الأخبار |
الأمّ معلمٌ ...أملٌ وبناء...بقلم: سامر يحيى  بعد سنتين من التحقيقات... مولر «يبرّئ» ترامب!  مواطن مصري يلقي بنفسه في نهر النيل بسبب الخلافات العائلية  مباحثات لفتح المعابر والمنافذ الحدودية بين سورية والعراق  البرلمان المصري يرفض القرار الأمريكي بالاعتراف بـ "سيادة إسرائيل" على هضبة الجولان  البيان الختامي للقمة الثلاثية بين مصر والعراق والأردن: مكافحة الإرهاب وداعميه  مجلس الوزراء يقر الوثيقة الوطنية لتحديث بنية الخدمة العامة  5 ملايين توقيع لإلغاء اتفاقية "البريكست"  عربيّتان في الكونغرس الأميركي: رشيدة طليب وإلهان عمر  بين الجولان و«النصر» على «داعش»: واشنطن تبدأ استثمار أوراقها  نتنياهو يعلن قطع زيارته لأمريكا والعودة لإدارة العملية العسكرية ردا على قصف من غزة  الاحتجاجات توحّد المعارضة: «نداء السودان» نحو التصعيد؟  عمان اعتبرت أن خسارة داعش لا تعني انتهاء «التحدي الإرهابي» … فيسك للمطبلين بالانتصار على التنظيم: لم ينهزم  سيواصل الضرب عرض الحائط بالقرارات الدولية والرفض الدولي له … الاحتلال: ترامب يعترف اليوم رسمياً بـ«سيادتنا» على الجولان!  «الهيئة الشعبية لتحرير الجولان» ستبحث مع الدولة «تفعيل جناحها العسكري»  قول باطل بلسان جاهل.. بقلم: رفعت إبراهيم البدوي  جرة واحدة فقط كل 20 يوماً … «محروقات»: لا غاز بلا بطاقة ذكية في دمشق بعد اليوم وإلغاء كل الموافقات القديمة للجهات العامة والخاصة  أمريكا تهدد إيران باتفاقية عسكرية مع حليفها الخليجي  انفجار في قاعدة عسكرية أمريكية في اليابان     

نجم الأسبوع

2010-01-10 04:25:03  |  الأرشيف

ٌشخصية العدد على الأزمنة آصف علي زرداري

الأزمنة العدد 190 - 10/1/2010

ولد في عام 1955 هو الرئيس الحادى عشر والحالي لباكستان، والرئيس المشارك في حزب الشعب الباكستاني.

ولد في كراتشي وهو ابن حكيم علي زرداري، رئيس واحدة من القبائل السندية التي اختارت الحياة الحضرية على الحياة الريفية الخشنة. والدته من أسرة خان بهادور حسن علي أفندي.

حصل زرداري على تعليمه الابتدائي من مدرسة كراتشي لتعلم قواعد اللغة، ودراسته الثانوية من كلية عسكرية في بيتارو.

تزوج زرداري من بينظير بوتو في عام 1987 وفي عام 1988 فازت زوجته بمقعد رئيسة الوزراء والتي خدمت مرتين كرئيسة وزراء باكستان، وفي نفس العام أصبح زرداري عضواً في الجمعية الوطنية لباكستان. كما شغل منصب وزير البيئة والاستثمار في حكومة بوتو، حيث أصبح زعيماً لحزب الشعب الباكستاني، بعدما اغتيلت زوجته في عام 2007.

كان آصف عضواً في المجلس الوطني وشغل كذلك منصب وزير البيئة في الفترة البرلمانية الثانية لزوجته بينظير بوتو. وكان عضواً في مجلس الشيوخ حتى 1991.

وفي عام 2007 أصبح الرئيس المشارك لحزب الشعب الباكستاني، جنباً إلى جنب مع ابنه بيلاوال بوتو، الذي يدرس حالياً في جامعة أكسفورد.

وانتخب زرداري رئيساً لباكستان، بصفته رئيس اللجنة الانتخابية، حيث أدى زرداري اليمين أمام رئيس المحكمة العليا عبد الحميد دوجار في احتفال أقيم في القصر الرئاسي عام 2008.

 

 

عدد القراءات : 6076

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3477
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019