دمشق    21 / 02 / 2017
سيارات لوحاتها خليجية تسجل في نقل السويداء تزويراً على أنها مبيعة بالمزاد العلني!  في عهدة وزير الاقتصاد .. هل سمحتم باستيراد الفطر والمنغا والأناناس.. أم تزوير الإجازات والتلاعب شغّال في الوسط التجاري؟  «داعش» يتحرّك جنوباً... ويتقدّم  «التشامبيونز ليغ» بطولة تتحدّى التوقعات  كبار السوق اجتمعوا.. والنتيجة..!!  الذهب في سورية عند أعلى مستوياته منذ بداية العام الحالي..بدعم من ارتفاع الدولار  وداعا صديقي الغالي فيتالي تشوركين.. بقلم: د.بشار الجعفري  نحن وترامب و.... الكلاب.. بقلم: نبيه البرجي  ترامب يختار مستشاره الجديد للأمن القومي  حكومة أردوغان تريد صفحة جديدة مع إدارة ترامب .. اشتداد المواجهات بين حلفاء أنقرة و«حماية الشعب» في تل رفعت وإصرار تركي على إخراج «بيدا» من منبج  لوبان: الرئيس الأسد البديل الوحيد القابل للاستمرار  مستشار دي ميستورا يحذر من «دولة شكلية» في سورية إذا تأخر الحل السياسي  المطلوب من مؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية  بعد أكثر من شهر على حلّ مجلس المدينة بمرسوم .. مكتب تنفيذي جديد لمدينة بانياس.. تساؤلات عنه وتحديات أمامه فهل ينجح؟  مؤتمر ميونخ للأمن يتهاوى أمام تحديات الإرهاب  موسكو تستبعد استئناف رحلات الطيران مع مصر قريبا  الكرملين: بوتين لم يتحدث بعد عن الترشح لانتخابات 2018  نصرالله: لم يدعنا أحد لسورية.. ونووي ديمونا ليس خطا أحمر  نعومكين: «دولة شكلية» في إدلب إذا تأخر الحل السياسي  

أخبار سورية

2016-11-30 17:35:00  |  الأرشيف

من حلب إلى "زلزال" إدلب.. أردوغان يطلب لقاء الأسد

ماجدة الحاج – صحيفة الثبات
رسائل سورية "من العيار الثقيل" عبرت من دمشق إلى أنقرة على وقع بدء عمليات "أم المعارك" في سورية. مستجدات هامة تسارعت في الأسبوعين الأخيرين قبيل إعطاء "شارة انطلاق" المعركة المصيرية في حلب: "حدث استراتيجي قادم" استدعى لقاءً سريعاً بين الرئيس السوري بشار الأسد، وأمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله، لم ينفه مصدر مقرّب من قيادة الحزب، مكتفياً بالتلميح إلى أنه تمّ خارج سورية، تلته مباشرة زيارة عرّاب الصناعات العسكرية الروسية ديميتري روغوزين إلى دمشق للقاء الرئيس الأسد، وما بينهما زيارة قادت وزير الدفاع الصيني إلى طهران، بناء على دعوة إيرانية مستعجلة، وفق ما نقلت معلومات صحفية إيرانية عن مصدر عسكري إيراني اكتفى بالإشارة إلى أن الزيارة ترتبط بمستجدات "مصيرية" قادمة إلى المنطقة، تحديداً إلى سورية.
إلا أن الحدث الأمني البارز الذي خرق المشهد السوري ومستجداته المتسارعة في هذا التوقيت الحساس، تمثّل بالرسالة النارية غير المسبوقة التي وجّهتها دمشق إلى أنقرة، عبر استهداف رتل لقواتها شمال مدينة الباب، أدى إلى مقتل ثلاثة من جنودها وإصابة 10 آخرين، بينهم اصابات خطرة. لم يُعرف بادئ الأمر ما إذا كانت واقعة هذا الاستهداف المباشر للجنود الأتراك التي قضّت مضاجع المسؤولين في أنقرة فجر الخميس الماضي، هي التي قادت على عجل وبشكل مفاجئ وزير الخارجية التركي إلى طهران، مصحوباً برئيس جهاز الاستخبارات حقان فيدان، الذي أعطى الزيارة طابعاً هاماً. ففيما كشفت معلومات صحفية ألمانية تقاطعت مع تقرير لمركز "فيريل" الألماني للدراسات، أن إشارات استخبارية إيرانية عن خيوط خطة أُعدّت لتنفيذ انقلاب ثانٍ في تركيا، بمساعدة دول إقليمية، هي التي استدعت وجود فيدان في كادر الزيارة للوقوف على تفاصيل المعلومات، إضافة إلى التأكّد من "تغطية إيرانية" ما للاستهداف الجوي السوري ضد الجنود الأتراك، لفت مصدر مقرّب من الكرملين إلى أن هدف الزيارة السريعة والمفاجئة أتى للإسراع بحجز مقعد لتركيا في قطار الحلف الثلاثي السوري - الروسي - الإيراني لانتزاع حصة بالتسوية القادمة إلى المنطقة، في ظل ميل دفة النصر بشكل كبير لصالح هذا الحلف، ونسف مشروعها بالكامل في سورية والعراق على حد سواء. إلا أن الأمر الأبرز الذي كشف عنه وزير الخارجية التركي للجانب الإيراني، حسب إشارة المصدر، تمثّل بـ"رغبة" الرئيس رجب طيب أردوغان لزيارة دمشق ولقاء الرئيس بشار الأسد.
رسالة نارية أخرى لا تقل خطورة عن سابقتها، وصلت من الشمال السوري أيضاً إلى من يعنيهم الأمر في المعسكر الآخر، ومرّت بشكل خافت، وسط انشغال العالم بمتابعة انطلاق المعارك المفصلية في حلب؛ انفجارات ضخمة هزّت معسكراً لتحالف واشنطن في بلدة تل تمر بريف الحسكة يوم السبت الماضي، استمرت لنحو نصف ساعة، وفق إفادة شهود عيان، سارع البنتاغون إلى نفي إصابة أي من الجنود الأميركيين فيه، وأُرفق بتكتّم رسمي أميركي عن الغوص في تفاصيل العملية، كما من قيادة "قوات سورية الديمقراطية"، التي ينتشر مقاتلوها في المعسكر إلى جانب وحدات خاصة أميركية.. إلا أن صحيفة "كولنر شتات انتسايغر" الألمانية كشفت استناداً إلى ما اعتبرته "معلومات موثقة"، أن انفجارات المعسكر أدت إلى مصرع 12 جندياً أميركياً، إلى جانب 10 من المقاتلين الأكراد، تمّ نقلهم إلى مستشفى ميداني في محيط المعسكر، مشيرة إلى أن العملية "التي ظُلِّلت بتكتُّم أميركي مطبق، سوى نفي إصابة أي من الجنود الأميركيين، تُعدّ من أخطر الرسائل التي عبرت من الشمال السوري قبل انطلاق العمليات العسكرية للجيش السوري وحلفائه في المناطق الشرقية السورية، بعد إنجاز قوات الحشد الشعبي العراقي عملياته بالوصول إلى إغلاق ثغرة تلعفر العراقية عن سورية بشكل كامل".
معلومات الصحيفة لفتت أيضاً إلى أن معقل "جيش الفتح" وعماده "جبهة النصرة" في إدلب، سيكون بمواجهة "زلزال" في بداية العام الجديد، واكبتها أخرى للمحلل في صحيفة "دايلي ستار" نيكولاس بلاتفورد، كشفت أن هذا "الجيش " سيتعرض لضربات قاسية بدأ التمهيد لها بتصفيات طالت عدداً من قادته الميدانيين والعشرات من مسلحيه بعمليات غامضة، كان آخرها عملية أسفرت عن مقتل 18 مسلحاً، بينهم قائدان ميدانيان دفعة واحدة، أعقبت تفجيرات "مجهولة المصدر" لعدد من معاقلهم في المدينة.. لا يُغفل بلاتفورد الإشارة إلى أن ما حصل في معقل "النصرة" يندرج في خانة الخرق الاستخباري السوري المتزايد لجدار الجبهة والميليشيات الحليفة لها، والذي ارتفعت وتيرته بشكل كبير بعد توجّه آلاف المسلحين من مناطق محيط دمشق جراء بادرة التسوية، حيث واكبت القيادة العسكرية السورية توجُّه هؤلاء و"تكديسهم" في إدلب بـ"عيون" زرعتها في أوكار تجمّعات قادة ومسلحي "جيش الفتح" في المدينة.
ووسط انقشاع غبار أم المعارك في حلب، بعد خرق آخر دفاعات المسلحين في أحيائها الشرقية، وقرب إعلان النصر الكبير في المدينة الاستراتيجية، ترجّح شخصية لبنانية مقرَّبة من قيادة حزب الله، أن يشارك الرئيس السوري بشار الأسد شخصياً فرحة أهالي حلب بتحرير مدينتهم، على وقع معلومات سرّبها موقع "انتليجانس اونلاين" الاستخباري الفرنسي، رجّحت أن تتلقف السعودية بعد تحرير حلب ضربات قاسية لـ"رجالاتها" في سورية، قد تُتوج باكورتها بتصفية "القاضي الشرعي" لـ"جيش الفتح"؛ السعودي عبد الله المحيسني على أعتاب العام الجديد، بعملية مشابهة لتلك التي أودت بحياة رجُلها زهران علوش عشية العام المنصرم.
 
عدد القراءات : 364

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider