دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  هذه هي البنود العشرة لاتفاق بوتين وأردوغان  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  مسؤول أمريكي: واشنطن وموسكو تعملان من وراء الكواليس لحل الأزمة في سورية  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  

أخبار سورية

2018-03-14 03:18:33  |  الأرشيف

الأردن يواصل استغلال أزمة اللجوء السوري لجلب المساعدات الدولية

يعقد الشهر القادم في عاصمة الاتحاد الأوروبي بروكسل مؤتمراً حول سورية بالتعاون مع الأمم المتحدة، في وقت تواصل فيه الحكومة الأردنية استغلال أزمة اللاجئين السوريين للحصول على المساعدات الدولية تحت ذريعة أن تدفق اللاجئين إلى المملكة استنزف مواردها.
وبحسب بيان صحفي صادر عن وزارة التخطيط الأردنية، أمس، نقلته وكالة «سبوتنيك» الروسية، اتفق كل من وزير التخطيط والتعاون الدولي ‏الأردني عماد نجيب الفاخوري ووزير الدولة الإسباني للشؤون الخارجية، الديفنسو لوبيز، خلال لقائهما بالعاصمة الأردنية عمان أمس، على «ضرورة التنسيق والتعاون بهدف توحيد المواقف في مؤتمر بروكسل القادم والمنوي عقده في شهر نيسان 2018».
وكانت المفوضة العليا للشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني أعلنت، الإثنين، أن الاتحاد «سيعقد في الخامس من نيسان، في بروكسل مؤتمراً حول سورية بالتعاون مع الأمم المتحدة في سياق متابعة مؤتمر لندن، الذي عقد العام الماضي».
واستعرض الفاخوري والوزير الإسباني التحديات الاقتصادية التي تواجه المملكة والناجمة عن حالة عدم الاستقرار في المنطقة وأعباء موجات اللجوء السوري والنموذج الأردني للتعامل مع هذه التحديات.
كما أوضح أن «الأعباء التراكمية والمتزايدة للأزمة السورية التي طالت مناحي الحياة كافة وتجاوزت بشكل كبير قدرات وموارد الأردن المحدودة، وأصبحت تهدد المكتسبات التنموية والوطنية التي أنجزها الأردن خلال العقود السابقة»، داعياً المجتمع الدولي إلى «توفير منح كافية لدعم خطة الاستجابة الأردنية 2018-2020، وتأمين منح كافية وتمويل ميسر لتلبية احتياجات التمويل الملحة للموازنة في الأردن على مدى السنوات الثلاث المقبلة».
من جانبه، ثمن الوزير الإسباني الجهود التي يبذلها الأردن في استضافة اللاجئين في هذه الظروف الصعبة والدور الكبير الذي يقوم به الأردن لتحقيق السلام والأمن والازدهار في المنطقة، وفي محاربة التطرف والإرهاب.
وأكد عمق العلاقات التاريخية وعلاقة الشراكة القوية التي تربط الأردن وإسبانيا، وعلى الالتزام في دعم جهود الأردن والاستمرار في تقديم الدعم للحفاظ على منعته الاقتصادية في هذه الظروف الاستثنائية الصعبة ولتمكينه من مواجهه وتجاوز التحديات الناجمة عن اللجوء السوري والصراعات في المنطقة.
ويستضيف الأردن نحو 680 ألف لاجئ سوري مسجلين لدى الأمم المتحدة، غادروا هرباً من الحرب الدائرة فيها منذ سبع سنوات، ويضاف إلى العدد الرسمي للاجئين السوريين، بحسب بيان سابق للخارجية الأردنية، نحو 700 ألف آخرين دخلوا إلى الأردن قبل اندلاع الحرب.
وتجاوزت تكلفة استقبال اللاجئين من سورية وفق ادعاءات الأردن، 10 مليارات و300 مليون دولار.
عدد القراءات : 3332
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider