الأخبار |
«بن سلمان الحقيقي».. بقلم: عامر محسن  سورية تدين بأشد العبارات الاعتداء الإجرامي الذي استهدف كلية البوليتكنيك غرب شبه جزيرة القرم الروسية  استقالة ديمستورا والواقع السوري  صفقة «جريمة القنصلية»: رحلة البحث عن «كبش فداء»  محاولة للخروج من المأزق: تمديد الفترة الانتقالية لـ«بريكست»؟  ترامب: لا أريد أن أتخلى عن السعودية  نيبينزيا: ما تسمى “المجموعة المصغرة” لا علاقة لها بحل الأزمة في سورية وإجراءاتها تعرقل الحل  الجعفري: “التحالف الدولي” يحارب كل شيء في سورية إلا الإرهاب وأهدافه تتماهى مع أهداف المجموعات الإرهابية  سفّاح القرم طالب في الكلية التي قتل فيها رفاقه  بوتين: اتفقنا مع السيسي على استئناف الرحلات غير المنتظمة إلى الغردقة وشرم الشيخ  موسكو: محاولات واشنطن وحلفاؤها من الأكراد إنشاء شبه دولة شمال شرق سوريا مقلقة  «غوانتانامو» سيبقى مفتوحاً «25 عاماً أو أكثر»  المؤسسات المصرفية تسأل… و”هيئة مكافحة غسل الأموال” تجيب بالتقيد بقراراتها..؟؟  مدينة معارض لبيع السيارات في الدوير  معاني فتح معبر نصيب ـ جابر..بقلم: محمد شريف الجيوسي  محطة ألبانية تجبر مذيعاتها على تقديم نشرات الاخبار من دون ثياب وما موقف هذه الشابات؟  هل ستتسلم تركيا مفاتيح أمن الخليج؟  ليرتنا على طريق قهر الدولار.. الراتب سيكفي ويزيد في هذه الحالة ؟!  أبو مالك التلي يظهر من جديد: افتحوا جبهات إدلب  الرئيس المكسيكي المنتخب يعد بمنح تأشيرات عمل للمهاجرين فور توليه منصبه     

أخبار سورية

2018-05-17 05:07:54  |  الأرشيف

أنباء عن معركة قادمة بين «الحر» وداعش هناك … الجيش يدعو مسلحي درعا للمصالحة

بعد إلقاء الجيش العربي السوري المناشير على مناطق تخضع لسيطرة مسلحين في ريف درعا يدعو فيها إلى المصالحة، حاول هؤلاء المسلحون فتح معركة ضد تنظيم داعش الإرهابي هناك.
وأول من أمس ألقت طائرات الجيش مناشير في بلدة علما في الريف الشرقي لدرعا، طالبت فيها الأهالي والمسلحين في المنطقة بضرورة المصالحة المحلية، والتعاون على إلقاء السلاح لوقف نزيف الدم.
وحملت المناشير عبارات السلم والمصالحة، والدعوة لإيقاف القتال والتعاون على رمي السلاح، حيث جاء في إحدى المناشير: «لنتعاون معاً لوقف الدم وتوفير الجهد لإعادة بناء سورية المحبة، انضمامكم إلى المصالحة المحلية يضمن مستقبل أبنائكم والعكس صحيح، المصالحة عنوان الخلاص وبوابة المستقبل الآمن».
ويوم أمس ذكرت مواقع إلكترونية معارضة، أن المسلحين يجهزون لمعركة ضد ميليشيا «جيش خالد بن الوليد» المبايع لداعش، وتوقعت أن تبدأ المعركة في الأيام المقبلة، وأن تشهد مشاركة أعداد كبيرة من المسلحين.
وبحسب المواقع ، يعتبر فك الحصار عن بلدة حيط أهم أهداف المعركة، والتي قطع «جيش خالد» آخر طرق الإمداد إليها في حزيران الماضي، لتصبح محاصرة بالكامل.
وفي اتصال أجرته «الوطن» مع مصدر أهلي في إحدى القرى المحيطة بمناطق سيطرة داعش، أكد المصدر أن المنطقة تشهد حركة كثيفة للآليات العسكرية وأن المسلحين قصفوا مناطق سيطرة «جيش خالد» بعد ظهر أمس بعدة صواريخ دون أنباء عن حجم الإصابات.
وسيطر «جيش خالد» على معظم بلدات وتلال حوض اليرموك، بعد أن شن هجوماً مباغتاً في شباط 2017 على المسلحين.
ويتمركز مسلحو التنظيم حالياً في مناطق حوض اليرموك وقرية جملة وعابدين الحدوديتين مع الجولان المحتل، إضافة لمنطقة القصير وكويا على الحدود مع الأردن.
في المقابل تحدث «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض عن تحركات عسكرية بين كل من المسلحين و«جيش خالد» وأنه رصد قيام الأخير بإلقاء منشورات على مناطق سيطرة المسلحين بريف درعا الغربي، بوساطة طائرة مسيرة، توعد فيها المسلحين بالقتل ودعاهم للكف عن قتاله.
وجاء في إحدى المنشورات وفق «المرصد»: «إننا ندعو جميع الفصائل للتوبة والكف عن حرب المجاهدين، والتبرؤ من نصرة وإعانة اليهود والنصارى والمرتدين، فمن جاءنا منكم تائباً قبل القدرة عليه، قبلنا توبته، وعصمنا دمه، له ما لنا وعليه ما علينا، ومن أبى فليس له عندنا إلا السيف، موعدنا قريب يا عبَّاد الصليب والقادم أدهى وأمر».

عدد القراءات : 3471
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3377
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018