دمشق    22 / 11 / 2017
المصلحة العامة  أردوغان: قمة سوتشي مصيرية لمستقبل سورية والمنطقة  السعودية وحزب الله: المواجهة مستمرة.. بقلم:هيام القصيفي  الأسد في روسيا ـ 2: بعد إنهاء الإرهاب... خطوة نحو «التسوية السياسية»  انتصار البوكمال: أفول «شمس الخلافة»... وتحالف «قسد» على المحك  موسكو تستنكر «استنفار» إسرائيل حول «اتفاق الجنوب»  خوفاً من ابن سلمان... أثرياء سعوديون «يحصّنون» ممتلكاتهم  مسؤول سعودي لـ«معاريف»: ضد «الإرهاب الإسلامي» في إسرائيل  استقبل الأسد في سوتشي واتصل بسلمان وترامب وتميم ويستضيف اليوم روحاني وأردوغان  الجيش يستعيد كامل نقاطه في «إدارة المركبات».. ويتقدم جنوب شرق الميادين … سورية في صلب مباحثات بوتين روحاني أردوغان اليوم  «وحدات الحماية»: «تخفيض التصعيد» سمح لتركيا الاعتداء على عفرين  الجيش يسرع عملية اجتثاث داعش من غرب الفرات ويتقدم مسافة 40 كم  خميس يطلب من الوزراء تقييم المديرين العامين المكلفين إدارة المؤسسات  11 ملياراً لتنظيف بردى … وزير الإدارة المحلية: حضرنا ملف إجراء انتخابات محلية ويمكن إجراؤها على مراحل بدءاً من المناطق الآمنة  هل يحتاج العالم العربي التعقل أم الجنون ؟.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  ترامب: أجريت مكالمة رائعة مع بوتين حول السلام في سورية  قائد عسكري إيراني: هذا موعد نهاية "آل سعود"  تعميم بخصوص إنهاء خدمة العاملين المتخلفين عن أداء الخدمة الإلزامية أو الاحتياطية  سعد الحريري يصل إلى بيروت ويتوجه إلى ضريح والده  الأمم المتحدة تدعو كردستان إلى احترام قرار المحكمة العليا العراقية  

أخبار سورية

2017-11-15 05:40:46  |  الأرشيف

مراقب في «التسليف الشعبي» يستخدم حساب حماته المتوفاة منذ 2013 للاختلاس!

موظف في التسليف الشعبي يزور حسابات وبيانات مالية ويحصل عليها عبر حساب وبطاقة صراف تعود لحماته المتوفاة منذ العام 2013.
وفي تفاصيل الموضوع بحسب ما علمت به «الوطن» من مسؤول لدى جهة رقابية مصرفية حكومية، أن الموظف كان يعمل بصفة مراقب داخلي لدى أحد فروع المصرف دمشق وأن صفة مراقب داخلي تؤهله ليكون جزءاً من إدارة الفرع، وأن القصة بدأت مع وفاة والدة زوجته قبل 4 سنوات، حيث تقدم الورثة بشهادة وفاة لمؤسسة التأمينات الاجتماعية وفقاً للأصول المتبعة وقامت المؤسسة بالمطلوب منها عبر مخاطبة إدارة مصرف التسليف الشعبي بذلك لكون المتوفاة موطنة معاشها لدى المصرف، ليتم تجميد الحساب واستلام بطاقة الصراف من الورثة، وبسبب درجة القرابة التي تربط المراقب الداخلي بصاحبة الحساب المتوفاة استطاع المراقب الحصول على البطاقة من دون أن يقوم بإتلافها، أو تجميد الحساب الخاص بها.
وفي الجواب عن أهمية الاحتفاظ بمثل هذه البطاقة المصرفية رغم إيقاف المؤسسة الاجتماعية من تحويل المستحقات المعاشية إليها، اتضح أن المراقب كان يحتاجها ليستفيد من وجود حساب باسم شخص غيره يستطيع تحويل المبالغ التي يحصل عليها عبر عمليات التزوير والتلاعب من دون أن تذهب هذه المبالغ إلى الصندوق، والحاجة لتسويغ الحصول على هذه المبالغ.
وفي توضيح عن أهم العمليات التي كانت يجريها المراقب تبين أنها تلاعب بقيمة الغرامات لدى بعض المتعاملين المتأخرين على تسديد مستحقاتهم، حيث يتم تقديم إشعار يتضمن غرامات أعلى من القيمة الحقيقية المترتبة على المتعامل، ومن ثم بعد استيفاء هذه القيمة يعمل المراقب على إتلاف الإشعار الذي قدمه للمتعامل ليعيد تنظيم إشعار آخر فيه قيم مالية أقل ويعمل على تحويل الفروقات جراء مثل هذه العمليات إلى حساب والدة زوجته المتوفاة، ومن خلال بطاقة الصراف التي مازال يحتفظ بها يقوم بسحب هذه الفروقات من دون أن يكون مضطراً للتعامل مع الصندوق أو المحاسب، ومسألة الفروقات التي يحصل عليها جراء هذه العملية هي إحدى العمليات الأخرى التي كان يعمل على القيام بها بالتعاون مع موظف آخر.
واستمر المراقب على هذا المنوال منذ العام 2013 وتم تقدير قيمة هذه الفروقات التي تمكنت التحقيقات الأولية من حصرها بنحو 3 ملايين ليرة، علماً أن المصدر تحدث عن عمليات تلاعب أخرى كان يعمل عليها مع شركاء آخرين له بالعمل يمكن توصيفها بعمليات احتيال واختلاس.
وحول الإجراءات التي يتم العمل عليها لمعالجة الموضوع بين المصدر أن هناك مراسلات مع الجهاز المركزي للرقابة المالية لمتابعة التحقيق والتوسع فيه ومعرفة مدى وحجم حالة التلاعب والتزوير التي تم تنفيذها من المراقب، ليتم عند استكمال كل ملابسات وتفاصيل التحقيق من اتخاذ الإجراءات والعقوبات بحق المتلاعبين وفق الأنظمة والقوانين السارية والمعمول فيها، وأن التحقيق سوف يطال كل تفاصيل القضية وكل من سهل قيام مثل هذه الحالات من التلاعب والتزوير والاستمرار بها، علماً بأن إدارة مصرف التسليف الشعبي قامت منذ وقت قصير بعدة تعديلات وتغييرات على مستوى الإدارات لدى بعض الفروع والإدارات المركزية لدى إدارة المصرف، ومن ضمن هذه التغيرات كان تغيير مدير الفرع الذي تمت حالة التلاعب في عهده من دون أن يتضح أن لذلك علاقة بعمليات التلاعب أم أنها كانت تعديلات إدارية طبيعية وروتينية كما تم التصريح عنها قبل وقت لصحيفة «الوطن» وتهدف لتطوير العمل.

 

عدد القراءات : 3436

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider