دمشق    23 / 01 / 2017
خطة أستانا: اجتماعات مغلقة وبيان مشترك  «الديمقراطية» على مشارف سد الفرات.. وأردوغان يستشعر خطراً من ترامب  ظاهرة ترامب وصراع التيارات في النظام الأميركي  وضع الآبار الاحتياطية بالاستثمار لإرواء دمشق  السيسي «يهدّئ» الرياض: تمديد المشاركة في حرب اليمن  تراجع أعداد المقيمين في مراكز الإيواء من 11 ألفاً إلى 4600 شخص … دورات إنتاجية للمقيمين في المراكز وتأمين فرص عمل لهم  “الليد” والشاحن والبطارية .. أبطال من هذا الزمان  مؤتمر أستانة: ما بعده... تماماً كما قبله.. بقلم: يحيى دبوق  كرة القدم: لعبة «تبيض» ذهباً..الإنكليز يتسيّدون «دوري المال»  الإرهاب كمهنة.. وسط آسيا خزان داعش البشري الجديد  شهر ترامب الأول: مراسيم يومية لتفكيك إرث أوباما  الجيش يقترب من نبع عين الفيجة  رئيس غامبيا الجديد يطالب “العسكر الإفريقي” بضمانات لعودته  هاكرز يشعلون الحرب العالمية على تويتر  وقائع التعديل الوزاري المرتقب  انطلاق لقاء أستانا للتسوية في سورية  رئيس الوفد الروسي في اجتماع أستنة: حماية وحدة الأراضي السورية من أولى الأولويات.. أنصاري: من حق الشعب السوري أن يقرر مستقبله بنفسه  الجعفري: اجتماع استنة يهدف الى تثبيت اتفاق وقف الاعمال القتالية وزرع بذور الثقة بإمكانية العمل سوية كسوريين لمواجهة الحرب الإرهابية المفروضة على سورية  مخترع الأندرويد يخطط لمنافسة آبل وغوغل بإطلاق هاتف ذكي  ميالة: لن نتهاون في السماح باستيراد الكماليات  

أخبار سورية

2016-12-09 05:01:43  |  الأرشيف

حميميم: أكثر من 8 آلاف مدني غادروا شرق حلب

  أعلن مركز التنسيق الروسي للمصالحة الوطنية في سوريا أن نحو 8.5 آلاف شخص، بينهم 2900 طفل غادروا خلال الـ 24 ساعة الأخيرة المناطق التي يسيطر عليها المسلحون في حلب.
وجاء في بيان مركز حميميم لتنسيق المصالحة بين أطراف الأزمة السورية، التابع لوزارة الدفاع الروسية، الجمعة 9 ديسمبر/كانون الأول أنه "خلال الـ 24 ساعة الأخيرة وحدها، غادر المناطق التي لا تزال تحت سيطرة المسلحين في حلب، وبمساعدة المركز الروسي للهدنة في سوريا، ما مجموعه 8461 شخصا من السكان، بمن فيهم 2934 طفلا".

وأكد المركز على مواصلته تقديم الدعم والمساعدة للسكان المدنيين الفارين من المناطق التي يسيطر عليها المسلحون.

وأضاف مركز التنسيق أن 14 مسلحا من حلب الشرقية خرجوا من هناك باتجاه غرب حلب وألقوا سلاحهم، وهم يخضعون للعفو العام المعلن بموجب قرار الرئيس السوري.

كما ذكر المركز أيضا في بيانه، أن "العسكريين الروس من المركز الدولي لإزالة الألغام، يواصلون العملية الإنسانية لإزالة الألغام من المناطق المحررة من المسلحين بشرق حلب، إذ تمت إزالة كافة العبوات الناسفة بمناطق سكنية، تبلغ مساحتها الإجمالية 6 هكتارات، فضلا عن إزالة الألغام من محطة ضخ المياه، ومحطتين للطاقة الكهربائية ومدرستين ومسجدين".

وفي السياق ذاته، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس 8 ديسمبر/كانون الأول عن وقف القوات الحكومية كافة العمليات العسكرية في حلب الشرقية من أجل إجلاء المدنيين وإدخال المساعدات الإنسانية، وقال لافروف، على هامش جلسة مجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون الأوروبي: "أوقف الجيش السوري اليوم عملياته القتالية في حلب الشرقية وذلك من أجل تنفيذ أكبر عملية إجلاء للمدنيين الراغبين بمغادرة المنطقة.

يذكر أن الجيش السوري والقوات الرديفة له حررت خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة أكثر من 80 بالمئة من أحياء حلب الشرقية، وبحسب مصادر محلية، لا يزال المسلحون يسيطرون على ما لا يزيد عن 10 أو 12 كيلومترا مربعا بشرق حلب.
عدد القراءات : 3592

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider