دمشق    18 / 10 / 2017
داعش خسر 87 بالمئة من مناطق سيطرته منذ 2014  الليرة تواصل تحسنها.. والدولار بين 469 و492 ليرة في «السوداء» ودرغام يفنّد الشائعات  بريطانيا تواجه التهديد الاخطر على الإطلاق!  الحرب العالمية المستحيلة في الشرق الأوسط!.. بقلم: رؤوف شحوري  العبادي: استفتاء كردستان انتهى وأصبح من الماضي  دولة عربية تشتري 16مقاتلة F-16 بـ 3.8 مليار دولار  لماذا وأين اختفى محمد بن سلمان وما الذي يحصل له؟  الرئيس الكازاخستاني: اجتماع أستانا يسهم في إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية  استشهاد العميد عصام زهر الدين  العلماء يحذرون من كارثة خطيرة تصيب البشرية بعد 13 عاما  بعد فراس طلاس : فضيحة «لافارج» تتوالى و تكشف المزيد من الأسرار والخفايا.  مقتل ضابط وإصابة 7 جنود بتفجير في اليمن  الكرملين: بوتين يبحث هاتفيا مع نتنياهو الأزمة السورية والبرنامج النووي الإيراني  كيف تصنع كوريا الشمالية صواريخها  هل سيتكرّر سيناريو كركوك مع أكراد سورية؟!  الرقة بعد داعش.. السيطرة كردية والمكسب أمريكي!  بعد انقلابه على بن نايف.. بن سلمان في خطر الانقلاب!  ترامب، بين اللغة الفارسية والهلوسة العبرية!  "لقاء قصير" بين ممثلي الكوريتين في سان بطرسبورغ  

أخبار سورية

2017-10-11 15:38:17  |  الأرشيف

شهداء وجرحى في تفجيرات انتحارية ثلاثة قرب مقر قيادة الشرطة بدمشق

معلومات أولية تشير إلى أربعة شهداء عسكريين وعدد من الجرحى كحصيلة أولية لعملية إرهابية في العاصمة دمشق عصر اليوم، حين فجر ثلاثة انتحاريين أنفسهم في شارع خالد بن الوليد، محاولين اقتحام مركز للشرطة هناك.
وقالت الداخلية السورية إن انتحاريين فجرا نفسيهما بالقرب من مركز قيادة شرطة دمشق، بحسب ما أفادت وسائل الإعلام السورية الرسمية.

وأضافت الوزارة السورية أن انتحاريين اثنين حاولا اقتحام مقر قيادة الشرطة في شارع خالد بن الوليد بدمشق، إلا أن عناصر الأمن تصدت لهما.
وأشارت إلى أن اشتباكات دارت بين الطرفين مما جعل الانتحاريين يفجران نفسيهما قبل الدخول إلى مقر قيادة الشرطة.

وقال التلفزيون السوري إن انتحاريا ثالثا فجر نفسه بعد محاصرته خلف مقر قيادة الشرطة.

وذكر وزير الداخلية اللواء محمد الشعار في تصريح له “إن 3 إرهابيين انتحاريين حاولوا اقتحام مبنى قيادة شرطة محافظة دمشق في شارع خالد بن الوليد حيث تصدى الحراس لهم قبل أن يقوم اثنان منهم بتفجير نفسيهما بحزامين ناسفين أمام مبنى قيادة الشرطة ما تسبب باستشهاد عنصرين من الشرطة”.

وأضاف وزير الداخلية: إن “الإرهابي الانتحاري الثالث حاول الفرار حيث لحق به عناصر الحرس وحاصروه في أحد الأزقة على مدخل سوق البالة حيث فجر نفسه بحزام ناسف كان يرتديه”.

ولفت الوزير الشعار إلى أن “الوحدات الشرطية والأمنية كلها في حالة جهوزية كاملة والحركة طبيعية في مدينة دمشق حيث تم مباشرة عزل المنطقة ومنع الحركة للتخفيف من أي خسائر بشرية وأنه بنتيجة الإجراءات المتخذة كانت الخسائر من جراء تفجيرات الإرهابيين الانتحاريين أقل مما كانوا يتوقعون”.

وأشار وزير الداخلية إلى أن هذه المحاولات الإرهابية اليائسة تأتي في ظل الواقع الميداني الذي يتقدم فيه الجيش العربي السوري وحلفاؤءه في ملاحقة فلول الإرهاب في كل مكان على الأراضي السورية مؤكدا أن قوى الأمن الداخلي تقف بالمرصاد لجميع المحاولات الإرهابية الانتحارية التي ستبوء بالفشل وبالتالي سينتهي الإرهاب إلى غير رجعة”.

من جانبه قال قائد شرطة دمشق اللواء محمد خير اسماعيل في تصريح للصحفيين من أمام مبنى قيادة الشرطة: إن التفجيرات الإرهابية “تسببت باستشهاد اثنين من الحرس وجرح عدد من المواطنين من بينهم 4 مدنيين” مشيرا إلى أن “التحقيقات جارية في الحادثة وأن الوضع عاد إلى طبيعته في شارع خالد بن الوليد”.

وكان مصدر في وزارة الداخلية قال في وقت سابق لـ سانا: إن “إرهابيين انتحاريين حاولا اقتحام مبنى قيادة الشرطة في شارع خالد بن الوليد بدمشق بعد ظهر اليوم حيث اشتبك عناصر الحرس مع الإرهابيين الانتحاريين ما اضطرهما لتفجير نفسيهما قبل الدخول إلى مبنى قيادة الشرطة”.

وأشار المصدر إلى أن “عناصر الشرطة تمكنوا من محاصرة إرهابي انتحاري ثالث على مدخل سوق البالة بمحيط شارع خالد بن الوليد ما اضطره لتفجير نفسه” مبينا أن التفجيرات الإرهابية الانتحارية الثلاثة “تسببت بارتقاء شهيد وإصابة 6 أشخاص بجروح حالة بعضهم خطرة جدا ما يجعل عدد الشهداء مرشحا للزيادة”.

عدد القراءات : 3560

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider