دمشق    18 / 10 / 2017
الرقة في حضن «التحالف» الأميركي: الجيش يعبر الفرات شرق الميادين  شويغو يغادر إسرائيل العلاقة الروسية ــ الإيرانية تتجاوز سورية  كاتالونيا: تظاهرات احتجاج على سجن مسؤولين انفصاليين  أردوغان ومسرحية إدلب.. بقلم: محمد عبيد  زخم في جهود روسيا للوصول إلى حل سياسي  «قسد» أجبرت المدنيين على الخروج بمسيرة دعماً لأوجلان … أحزاب كردية تدعو لتوحيد صفوفها قبل التفاوض مع الحكومة  تواصل التضييق على اللاجئين السوريون في بلدان الجوار  «مافيات» الجنوب تتحكم بموارد المنطقة لمصالحها  داعش خسر 87 بالمئة من مناطق سيطرته منذ 2014  الليرة تواصل تحسنها.. والدولار بين 469 و492 ليرة في «السوداء» ودرغام يفنّد الشائعات  300 طالب جامعي مهجّر يزوّرون نتائجهم الجامعية بخيانة “تعهّد الشرف”  الأوروبيون والأتراك في دمشق .. ولقاءات سورية – أميركية  بريطانيا تواجه التهديد الاخطر على الإطلاق!  الحرب العالمية المستحيلة في الشرق الأوسط!.. بقلم: رؤوف شحوري  العبادي: استفتاء كردستان انتهى وأصبح من الماضي  دولة عربية تشتري 16مقاتلة F-16 بـ 3.8 مليار دولار  لماذا وأين اختفى محمد بن سلمان وما الذي يحصل له؟  أماني تل أبيب وخيارات طهران.. هل يرتكب ترامب حماقة استراتيجية ضد إيران؟  مستقبل اللاجئين الفلسطينيين في سورية... إلى أين؟  

نجم الأسبوع

2016-12-04 02:36:04  |  الأرشيف

فولتير.. محرر أوروبا من التعصب والإكراه الديني

بعد الاعتداء الإرهابي على مجلة (شارلي أيبدو) الفرنسية, عادت فرنسا إلى قراءة كتابات فيلسوفها فولتير– الرجل الذي يقتدى به في التسامح والإخاء بين البشر-واللافت  أن كتابه “مقالة في التسامح” يشهد في فرنسا اليوم رواجاً كبيراً، وقد سجلت مبيعاته أرقاماً غير مألوفة، ولاسيما بعد حادثة مجلة “أيبدو” ولم يقبل الفرنسيون على قراءة هذا الكتاب إلا بحثاُ عن أجوبة a الأسئلة المطروحة اليوم بإلحاح.
كان فولتير (أمة واحدة) على ما يقول دارسوه، فقد شقّ التاريخ المسيحي الأوروبي إلى نصفين, واعتبر بحق زعيم حزب التنوير الذي شاركه في إنشائه جان جاك روسو وديدرو وجماعة الموسوعيين- التنوير الذي نقل أوروبا من عقلية القرون الوسطى الكهنوتية الإقطاعية, إلى عقلية العصور الحديثة العلمانية الديمقراطية, والذي بدأ معه القضاء تدريجياً على التعصب الديني الذي يشبه التعصب الافعواني على حد تعبير فولتير. والحالة هذه, ليست بالأمر الغريب, أن يكون نيتشه, الذي لا يعجبه العجب, قد أهدى إليه كتاب “ما وراء الخير والشر” قائلا: “إلى فولتير أحد كبار محرري الروح البشرية”.
هو ( 1778- 169) فرانسوا ماري أرويه المعروف باسم Voltaire  اسمه المستعار,  وقد اتخذ هذا الاسم أيضا لما له من معنى ضمني يوحي بالسرعة والجرأة. وقد ذاع صيته بسبب سخريته الفلسفية الظرفية ودفاعه عن الحريات المدنية خاصة حرية العقيدة. وكان فولتير كاتبا غزير الإنتاج, كتب في كل الأشكال الأدبية تقريبا، المسرح والشعر والروايات والمقالات والأعمال التاريخية والعلمية وأكثر من عشرين ألفاً من الخطابات, وكذلك أكثر من ألفين من الكتب والمنشورات. وكان مدافعاً صريحاً عن الإصلاح الاجتماعي على الرغم من وجود قوانين الرقابة الصارمة والعقوبات القاسية التي كان يتم تطبيقها على كل من يقوم بخرق هذه القوانين, فقد كان دائما يحسن استغلال أعماله لانتقاد الكنيسة الكاثوليكية والمؤسسات الاجتماعية في عصره. كما كان فولتير واحداً من الشخصيات البارزة في عصر التنوير إلى جانب كل من ( مونتسكيو, جون لوك, توماس هوبز, جان جاك روسو) حيث تركت أعماله وأفكاره بصمتها الواضحة على مفكرين مهمين تنتمي أفكارهم للثورة الأمريكية والثورة الفرنسية.
طريقة فولتير الاستفزازية في كتاباته والمثيرة للسخرية أوقعت به بمشكلة مع السلطات الفرنسية في آذار 1716, حيث تم نفيه من باريس لكتابته قصائد تسخر من عائلة الوصي على العرش الفرنسي، حيث لم يكن هناك قدرة لدى هذا الكاتب الشاب أن يكبح جماح لسانه. كان فولتير كاتباً استثنائياً غزير الإنتاج, حيث كتب أكثر من 50 مسرحية ,عشرات الأطروحات عن العلوم السياسية, الفلسفة, والعديد من الكتب التاريخية. تم حظر كميات كبيرة منى أعماله المشهورة المتعلقة بالدين ونظام العدالة, حتى أن الحكومة الفرنسية كانت تطلب كتبا معينة لتحرقها. إلى ذلك تنتمي الكثير من أعمال فولتير التي صاغها على هيئة النثر والقصص النثرية الخيالية إلى فن الجدل والمناظرة, فقد كانت قصته المعروفة باسم candide تهاجم التفاؤل الديني والفلسفي, بينما كان في أعمال أخرى يُهاجم بعض الأساليب الاجتماعية والسياسية التي كانت سائدة في ذلك العصر.أما رواية فولتير: zadig وغيرها من أعماله, فقد هاجم فيها الأفكار التي يتم تناقلها عبر الأجيال والخاصة بالقيم والمبادئ التي تقوم عليها العقيدة الأرثوذكسية. وله الفضل في تمهيد الطريق في دنيا الأدب لاستخدام السخرية الفلسفية في أدب الخيال العلمي.
ويمكن القول: إن فولتير في كتاباته المتنوعة شعراً ومسرحاً وقصةً ومقالاً فلسفياً, يُعلن تحرره من كل العقائد المسيحية والسلطات الكنسية التي تفرض آراءها على الناس من فوق,عن طريق التخويف والقوة, وهو لا يُحارب الدين وإنما الخرافات والتعصب. كانت رسالته محاربة الوحش الضاري (أي التعصب والإكراه في الدين) اللذين كانت الكنيسة الكاثوليكية تنشرهما في كل مكان بهدف السيطرة على عقول الشعب الفقير والجاهل, وكبقية فلاسفة التنوير, كان فولتير يرى أنه ينبغي تنوير العامة شيئاً فشيئاً حتى يخرجون من ظلمات الجهل والتعصب الديني ويدخلون في مرحلة التحضر والعقلانية والتقدم.
عدد القراءات : 4737

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider