دمشق    27 / 05 / 2017
“أمير النصرة” السابق… لاجئ في تركيا!  الأسرى في سجون العدو الاسرائيلي يواصلون اضرابهم لليوم الـ40 على التوالي  المجموعات الإرهابية تجدد خرقها لمذكرة مناطق تخفيف التوتر وتستهدف محطة محردة لتوليد الكهرباء بالقذائف  باريس تتمادى في خرق القوانين والمواثيق الدولية وتعترف بوجود قوات فرنسية غازية داخل الأراضي السورية  طيران ” التحالف الأمريكي ” يقتل أكثر من 35 مدنيا معظمهم أطفال ونساء في غارات على مدينة الميادين  فوكس نيوز: أكثر من نصف الأمريكيين يدرجون روسيا في خانة الأعداء  الاحتلال الإسرائيلي يمنع اللجنة الدولية للصليب الأحمر من زيارة الأسير المقت  تهمة سعودية جديدة لقطر وقناتها "الجزيرة" بدعم "الميليشيات الانقلابية"  سجون سعودية واماراتية سرية ترتكب أبشع انواع التعذيب ضد اليمنيين  بالفيديو...البابا فرنسيس يضرب ترامب بطريقة مضحكة  بعد 12 عاما.. مارك زوكربيرغ يحصل على شهادة هارفارد  الرئيس الأسد يتلقى برقيات تهنئة من القاضي الشرعي الأول بدمشق ووزيري الأوقاف والعدل والمفتي العام للجمهورية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك  الجيش يؤمّن محيط تدمر: خطوة على طريق السخنة  رمضان غزة بلا كهرباء؟  ترامب لدول «الأطلسي»: ادفعوا أكثر  ترامب العرب: المقايضة الكبرى أم الخيبات الكبرى؟.. بقلم: أسعد خليل  جبهة أميركا-إيران تغلي.. حزب الله يحشد والعين على ممر طهران-بيروت!  تقرير امريكي.. سورية ثالثا بامتلاك الصواريخ في الشرق الاوسط.. من الاول و الثاني ؟  ترامب يؤكد الثوابت الاستراتيجية الأميركية ويتّجه لتجرّع كأس السمّ الأكبر...!..بقلم: محمد صادق الحسيني  نحو ثلاثين قتيلا وعشرات الإصابات في هجوم مسلح على حافلة حجاج أقباط في مصر  

أخبار سورية

2016-11-30 17:35:00  |  الأرشيف

من حلب إلى "زلزال" إدلب.. أردوغان يطلب لقاء الأسد

ماجدة الحاج – صحيفة الثبات
رسائل سورية "من العيار الثقيل" عبرت من دمشق إلى أنقرة على وقع بدء عمليات "أم المعارك" في سورية. مستجدات هامة تسارعت في الأسبوعين الأخيرين قبيل إعطاء "شارة انطلاق" المعركة المصيرية في حلب: "حدث استراتيجي قادم" استدعى لقاءً سريعاً بين الرئيس السوري بشار الأسد، وأمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله، لم ينفه مصدر مقرّب من قيادة الحزب، مكتفياً بالتلميح إلى أنه تمّ خارج سورية، تلته مباشرة زيارة عرّاب الصناعات العسكرية الروسية ديميتري روغوزين إلى دمشق للقاء الرئيس الأسد، وما بينهما زيارة قادت وزير الدفاع الصيني إلى طهران، بناء على دعوة إيرانية مستعجلة، وفق ما نقلت معلومات صحفية إيرانية عن مصدر عسكري إيراني اكتفى بالإشارة إلى أن الزيارة ترتبط بمستجدات "مصيرية" قادمة إلى المنطقة، تحديداً إلى سورية.
إلا أن الحدث الأمني البارز الذي خرق المشهد السوري ومستجداته المتسارعة في هذا التوقيت الحساس، تمثّل بالرسالة النارية غير المسبوقة التي وجّهتها دمشق إلى أنقرة، عبر استهداف رتل لقواتها شمال مدينة الباب، أدى إلى مقتل ثلاثة من جنودها وإصابة 10 آخرين، بينهم اصابات خطرة. لم يُعرف بادئ الأمر ما إذا كانت واقعة هذا الاستهداف المباشر للجنود الأتراك التي قضّت مضاجع المسؤولين في أنقرة فجر الخميس الماضي، هي التي قادت على عجل وبشكل مفاجئ وزير الخارجية التركي إلى طهران، مصحوباً برئيس جهاز الاستخبارات حقان فيدان، الذي أعطى الزيارة طابعاً هاماً. ففيما كشفت معلومات صحفية ألمانية تقاطعت مع تقرير لمركز "فيريل" الألماني للدراسات، أن إشارات استخبارية إيرانية عن خيوط خطة أُعدّت لتنفيذ انقلاب ثانٍ في تركيا، بمساعدة دول إقليمية، هي التي استدعت وجود فيدان في كادر الزيارة للوقوف على تفاصيل المعلومات، إضافة إلى التأكّد من "تغطية إيرانية" ما للاستهداف الجوي السوري ضد الجنود الأتراك، لفت مصدر مقرّب من الكرملين إلى أن هدف الزيارة السريعة والمفاجئة أتى للإسراع بحجز مقعد لتركيا في قطار الحلف الثلاثي السوري - الروسي - الإيراني لانتزاع حصة بالتسوية القادمة إلى المنطقة، في ظل ميل دفة النصر بشكل كبير لصالح هذا الحلف، ونسف مشروعها بالكامل في سورية والعراق على حد سواء. إلا أن الأمر الأبرز الذي كشف عنه وزير الخارجية التركي للجانب الإيراني، حسب إشارة المصدر، تمثّل بـ"رغبة" الرئيس رجب طيب أردوغان لزيارة دمشق ولقاء الرئيس بشار الأسد.
رسالة نارية أخرى لا تقل خطورة عن سابقتها، وصلت من الشمال السوري أيضاً إلى من يعنيهم الأمر في المعسكر الآخر، ومرّت بشكل خافت، وسط انشغال العالم بمتابعة انطلاق المعارك المفصلية في حلب؛ انفجارات ضخمة هزّت معسكراً لتحالف واشنطن في بلدة تل تمر بريف الحسكة يوم السبت الماضي، استمرت لنحو نصف ساعة، وفق إفادة شهود عيان، سارع البنتاغون إلى نفي إصابة أي من الجنود الأميركيين فيه، وأُرفق بتكتّم رسمي أميركي عن الغوص في تفاصيل العملية، كما من قيادة "قوات سورية الديمقراطية"، التي ينتشر مقاتلوها في المعسكر إلى جانب وحدات خاصة أميركية.. إلا أن صحيفة "كولنر شتات انتسايغر" الألمانية كشفت استناداً إلى ما اعتبرته "معلومات موثقة"، أن انفجارات المعسكر أدت إلى مصرع 12 جندياً أميركياً، إلى جانب 10 من المقاتلين الأكراد، تمّ نقلهم إلى مستشفى ميداني في محيط المعسكر، مشيرة إلى أن العملية "التي ظُلِّلت بتكتُّم أميركي مطبق، سوى نفي إصابة أي من الجنود الأميركيين، تُعدّ من أخطر الرسائل التي عبرت من الشمال السوري قبل انطلاق العمليات العسكرية للجيش السوري وحلفائه في المناطق الشرقية السورية، بعد إنجاز قوات الحشد الشعبي العراقي عملياته بالوصول إلى إغلاق ثغرة تلعفر العراقية عن سورية بشكل كامل".
معلومات الصحيفة لفتت أيضاً إلى أن معقل "جيش الفتح" وعماده "جبهة النصرة" في إدلب، سيكون بمواجهة "زلزال" في بداية العام الجديد، واكبتها أخرى للمحلل في صحيفة "دايلي ستار" نيكولاس بلاتفورد، كشفت أن هذا "الجيش " سيتعرض لضربات قاسية بدأ التمهيد لها بتصفيات طالت عدداً من قادته الميدانيين والعشرات من مسلحيه بعمليات غامضة، كان آخرها عملية أسفرت عن مقتل 18 مسلحاً، بينهم قائدان ميدانيان دفعة واحدة، أعقبت تفجيرات "مجهولة المصدر" لعدد من معاقلهم في المدينة.. لا يُغفل بلاتفورد الإشارة إلى أن ما حصل في معقل "النصرة" يندرج في خانة الخرق الاستخباري السوري المتزايد لجدار الجبهة والميليشيات الحليفة لها، والذي ارتفعت وتيرته بشكل كبير بعد توجّه آلاف المسلحين من مناطق محيط دمشق جراء بادرة التسوية، حيث واكبت القيادة العسكرية السورية توجُّه هؤلاء و"تكديسهم" في إدلب بـ"عيون" زرعتها في أوكار تجمّعات قادة ومسلحي "جيش الفتح" في المدينة.
ووسط انقشاع غبار أم المعارك في حلب، بعد خرق آخر دفاعات المسلحين في أحيائها الشرقية، وقرب إعلان النصر الكبير في المدينة الاستراتيجية، ترجّح شخصية لبنانية مقرَّبة من قيادة حزب الله، أن يشارك الرئيس السوري بشار الأسد شخصياً فرحة أهالي حلب بتحرير مدينتهم، على وقع معلومات سرّبها موقع "انتليجانس اونلاين" الاستخباري الفرنسي، رجّحت أن تتلقف السعودية بعد تحرير حلب ضربات قاسية لـ"رجالاتها" في سورية، قد تُتوج باكورتها بتصفية "القاضي الشرعي" لـ"جيش الفتح"؛ السعودي عبد الله المحيسني على أعتاب العام الجديد، بعملية مشابهة لتلك التي أودت بحياة رجُلها زهران علوش عشية العام المنصرم.
 
عدد القراءات : 547

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider