دمشق    23 / 02 / 2018
كازاخستان تطالب خلال جلسة مجلس الأمن حول سورية بتطبيق اتفاقات أستانا بدقة  وزير الخارجية التركي: على روسيا وإيران إبداء الحرص على وقف إطلاق النار  هدنة مرتقبة لمدة 4ايام بالغوطة.. وقف القتال بدءا من منتصف الليلة  استشهاد مدني وإصابة 15 آخرين نتيجة اعتداء المجموعات المسلحة بالقذائف على أحياء سكنية بدمشق ودرعا.. والجيش يرد على مصدرها  ماكرون وميركل يحثان بوتين على دعم مبادرة أممية للهدنة في الغوطة الشرقية  معارضون سوريون: عسكريون أمريكيون يستعدون لنقل عناصر "داعش" إلى الغوطة الشرقية  الشرطة الصومالية: وقوع انفجارين ورشقات نارية قرب القصر الرئاسي في مقديشو  الغوطة الشرقيّة.. من المنافسة على "القصر" إلى صراع البقاء  المحلل الأمريكي "جيم لوب": "ترامب" انتهك العديد من الخطوط الحمراء  صواريخ مدمرة تستهدف العاصمة دمشق مخلفة دمارا كبيرا  ترامب: إدارتي من أنجح الإدارات في تاريخ الرئاسة الأمريكية  دبلوماسي أمريكي: التعامل مع روسيا بشأن سورية أصبح أكثر صعوبة  رئيس كوريا الجنوبية: لا يمكن أن نعترف بكوريا الشمالية كدولة نووية  كوريا الجنوبية تبرر استقبالها جنرالا كوريا شماليا  المسلحون يستمرون في إعاقة خروج المدنيين من الغوطة الشرقية  إغلاق حقل "الفيل" في ليبيا يرفع سعر النفط  نتنياهو: نقل السفارة الأمريكية إلى القدس "يوم عظيم"  71 قذيفة استهدفت دمشق وريفها من الغوطة الشرقية  ترامب: الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أكثر الصراعات تعقيدا في العالم  

أخبار سورية

2016-12-18 01:51:46  |  الأرشيف

شويغو قاد اتصالات مع الفريج ودهقان وفيدال لتطبيع الأوضاع في المدينة.. وحميميم: فصلنا النصرة عن المسلحين … اتفاق حلب يمتد من الفوعة وكفريا إلى مضايا والزبداني

سيطرت موسكو على عقدة الاتصالات السياسية والعسكرية حول تسوية أزمة حلب، بالتزامن مع استعداد من تبقى من مسلحي حلب ومدنييها في الأحياء الشرقية للخروج باتجاه مناطق سيطرة زملائهم في ريف المحافظة الغربي بالتزامن مع تأمين خروج الحالات الإنسانية في بلدتي الفوعة وكفريا بريف إدلب إلى مناطق نفوذ الحكومة السورية، وانضمام بلدتي الزبداني ومضايا إلى الاتفاق الجديد.
وكان مسلحو حلب نكصوا ببنود الاتفاق السابق الذي خرج بموجبه نجو 9500 مسلح ومدني محاصر من حلب الجمعة الفائتة، فلم يسمحوا بخروج مصابين ونساء وأطفال من الفوعة وكفريا إلى مأمنهم، ما استدعى وقف عملية إجلاء نحو 5500 منهم والتفاوض مجدداً لحل الإشكال الحاصل.
وأوضح مصدر معني بالتفاوض مع المسلحين لـ«الوطن»، أنه جرى التوصل أمس لاتفاق تخرج بموجبه الحالات الإنسانية من الفوعة وكفريا في إدلب مقابل إجلاء من تبقى من مسلحي حلب، حيث جهزت محافظة حلب قافلتين ضمت كل منهما 25 حافلة واتجهت إلى البلدتين عبر معبر الراموسة وريف حلب، دون ورود معلومات تؤكد دخولها البلدتين، حتى ساعة تحرير الخبر مساء أمس، ما يؤشر إلى إمكان تعثر الاتفاق الأخير، والذي علمت «الوطن» من مصادرها، أن بنوده لاستئناف إجلاء المحاصرين في حلب والفوعة وكفريا تتضمن إجلاء جرحى من بلدتي مضايا والزبداني في ريف دمشق لم يكونوا مدرجين في الاتفاق السابق.
ورجح مصدر خاص لـ«الوطن» استكمال الإجراءات في وقت متأخر من ليل أمس أو صباح اليوم لتنطلق عملية إخلاء مسلحي حلب إلى منطقة الراشدين 4 حيث يسيطر المسلحون جنوب غرب المدينة بالتزامن مع خروج الحالات الإنسانية للفوعة وكفريا من مناطق سيطرة المسلحين في إدلب وريف حماة الشمالي، إذ من المقرر استيعابها وتوفير احتياجاتها وتأمين مأوى لها في حماة ودمشق.
وعلمت «الوطن» من مصادر أهلية أن مسلحي حلب أحرقوا مساء أمس مقراتهم ومستودعات ذخيرتهم في أحياء الزبدية والمشهد والأنصاري والسكري وبدت النيران واضحة منها من مكان بعيد في مؤشر على أنهم يأملون مغادرتهم أحياء سيطرتهم في وقت قريب إثر الأنباء التي رشحت عن الاتفاق، الأمر الذي دفعهم إلى التجمع في ساحة السكري لترقب تطورات العملية.
ونقضت الميليشيات المسلحة بحلب الاتفاق السابق عندما حملت سياراتها الخاصة التي تخطت معبر الراموسة إلى الراشدين 4 ومعها مخطوفين من الجيش العربي السوري كان يفترض أن يسلموا للجيش مقابل تسليمهم أسرى لهم، كما أخفوا سلاحا متطورا معهم وحال زملاؤهم في إدلب دون خروج مصابين ونساء وأطفال من الفوعة وكفريا بخلاف بنود الاتفاق.
في موسكو، أجرى وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو سلسلة من الاتصالات الهاتفية الثنائية مع نظيريه السوري فهد جاسم الفريج، والإيراني العميد حسين دهقان، ورئيس جهاز المخابرات التركية حقان فيدان، تناولت سبل تطبيع الأوضاع الأمنية والإنسانية في حلب، وخطوات عملية لا بد من اتخاذها لضمان صمود وقف إطلاق النار في سورية، حسبما نقل موقع «روسيا اليوم» عن بيان صادر عن وزارة الدفاع الروسية.
اتصالات شويغو جاءت عقب تأكيد وزارته أن عملية إجلاء المسلحين وعائلاتهم من حلب، التي نفذها مركز حميميم للمصالحة، أعطت فرصاً جديدة لإعلان الهدنة في سورية وسمحت بفصل المعارضة «المعتدلة» عن المتشددين، ولفتت إلى أن الأميركيين كانوا يعتبرون هذا «الأمر غير قابل للتحقيق على الأرض».

عدد القراءات : 4005

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider