دمشق    20 / 01 / 2018
الإمارات وتركيا والأردن: زبائن «شركات الضغط» الأميركية  عفرين.. الصُّداع التركي.. بقلم: نظام مارديني  دمشق .. نعشقها وتعشقنا .. وتنتظرنا.. بقلم: صالح الراشد  حميميم: تواصل الأنشطة الرامية إلى تسوية سلمية في سورية  بونداريف: أستبعد أن تنفذ تركيا عملية عسكرية للقضاء على الأكراد أو لاحتلال أراض سورية  ترامب يمدد السماح بمراقبة الأجانب  السيطرة على حريق بالكلية البحرية العسكرية في سان بطرسبورغ  «قارة المستقبل».. إلى أين وصل صراع الشرق الأوسط على أفريقيا؟  كلام عنيف من ملك الأردن إلى محمد بن سلمان  ماذا عن مشروع أمريكا في سورية !؟  الجيش يسيطر على قرى جديدة بريف إدلب وصولا إلى مطار أبو الضهور ويستعيد قرية أم تينة بريف حلب  البرلمان العراقي يفشل في التصويت على مقترح تأجيل الانتخابات  تركيا تعتقل 54 أجنبيا يشتبه بانتمائهم لـ"داعش"  تعزيزات عسكرية تركية جديدة تصل إلى الحدود مع سورية  أنصاري حول أحداث عفرين: أي أعمال عسكرية يمكن أن تؤثر على التسوية السياسية للنزاع  مقتل4 جنود سعوديين برصاص قناصة "أنصار الله" في جازان  استشهاد أسير فلسطيني مصاب بالسرطان بمستشفى إسرائيلي بسبب الإهمال  العبادي يؤكد ضرورة الالتزام بحدود إقليم كردستان وحصر تصدير النفط على الحكومة الاتحادية  قوات سورية الديمقراطية: الهجوم التركي على عفرين يمنح فرصة لحياة جديدة لتنظيم "داعش"  الدفاع الروسية: اتهامات واشنطن لدمشق باستخدام الكيميائي تستند لإشاعات شبكات التواصل الاجتماعي  

أخبار سورية

2017-01-19 13:48:40  |  الأرشيف

طاولات الأستانا تعج بأوراق الحاضرين.. موسكو: ندعم أي مقاربات تفاوضية.. دمشق: شرط التخلي عن الإرهاب سيحدد مصير بعض المشاركين

 مع اقتراب موعد الانطلاق نحو الأستانا تدور تجاذبات الرأي حول من هم الحاضرون على طاولاتها، بين القبول والرفض لمن يمكنه قطع تذاكره نحو الأستانا ومن رفعت في وجهه كروت حمراء تمنع حضوره.

ومن منطلق التحفيز على متابعة المضي في الهدنة والمسير نحو دفع كل ما من شأنه العمل على لفظ لغة السلاح أكدت روسيا على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف أن جميع الفصائل المسلحة، التي انضمت للهدنة في سورية، مدعوة للانضمام إلى المفاوضات في أستانا، وأن موسكو لا تعارض مشاركة أحد من الذين وقعوا على اتفاق الهدنة في 29 كانون الأول الماضي، بحيث سيمثل وفد المعارضة السورية إلى مفاوضات أستانا هؤلاء ذاتهم.‏

وكانت غالبية فصائل «المعارضة المسلحة» قد قررت إرسال وفد منها برئاسة المدعو محمد علوش، رئيس الجناح السياسي لفصيل «جيش الإسلام» الارهابي، للمشاركة في مفاوضات أستانا.‏

كما من المتوقع أن يحضر المفاوضات ممثلين عن ما تسمى الهيئة العليا للمفاوضات بصفة مستشارين لوفد المعارضة المسلحة.‏

وفي هذا السياق، ذكرت إذاعة «رووداو» أن 3 قياديين أكراد تلقوا دعوات رسمية من تركيا لحضور المفاوضات في أستانا، وهم رئيس المجلس الوطني الكردي ابراهيم بيرو، ونائبه عبد الحكيم بشار والمحامي درويش ميركان بصفة مستشار.‏

في حين اعتبر «رئيس دائرة العلاقات الخارجية في إقليم كردستان»، فلاح مصطفى بكر، أنه من الضروري إشراك الأكراد السوريين والعراقيين في المفاوضات حول سورية، بما في ذلك لقاء أستانا.‏

ومن المقرر أن تتوسط روسيا وتركيا وإيران في المفاوضات.‏

في غضون ذلك جددت إيران، أمس رفضها مشاركة الولايات المتحدة في المباحثات، وقال علي شمخاني، أمين مجلس الأمن القومي الإيراني: «بسبب معارضة ايران لمشاركة أميركا في مفاوضات أستانا فإنه لم يتم تقديم دعوة مشتركة لها من قبل الدول الثلاث الراعية للمباحثات»، في إشارة إلى إيران وروسيا وتركيا.‏

وأضاف ليس مجدياً أن تشارك الولايات المتحدة في إدارة مبادرات سياسية في الأزمة السورية، ومن المستبعد أن يكون لها دور في مفاوضات أستانا، مع أنه اعتبر أن بإمكان الدولة المضيفة أن تدعو واشنطن لحضور المفاوضات بصفة مراقب.‏

كما أكد مسؤول إيراني كبير آخر، هو علي أكبر ولايتي، رئيس مركز الأبحاث الاستراتيجية في مجمع تشخيص مصلحة النظام، معارضة طهران الشديدة لمشاركة أميركا في المؤتمر.‏

وبين كل ذلك وفي ظل صخب التصريحات كلها لا يزال الموقف السوري ثابتاً على مبادئه بحيث يؤكد دائماً بأن من يتخلى عن الارهاب يمكنه المشاركة في أي مفاوضات والتخلي عن الارهاب هو خط احمر.‏

وعلى لسان نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد أكدت أن سورية ستنظر في إمكانية مشاركة السعودية وقطر في المفاوضات الخاصة بسورية في حال توقفهما عن مساندة الإرهاب، وأن سورية ستناقش مشاركة السعودية وقطر في أستانا عندما توقفان دعمهما للإرهاب.‏

عدد القراءات : 847

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider