الأخبار |
كسر الصمود  بغداد متوجّسة من «الانفتاح» الخليجي  «خطباء الجهاد» يرسمون ملامح المرحلة: المعركة طويلة!  خصوم نتنياهو يراهنون على «فضيحة الغواصات»  العقوبات تهدّد الحوار الكوري ـــ الأميركي  سفاح نيوزيلندا - وتركيا.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  مع مواصلة خروقاتهم لـ«اتفاق إدلب» … الجيش يكثف استهدافه للإرهابيين ويدمر مواقعهم  «الإدارة الذاتية» تنتقد إصرار الدولة السورية على تحرير كامل جغرافيتها!  من دمشق رسائل القوة.. بقلم: ميسون يوسف  8.5 مليارات ليرة أقساط دفعها السوريون لشركات التأمين الخاصة خلال 2018 من دون «الإلزامي»  المنح الروسية مجانية 100 بالمئة وعدد المتقدمين أقل من عدد المنح المعلنة  ماهو الإنترنت السيادي وماذا تعني هذه التسمية؟  النياشين تلمع في دمشق “الشمال والشرق إلى حسم”  جاسيندا أرديرن تعلن رفع الأذان والوقوف دقيقتي صمت  توكايف يؤدي اليمين الدستورية رئيسا لكازاخستان  بومبيو بتغريدة: سأبقى على رأس خارجية بلادي حتى يقيلني ترامب  خلافات سلمان- ابن سلمان: حقيقة أم خطّة مدروسة؟  العثور على جثة أرملة أبرز شعراء مصر مكبلة في ظروف غامضة  الرئيس الأسد لـ شويغو: العمل السوري الروسي المشترك والتنسيق عالي المستوى في المجالات كافة من العوامل الحاسمة في صمود سورية بوجه الإرهاب     

أخبار سورية

2018-03-14 08:30:42  |  الأرشيف

مقتل مسؤولين في فيلق الرحمن بعين ترما والعمليات العسكرية تتواصل عند محور جسرين

أعلن الإعلام الحربي مقتل عدد من مسؤولي فيلق الرحمن جراء استهداف الطائرات الحربية السورية غرفة أركان الفيلق في بلدة عين ترما بالغوطة الشرقية لدمشق. وأوضح أن الغارات أدّت إلى تدمير ومقتل جميع من كان في داخل المقر، وأنه عُرف من بين القتلى المسؤولان البارزان في الفيلق أبو محمد سيف وأبو محمد جوبر.
ميدانياً، أعلن الجيش السوري العثور على مصنع للأسلحة ومخزن للمواد الكيميائية في بلدة الشفونية أثناء تمشيطه مناطق سيطرته في الغوطة الشرقية.

وأوضحت مصادر عسكرية أن المصنع كانت تستخدمه المجموعات المسلّحة لصنع الهاونات والصواريخ المحلّية الصنع. كما أشارت إلى أن المجموعات المسلّحة تملك مواد كيميائية استخدمتها أكثر من مرة لاتهام الجيش السوري بها.

هذا ويواصل الجيش السوري عمليته العسكرية في الغوطة، ووصلت قواته حتى مشارف جسرين بعد سيطرته على الأفتريس، فيما تتابع وحداته في محور حرستا ملاحقة الجيوب المسلّحة فيها.

بالتوازي عملت طواقم الهلال الأحمر الطبية والأمم المتحدة على إخراج عشرات المدنيين عبر معبر الوافدين.

هذا وخرج 150مدنياً بينهم نساء وأطفال ومسنون من مناطق سيطرة جيش الاسلام في الغوطة الشرقية.

ومن معبر مخيم الوافدين نقل المدنيون إلى مراكز إيواء أعدتها الحكومة السورية.

عملية الإجلاء جرت برعاية من مركز المصالحة في حميميم والأمم المتحدة ومنظمة الهلال الأحمر السوري.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن جنرال فلاديمير زولوتوخين ممثل لمركز مراقبة وقف إطلاق النار الروسي في سوريا قوله اليوم الأربعاء إن أكثر من 300 شخص غادروا منطقة الغوطة الشرقية منذ فتح ممر إنساني هناك، وفق رويترز.

الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أكد الاستعداد لتقديم الدعم للنازحين، ولإرسال قافلة مساعدات إلى دوما.

وقال دوجاريك إن "كل أطراف النزاع لا يراعون أوضاع المدنيين في سوريا".

وكان الجيش السوري قد بسط سيطرته الكاملة أمس الثلاثاء على حي القدم الدمشقي، وفق ما أعلنه الإعلام الحربي.

وقال الجيش في بيان له إنه "تنفيذاً لاتفاق سابق بين الجيش السوري ومسلحي حي القدم جنوب دمشق، خرج عدد من الحافلات الكبيرة يرافقها حافلات صغيرة تحمل على متنها اكثر من 1000 شخص بينهم اكثر من 300 مسلح من "أجناد الشام" والباقي أفراد أسرهم من الحي باتجاه محافظة إدلب".

عدد القراءات : 3521
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3476
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019