دمشق    28 / 07 / 2017
المحكمة العليا في باكستان تبعد رئيس الوزراء نواز شريف عن منصبه  طفلة إيزيدية اغتُصبت 180 مرة على يد الدواعش!  إسرائيل تمنع الرجال الفلسطينيين دون سن الخمسين من دخول الأقصى لأداء صلاة الجمعة  هل يقاتل الحشد الشعبي في سورية؟  مستشار الديوان الملكي السعودي يتحدى السلطات القطرية...ويكشف مصير حجاج الدوحة  تراجع تحويلات الأجانب في السعودية لأكثر من 5 مليار دولار  تصاعد التوتر في محيط الأقصى ومواجهات عند مدخل بيت لحم  مقتل 5 خبراء نفط على يد مسلحين في نيجيريا  الإمارات تكافح الكوليرا في اليمن بـ 10 ملايين دولار  القوات السعودية تستهدف بلدة العوامية شرق المملكة بالمدفعية وتقطع الكهرباء عن البلدة  الدول المقاطعة تعقد اجتماعا جديدا بشأن قطر في المنامة السبت والأحد المقبلين  41 مرشحا يتطلعون للمشاركة في انتخابات الرئاسة في قرغيزستان  مظاهرة حاشدة في عمان تطالب بإغلاق السفارة الإسرائيلية  مقتل شخص وإصابة آخرين في حادثة دهس بالعاصمة الفنلندية هلسينكي  ألمانيا: قتيل وعدة إصابات في عملية طعن في هامبورغ  حاول نقل دبابة من كازاخستان إلى روسيا عبر قطار!  ما سر كثرة القواعد الأمريكية في سوريا  إرهابيو ‘‘داعش‘‘ في ريف حماه الشرقي: سنموت جميعاً  صور تسر الخاطر: مجموعة من المسلحين يسلمون أنفسهم للجيش السوري  مهرجان بلودان السياحي 2017 حكاية انتصار وإرادة حياة يرونها أهل بلودان ومحبيها وزوارها .. برعاية وزارة السياحة من 27 لغاية 30 آب  

نجم الأسبوع

2017-06-03 20:15:00  |  الأرشيف

خليل حاوي

لم يكن خليل حاوي اول المبدعين الذين سجلوا الرحيل بطريقة مأساوية، مسددا طلقات إلى رأسه في حزيران عام 1982م احتجاجا وغضبا على الاجتياح الاسرائيلي للبنان وعدوانه الصارخ والغادر، بظل صمت مطبق من العالم كله، ومن الاعراب الذين كانوا في برودة القبور، وحدها البندقية السورية والمقاومة اللبنانية كانت الصوت ولغة المقاومة والرفض وتقديم مواكب الشهداء.

 

خليل حاوي الشاعر المقاوم والمجدد في البنية والنص في القصيدة العربية، الشاعر الرائي الذي قدم رؤى بعيني زرقاء اليمامة ولكن ثمة من اغمض العيون كلها وأصم الاذنين وابحر في متاهات الخنوع والذل والقبول بما تفرضه لغة الاحتلال، في هكذا طوفان من الغدر والذل كان رحيل حاوي المدوي، خليل حاوي الاستاذ الجامعي والناقد والشاعر ليس علامة فارقة في الابداع العربي إنما في الاحتجاج الصارخ على ما يعد لهذه الامة، احتجاج على اليباس الذي أصاب الكثيرين وطاب لهم.‏

في مثل هذه الايام من عام 1982م، نعم سدد حاوي طلقات من بندقيته الى رأسه ورحل وكان الرحيل مدويا، ظل الصوت والصدى عقودا من الزمن، ولكن الغريب في الأمر أنه الان يمر بصمت كما نرى، ونحن بأمس الحاجة الى أن يكون الصوت دائما وحاضرا بكل ما في الحضور من بهاء، فحاوي الشاعر الغائب طوعا، بغيابه برحيله، بما فعله، لهو أقوى حضورا، وأعلى مكانة،وأكثر قدرة على الفعل البطولي واجتراح لغة لايعرفها إلا من كان من نبض هذا الشرق الذي تحول الى تلال من الملح، وكما عند منيف إلى مدن من الملح.‏

حاوي من مكان ما في هذا الكون السرمدي، ماذا تراه يقول، وماذا لو عاد إلى الحياة ملتقيا ادباء الصمت المريب، ملتقيا اصحاب المواقف المتلطية خلف الانتظار ؟ ماذا يقول وماذا يفعل حاوي لو أنه فعلا الان حاضر بيننا، أتراه يقول لمن يثرثر من وراء المنابر ومن مكاتب الخمس نجوم، ومن الفنادق والمنتجعات، ويتغنى بالوطن وبأشياء كثيرة لا يريد أن تنقص شيئا، وإذا ما نقصت فهو على المقلب الآخر؟‏

ماذا يقول لاصحاب بدعة الفن للفن، ماذا يقول لمؤسسات ثقافية واعلامية تكلست وصارت مجرد هياكل لافائدة منها، على امتداد ساحة الوطن العربي، مؤسسات واتحادات، والكل خارج إطار الفعل الحقيقي، وحدها البندقية التي قال فيها نزار قباني ذات يوم: عندما تبدأ البنادق بالعزف تموت القصائد العصماء.‏

بدأت البنادق بالعزف، وصنعت ملاحم من البطولة، وعزفت اروع الالحان، ومع ذلك تجمد حبر الكثيرين، أختبأ خلف كهوف من العتمة والثرثرة والاستعراض.‏

الموت وتوازن الرؤيا‏

في مجلة المعرفة السورية العدد 250 كانون الاول عام 1982م كتب الشاعر والناقد السوري دكتور نذير العظمة عن خليل حاوي دراسة مهمة جدا، جاءت تحت عنوان: الشاعر وجذوة النار، ومن الافكار المهمة التي طرحها في هذه الدراسة البحث عن فكرة الانتحار والموت عند خليل حاوي، وكيف اتقدت لتصل الى هذه اللحظة الفارقة ولتكون الطلقة التي وجهها إلى رأسه انبل القصائد، وافصح قصيدة عبر التاريخ يرى العظمة: كانت حياة حاوي جافة كالحجر الذي ينحته في مهنته كمعمار قبل ان يعالج الكلمة ويدخل ملكوت الفكر، جافة الا من طراوة الوحي والنبوءة، كاد يدخل ملكوت الحب، لكن الحرية عنده كانت اغلى من الحب، ولو فعلا لامسكت به مسامير اللحم والدم بطين هذه الارض امدا اطول، حرية الحياة كانت ملكه، حرية الموت وجهها الآخر.‏

عندما تسقط بيروت او يسقط الجنوب في ايدي الغزاة الصهاينة على مرأى من الانظمة العربية البالية ماذا نسمي ذلك.....في مثل هذا الاطار يمكن ان نتفهم ظاهرة انتحار الشاعر خليل حاوي، حين يكون الموت تعبيرا عن الحياة فالانتحار على هذه الشاكلة كالقصاص حياة لأولي الالباب, ويضيف العظمة أن حاوي كان يردد أمام طلابه ابان الاجتياح الصهيوني: كيف يمكنني أن اواجه طلابي ومواطني بعد هذا الاجتياح، كيف يمكن أن اقف منتصب القامة ولم يهب أحد من العرب لنجدة الجنوب، وأنا شاعر القيامة العربية ؟‏

خليل حاوي يعود كما يضيف العظمة - يعودة من جزيرة الحياة الى مملكة الموت بعد أن يدرك ان نبوءته الشعرية بالقيامة العربية لم تحققها الظروف التاريخية الراهنة وان الشروط القومية والحضارية لشعبه -يضيف العظمة -هي المسؤولة عما حدث وكذلك نبوءته، وخليل حاوي بين النبوءة وعدم تحققها خطا الخطوة الكاملة الى الموت ليحقق توازن الرؤيا.‏

خليل حاوي، الرافض والرائي، الشاعر المجدد المتجدد و يطل من زهرة جنوبية، من سيف دمشقي و من أغنية ترددها ام شهيد، يمسك ورقا ما يطرش عليه حبر هذه الايام، ويصرخ: ايها المدعون انكم كتاب ومثقفون واعلاميون ومفكرون، انتم سراب، انتم مدن الملح، حبركم باطل و فاسد، انتم منافقون، انتم ابناء القوارير الباردة، انتم ابناء اللذة العابرة، انتم لاشيء سراب:‏

ما لَهُ يَنْشَقُّ فينا البَيْتُ بَيْتَينِ‏

وَيَجري البَحرُ ما بَيْنَ جديدٍ وعتيقْ‏

صرخةٌ, تقطيعُ أرحامٍ,‏

وتَمزيقُ عُروقْ,‏

كَيفَ نَبقى تحتَ سَقفٍ واحدٍ‏

وبحارٌ بيننا.. سورٌ..‏

وصَحراءُ رمادٍ باردِ وجليدْ‏

ومتى نطفرُ مِن قبوٍ وسجْنِ‏

ومتى, ربَّاهُ, نشتدُّ ونبني‏

بِيَدينا بَيتنا الحُرَّ الجَديدْ‏

يَعبرونَ الجِسرَ في الصبحِ خفافًا‏

أَضلُعي امتَدَّتْ لَهُم جِسْرًا وطيدْ‏

مِن كُهوفِ الشرقِ, مِن مُستنْقعِ الشَرقِ‏

إِلى الشَّرقِ الجديدْ‏

أَضْلُعي امْتَدَّتْ لَهُم جِسرًا وطيدْ‏

«سوفَ يَمضونَ وتَبْقى»‏

«صَنَمًا خلَّفَهُ الكهَّانُ للريحِ»‏

«التي تُوسِعُهُ جَلْدًا وَحرْقًا»‏

«فارغَ الكَفَّيْنِ, مصلوبًا, وحيدْ»‏

«في ليالي الثَّلْجِ والأفقُ رمادٌ»‏

«ورمادُ النارِ, والخبز رمادْ»‏

«جامِدَ الدَّمْعَةِ في لَيْلِ السهادْ»‏

«ويوافيكَ مع الصبحِ البريدْ:»‏

«.. صَفحَةُ الأخبارِ.. كم تجترّ ما فيها»‏

«تُفَلِّيها.. تُعيدْ..!»‏

«سوفَ يَمضونَ وتبقى»‏

«فارغَ الكَفَّيْن, مصلوبًا, وحيدْ».‏

--- --- --‏

اِخرسي يا بُومةً تقرعُ صدري‏

بومةُ التاريخِ مِنِّي ما تُريدْ؟‏

في صَناديقي كُنوزٌ لا تَبيدْ:‏

عدد القراءات : 1810

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider