الأخبار |
الإمارات الى ربع نهائي كأس آسيا  الأمم المتحدة تتوقع نمو الاقتصاد العالمي 3% في 2019  فنزويلا.. تصعيد جديد بين السلطات والمعارضة عقب تمرد عسكري فاشل  تنظيم "داعش" يتوعد القوات الأمريكية بمزيد من الهجمات في سورية  أوكرانيا وإسرائيل توقعان اتفاقية بشأن منطقة التجارة الحرة  اختتام اجتماع "روسيا – أوكرانيا - المفوضية الأوروبية" حول نقل الغاز الروسي  موسكو: مقتل 14 بحارا وإنقاذ 12 في حريق على متن سفينتين بمضيق كيرتش  استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال جنوب نابلس بالضفة  السويد تصف المفاوضات بشأن القضية الكورية بـ "البناءة"  السيدة أسماء الأسد مع أطفال أجريت لهم عملية زراعة الحلزون وسمعوا اليوم لأول مرة بحياتهم  حطة لتوسيع مطار دمشق الدولي لاستقبال 15 مليون مسافر  الدوري الإيطالي.. ميلان يعبر جنوى ويعزز آماله الأوروبية  الدوري الإيطالي.. قطار يوفنتوس يدهس كييفو فيرونا بثلاثية  نصائح مهمة للعناية بالطفل الخداج في المنزل  أكاديمي بريطاني يقول إن الإمارات أجبرته على الاعتراف بالتجسس وأبو ظبي تنفي  القضاء على إرهابيين اثنين خطيرين في درنة بليبيا  التربية: تشديد العقوبات المسلكية بحق من يثبت تقصيره  مفاجأة... اعتزالك مواقع التواصل الاجتماعي لا يحمي خصوصيتك  خلطات طبيعية لتسمين الوجه     

أخبار سورية

2016-12-07 03:11:29  |  الأرشيف

ماهي أسباب هزيمة المسلحين في حلب؟

بعد ساعات قليلة على الإعلان عن تشكيل "جيش حلب" كبديل عن "جيش الفتح" من عناصر الفصائل المسلحة الموجودين داخل المدينة، تداولت أوساط المسلحين كلاماً منسوباً لـ "أبي عبد الملك"، القاضي الشرعي في جيش الفتح يقول فيه إن "جيش حلب هو جيش إعلامي فقط، لا ترجمة له على أرض الواقع أبدا، وقد أعلنته بعض الأطراف لترقّع سوءة تخاذلها وخيانتها ولتتاجر وتفاوض على مجاهدي حلب".

لا يعكس كلام القيادي المحسوب على جبهة "النصرة" مأزق المسلحين في حلب فقط، بل هو يختصر كل الأسباب التي أوصلتهم الى هذه المرحلة، بعد ان كانت حلب منذ العام 2012 خنجرًا في خاصرة النظام السوري، ثم تحولت في غضون خمسة اشهر فقط الى نقطة بداية انكسارات المسلحين على امتداد الجبهات السورية.

عمليًا، يمكن إيجاز أسباب هذه الهزيمة المدوية بالتالي:

- ارتفاع مستوى التنسيق بين حلفاء الجيش السوري، خاصة بعد اقامة تواصل مباشر بين الجيش الروسي وحزب الله، بعد ان كان هذا التواصل يتم عبر قناة ايرانية.

- التكامل في أداء الجيش السوري وحزب الله بفعل رؤية العقيد سهيل الحسن.

- تذبذب الموقف التركي عقب التقارب التكتيكي مع روسيا، والحديث عن صفقة "الباب مقابل حلب". بغض النظر عن دقة هذا الكلام، فقد كان له عميق الأثر على معنويات المسلحين داخل حلب في ظل انسحاب العديدين منهم للقتال الى جانب قوات "درع الفرات" شمالا.

- المرحلة الانتقالية للرئاسة الأميركية، حيث بنى جميع خصوم واشنطن حساباتهم على حالة "الفراغ" النسبي الذي تشهده عملية صناعة القرار الأميركي بانتظار استلام الرئيس المنتخب.

- الخلافات المستمرة بين الفصائل وانعدام الثقة بينهم، بالرغم من محاولة رتق هذه الخلافات تحت مسميات عديدة؛ تارة باسم "جيش الفتح"، وطورا "مجلس قيادة حلب"، وأخرى "جيش حلب".

- تشتت المجهود العسكري للمسلحين في السنة الأخيرة تحديدا نتيجة محاولة القتال على جبهات عديدة في آن، من دون الأخد بعين الاعتبار تدني أعدادهم بسبب الخسائر في صفوفهم منذ العام 2011 على اقل تقدير.

- عدم نجاح الجماعات المسلحة في اقناع البيئات المحلية في المناطق التي تسيطر عليها بقدرتها على إقامة أشكال دنيا من الحكم أو تأمين خدمات بشكل لائق، على عكس النظام الذي تابع إدارة الخدمات للسوريين في أماكن سيطرته، حتى في اصعب اللحظات.

ومع التقدم المستمر للجيش السوري وحلفائه ميدانيا، بات مؤكدا ان غياب الرؤية الواضحة لدى المسلحين بات يخدم بشكل غير مباشر خصومهم الذين يتجهون لتحقيق نصر استراتيجي في حلب.

(خاص "لبنان 24
عدد القراءات : 4341
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3468
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019