دمشق    21 / 08 / 2017
العروبة ومحور المقاومة.. بقلم: رفعت البدوي  40 بالمئة من كهرباء دمشق لمناطق المخالفات و75 بالمئة منها استجرار غير مشروع و70 بالمئة من الذمم المالية غير مدفوعة  خميس لرجال أعمال عرب: مشاركتكم في المعرض تؤسس لعلاقات اقتصادية أوسع  وكالة أمريكية تكشف دور السعودية المزعوم في وصول عبد الله آل ثاني إلى حكم قطر  ترامب يعلن إرسال أربعة الآف جندي أمريكي إضافى إلى أفغانستان  كسوف الشمس يكلف الشركات الأمريكية نحو 700 مليون $  انتشال نحو 500 جثة بانهيار طيني في سيراليون  بريطانيا تدعو الاتحاد الأوروبي للمضي بشكل سلس في آلية الانسحاب  مفاجأة "الجزيرة" بالتعاطي مع خطاب الأسد؟  فضيحة أمنية.. هكذا نقل داعش معدات عسكرية من بريطانيا لضرب دول غربية  صدور نتائج امتحانات الدورة الثانية للشهادة الثانوية بفروعها المختلفة  الشرطة الفرنسية: سيارة تدهس حشدا في موقف للحافلات بمارسيليا ومقتل شخص  إجلاء 600 حاج إثر حريق بفندق في مكة  لبنان يعلن إحباطه تفجير طائرة إماراتية  الأمم المتحدة: فرار آلاف المدنيين من تلعفر  بوتين يعين نائب وزير الخارجية سفيرا لروسيا لدى واشنطن  كوريا الشمالية تحاول إغراق جارتها  هذا هو "أبو البراء".. وهكذا استسلم لحزب الله؟  استطلاع للرأي: سلوك ترامب محرج!  عملية عسكرية “تركية إيرانية” محتملة ضد “الأكراد”  

نجم الأسبوع

2014-10-28 21:56:34  |  الأرشيف

نهاد قلعي...

ولد الفنان الراحل نهاد قلعي في مدينة دمشق عام 1928, انتسب إلى مدرسة البخاري الابتدائية ثم تابع بالتجهيز الأولى, حيث تتلمذ فيها على يد الأستاذ المعروف عبد الوهاب أبو السعود الذي كان يعد المسرحيات المدرسية ويدرب الطلاب على أداء أدوارهم فيها, وكان نهاد يؤدي أدواره بنجاح وتفوق, وفي تلك الفترة أسند إليه الفنان الراحل وصفي المالح دوراً صغيراً في مسرحية مجنون ليلى.
أنهى دراسته الثانوية وانتسب إلى معهد التمثيل بالقاهرة لكنه قبل سفره بأيام سرقت منه النقود التي كان سيسافر بها ما اضطره لترك السفر والعمل بدمشق, فعمل مراقباً في معمل للمعكرونة ثم ضارباً على الآلة الكاتبة في الجامعة, ثم نقل بعد ست سنوات إلى وزارة الدفاع ولكنه ما لبث أن استقال منها, بعد ذلك عمل مساعداً لعميل جمركي لتخليص البضائع طوال خمس سنوات ثم عمل لحسابه الخاص.
في العام 1946 انتسب إلى استديو نادي البرق وشارك معه بتقديم مسرحية "جيشنا السوري" وفي العام 1954 أسس بدوره النادي الشرقي مع سامي جانو وخلدون المالح وعادل خياطة وغيرهم وراح يقدم من خلاله المسرحيات التي لعب فيها أدواراً كوميدية.
قدم بين الأعوام 1957- 1959 مسرحية "لولا النساء" و "ثمن الحرية" على مسارح القاهرة فلقيت نجاحاً كبيراً وأشاد بها المعنيون بالمسرح والصحافة المصرية.
في عام 1959 عهدت إليه وزارة الثقافة والإرشاد القومي بمهمة تأسيس المسرح القومي وإدارته لكن شهرته الأساسية لم يحققها إلا في العام 1960 عند افتتاح التلفزيون العربي السوري ولقائه مع رفيق دربه دريد لحام.
التقى نهاد مع دريد لحام لأول مرة في برنامج أسبوعي اسمه "الأسرة السعيدة" وقد أعجب بهما مدير التلفزيون آنذاك الدكتور صباح قباني ونصحهما بتأليف ثنائي فني فوافقا على ذلك وقدما برنامج "الأسرة السعيدة" ثم راح اسم الفنانين يزداد تألقاً وجماهيرية على صعيد الوطن العربي حيث قدما معاً "عقد اللولو" التي تحولت إلى فيلم سينمائي فيما بعد, كما قدما مسلسل مقالب غوار ثم مسلسل حمام الهنا ثم صح النوم الذي فاز بإعجاب كل الجماهير العربية علماً بأن المسلسلات كانت من تأليف نهاد قلعي.
وعلى صعيد المسرح قدما معاً مسرحية ضيعة تشرين ثم مسرحية غربة التي تعرض خلال عرضها لحادث أليم أقعده في الفراش وأبعده عن العمل الفني إلا فيما ندر.
أمضى القسم الأخير من حياته بحالة شلل يمنعه عن الحركة فراح يكتب للأطفال في إحدى المجلات اللبنانية حتى وافاه الأجل عام 1993.
عدد القراءات : 6234


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider