دمشق    25 / 06 / 2017
المسلحون يشنّون معركة "ما إلنا غيرك يا الله"... وجرحاهم إلى المستشفيات الإسرائيلية  لماذا، وضدّ من تحارب الولايات المتحدة في سورية؟  سيارة تدهس جمع من المحتفلين بعيد الفطر في بريطانيا  "داعش" ينحر 7 مدنيين كذبائح العيد في كركوك  ألمانيا تصدر أوراقا نقدية بقيمة صفر يورو  “فراس البيطار” يتألق في افتتاح مهرجان فلانري في فرنسا  هنا القدس من دمشق… لقاء شعري في مقر نادي اتحاد الصحفيين  حكاية الطلقة الأخيرة .. جندي سوري يعطي أذناب “إسرائيل” درساً في الرجولة  وزير الكهرباء : محطة القابون 3 في الخدمة جزئياً خلال شهر وبشكل كامل قبل نهاية العام  التحالف الدولي يرحب بالجيش السوري!  ماكفول: السفير الروسي لدى واشنطن يغادر منصبه  إسقاط طائرة تجسس أميركية فوق طرطوس..ورد سوري فوري على إسرائيل  قوات أمريكية تنتشر بالقرب من الحدود العراقية مع سورية والأردن  واشنطن تواصلت سرا مع ضابط استخباراتي سوري رفيع ..والسبب؟!  وزير الخارجية السنغالي السابق يفجر مفاجأة عن مُعمّر القذافي… “مازال حيًا يُرزق”!  داعشي يفجر نفسه بين قادته!  إجبار رجل على الزواج من حمار والاعتناء به مدى الحياة  إطلاق طائرة مسيّرة بسرعة الصوت  انتخاب كلب رئيسا لبلدية في ولاية كنتاكي  ترامب "يخاطب الشمس"  

أخبار سورية

2017-04-20 11:29:43  |  الأرشيف

الرئيس الأسد: الحرب الحالية التي تُشنّ على سورية، هي في جزء كبير منها حرب فكرية تستهدف العقول والمفاهيم والمبادئ

خلال لقائه اليوم منسقي المواد في المركز الوطني لتطوير المناهج، بحضور وزير التربية.. السيد الرئيس بشار الأسد يؤكد أن الحرب الحالية التي تُشنّ على سورية، هي في جزء كبير منها حرب فكرية تستهدف العقول والمفاهيم والمبادئ، وتتطلب في المقابل تركيزاً وعملاً ملحاً لتطوير المناهج التربوية السورية لتكون قادرة على سد الثغرات التي كانت تعاني منها العملية التربوية منذ عقود، وتحصين الأجيال القادمة تجاه كل الممارسات والأفكار السلبية التي ظهرت بوضوح خلال الأزمة الحالية..

وأشار سيادته إلى أن ما ينقصنا في العملية التربوية اليوم هو المنهجية في تقديم المعلومات، مشدّداً على ضرورة الابتعاد عن أساليب التلقين، التي تسبّبت بثغرات خطيرة لا يمكن تلافيها إلا من خلال اعتماد منهج التحليل في مختلف المواد الدراسية وليس المواد العلمية فقط..

الرئيس الأسد أكد خلال اللقاء على ضرورة تطوير المفاهيم التربوية بما يحقّق التواصل بين ماضي سورية وحاضرها، ويرسخ أهميتها ومكانتها.. مشدّداً على أهمية أن تركّز المناهج التربوية الجديدة على تعزيز الشعور بالمواطنة، وروح الحوار والقبول بالأخر، وتكريس المفاهيم الوطنية.. والإضاءة على التنوّع الذي تتميّز به سورية باعتباره قيمة وسمة لمجتمعها، وفي الوقت نفسه عاملاً ضرورياً لبقائها.. بالإضافة لتضمين تلك المناهج مفاهيم جديدة ظهرت خلال الأزمة وعلى رأسها ترسيخ معاني البطولة التي نشاهدها كل يوم، ومشاعر الانتماء والتضحية في سبيل الوطن.

عدد القراءات : 271

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider