الأخبار |
الأمّ معلمٌ ...أملٌ وبناء...بقلم: سامر يحيى  بعد سنتين من التحقيقات... مولر «يبرّئ» ترامب!  مواطن مصري يلقي بنفسه في نهر النيل بسبب الخلافات العائلية  مباحثات لفتح المعابر والمنافذ الحدودية بين سورية والعراق  البرلمان المصري يرفض القرار الأمريكي بالاعتراف بـ "سيادة إسرائيل" على هضبة الجولان  البيان الختامي للقمة الثلاثية بين مصر والعراق والأردن: مكافحة الإرهاب وداعميه  مجلس الوزراء يقر الوثيقة الوطنية لتحديث بنية الخدمة العامة  5 ملايين توقيع لإلغاء اتفاقية "البريكست"  عربيّتان في الكونغرس الأميركي: رشيدة طليب وإلهان عمر  بين الجولان و«النصر» على «داعش»: واشنطن تبدأ استثمار أوراقها  نتنياهو يعلن قطع زيارته لأمريكا والعودة لإدارة العملية العسكرية ردا على قصف من غزة  الاحتجاجات توحّد المعارضة: «نداء السودان» نحو التصعيد؟  عمان اعتبرت أن خسارة داعش لا تعني انتهاء «التحدي الإرهابي» … فيسك للمطبلين بالانتصار على التنظيم: لم ينهزم  سيواصل الضرب عرض الحائط بالقرارات الدولية والرفض الدولي له … الاحتلال: ترامب يعترف اليوم رسمياً بـ«سيادتنا» على الجولان!  «الهيئة الشعبية لتحرير الجولان» ستبحث مع الدولة «تفعيل جناحها العسكري»  قول باطل بلسان جاهل.. بقلم: رفعت إبراهيم البدوي  جرة واحدة فقط كل 20 يوماً … «محروقات»: لا غاز بلا بطاقة ذكية في دمشق بعد اليوم وإلغاء كل الموافقات القديمة للجهات العامة والخاصة  أمريكا تهدد إيران باتفاقية عسكرية مع حليفها الخليجي  انفجار في قاعدة عسكرية أمريكية في اليابان     

أخبار سورية

2018-04-17 04:40:30  |  الأرشيف

في الطريق إلى الجلاء الأكبر..السوريون يمضون بخطا ثابتة

ديب علي حسن
 
قبل اثنين وسبعين عاما بالتمام والكمال، أثمر النضال الذي خاضه الأجداد والآباء، ضد الاستعمار الفرنسي البغيض، أسفر عن جلاء المحتل عن كل الجغرافيا السورية، واليوم وعلى تخوم الجلاء المستمر فعلا نضاليا، ومواقف بطولية،
يعرف السوريون أنهم يمضون نحو الجلاء الأكبر، وعودة كل شبر من الأرض السورية التي مزقها الاحتلال الفرنسي، وتصرف بقسم منها وكأنها ميراث له.‏
 
اثنتان وسبعون سنة، لم يتوقف الفعل النضالي لحظة واحدة، بل ازداد الهم الوطني والقومي، وكان السوريون عوناً لكل قطر عربي، دافعوا عنه بكل ما يملكون، بالمال والسلاح والرجال، من القضية الفلسطينية إلى كل خطر محدق هدد الوطن العربي، لم يكن السوريون إلا السيف الشآمي المجرد من غمده من أجل نصرة قضاياهم.‏
 
دفعنا ثمنا غاليا، لم نيأس، ولم نستسلم، وظل الوفاء للعروبة هاجسنا، وشغلنا، ما جعل العدو المتربص بنا يحيك المؤامرات ويعد الخطط للقضاء على قلب العروبة، ومحراك الفكر القومي النير، وما يجري الآن من حرب عدوانية على سورية ليس خارج هذا الإطار, وهو أيضا ليس وليد ليلة وضحاها، بل صنع وأعد في غرف المؤامرات السوداء، خطط العقل الغربي والصهيوني, وموّل الأعراب, وذهبوا بعيدا في غيهم وأحقادهم، ودفعوا بالمرتزقة ليكونوا أدواتهم على الأرض يدمرون، ويعيثون فسادا وخرابا.‏
 
المشهد منذ اثنتين وسبعين سنة كل يوم يقدم فصلا جديدا، ويثبت بما لايقبل الشك أن الفعل السوري الحضاري والنضالي، يؤرق الأعداء، وهو العقبة الكأداء بوجه مخططاتهم، فكانت حربهم العدوانية لعلهم يمضون سريعا بتنفيذ ما سموه صفقة القرن التي رسم خطوطها ومولها تبّع الأعراب، وعلى ما يبدو أنها تطبخ على نار الرشى التي قدمت للمشاركين في القمة العربية، وصمتهم تجاه العدوان الغربي على سورية، لا، بل ذهاب البعض منهم إلى إعلانهم تأييده ودفع نفقاته، وربما هم في صدد العمل على تمويل عدوان آخر.‏
 
أما السوريون الذين أحالوا صواريخ العدوان للعب، وبقايا حطام وخردة حملتها جرارات الزراعة، فهم ماضون في نضالهم، الغوطة تشهد من جوبر الى حرستا، وساحات الوطن التي غصت أمس بالآلاف من الشباب الذين هتفوا للوطن، للجيش للنصر، والعالم يشهد بما قام به الأحرار من تظاهرات مناهضة للعدوان الثلاثي، يشهد هذا كله على أن الجلاء الأكبر ليس إلا مسألة وقت، وإن غدا لناظره قريب.‏
عدد القراءات : 3251
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3477
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019