية، يعطي - ولا يتوقف عن العطاء - بكلّ ما يستطيع، وبقيَ يتردَّدُ إلى دمشق؛ لحبِّه الشديد لها، ولزيارةِ أرحامِه وأقارِبه.
بطاقة
وفي التعريف به من موسوعة اتحاد الكتاب العرب بدمشق جاء شكري فيصل
ولد في دمشق عام 1918.
تلقى تعليمه في دمشق، وتخرج من جامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة الآن) حاملاً الماجستير فالدكتوراه، عمل مدرساً في قسم اللغة العربية بكلية الآداب من جامعة دمشق لسنوات طويلة ، وفي جامعتي بيروت والمدينة المنورة، وعضواً في مجلس الأمة أيام الوحدة بين سورية ومصر، وعضواً في مجمع اللغة العربية وأميناً للسر فيه لسنوات طويلة .
عضو جمعية البحوث والدراسات.

من مؤلفاته وتحقيقاته:
1- مناهج الدراسة الأدبية- دراسة- القاهرة 1953- دمشق 1965.
2- حركة الفتح الإسلامي في القرن الأول- دراسة- القاهرة 1952.
3- المجتمعات الإسلامية في القرن الأول- دراسة- القاهرة 1952- (بيروت 1966 ط2).
4- تطور الغزل بين الجاهلية والإسلام- دراسة- دمشق 1965.
5-جريدة القصر وجريدة العصر- قسم شعراء الشام- تحقيق- 1955- 1968.
6- ديوان أبي العتاهية- تحقيق- 1964.
7- ديوان النابغة الذبياني- تحقيق- دمشق 1968.
8- أبو العتاهية، أشعاره وأخباره- دراسة- دمشق 1968.
9- الأدب والغزو الفكري- دراسة- بغداد 1965.
10- الصحافة الأدبية، وجهة جديدة في دراسة الأدب المعاصر وتاريخه- القاهرة 1960.
11- مقدمة المرزوقي في شرحه لحماسة أبي تمام- تحقيق 1925.
13- الشاعر القروي- دراسة 1959.
14- بعض الأجزاء من تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر، وقد صدرت عن مجمع اللغة العربية بدمشق.
15- خريدة القصر وجريدة العصر، للعماد الأصبهاني، وقد صدر عن مجمع اللغة العربية بدمشق.

وقدم للعديد من المؤلفات والتحقيقات.
توفي سنة 1985.         
عدد القراءات : 6467

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider