الأخبار |
كسر الصمود  بغداد متوجّسة من «الانفتاح» الخليجي  «خطباء الجهاد» يرسمون ملامح المرحلة: المعركة طويلة!  خصوم نتنياهو يراهنون على «فضيحة الغواصات»  العقوبات تهدّد الحوار الكوري ـــ الأميركي  سفاح نيوزيلندا - وتركيا.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  مع مواصلة خروقاتهم لـ«اتفاق إدلب» … الجيش يكثف استهدافه للإرهابيين ويدمر مواقعهم  «الإدارة الذاتية» تنتقد إصرار الدولة السورية على تحرير كامل جغرافيتها!  من دمشق رسائل القوة.. بقلم: ميسون يوسف  8.5 مليارات ليرة أقساط دفعها السوريون لشركات التأمين الخاصة خلال 2018 من دون «الإلزامي»  المنح الروسية مجانية 100 بالمئة وعدد المتقدمين أقل من عدد المنح المعلنة  ماهو الإنترنت السيادي وماذا تعني هذه التسمية؟  النياشين تلمع في دمشق “الشمال والشرق إلى حسم”  جاسيندا أرديرن تعلن رفع الأذان والوقوف دقيقتي صمت  توكايف يؤدي اليمين الدستورية رئيسا لكازاخستان  بومبيو بتغريدة: سأبقى على رأس خارجية بلادي حتى يقيلني ترامب  خلافات سلمان- ابن سلمان: حقيقة أم خطّة مدروسة؟  العثور على جثة أرملة أبرز شعراء مصر مكبلة في ظروف غامضة  الرئيس الأسد لـ شويغو: العمل السوري الروسي المشترك والتنسيق عالي المستوى في المجالات كافة من العوامل الحاسمة في صمود سورية بوجه الإرهاب     

أخبار سورية

2017-02-14 09:32:52  |  الأرشيف

مقتل 70 مسلحا في مواجهات بين "هيئة تحرير الشام" و"جند الأقصى" في إدلب

 اندلعت مساء الاثنين 13 فبراير/شباط، اشتباكات عنيفة بين "هيئة تحرير الشام" وتنظيم "جند الأقصى" المقرب من تنظيم "داعش" في ريف إدلب الجنوبي.

تجدر الإشارة إلى أن "هيئة تحرير الشام" تضم فصائل إسلامية بينها "فتح الشام" (النصرة سابقا).

وأفاد نشطاء سوريون بأن الاشتباكات بين هيئة تحرير الشام وتنظيم جند الأقصى استمرت إلى فجر الثلاثاء 14 فبراير/شباط، في ريف إدلب الجنوبي، مشيرين إلى أن "هيئة تحرير الشام" تمكنت من السيطرة على قرية تل عاس بالريف الجنوبي.

وقال النشطاء إن المواجهات أسفرت عن مقتل 69 مسلحا من الطرفين، مؤكدين أن قياديين اثنين على الأقل قد لقيا مصرعهما في تلك الاشتباكات.

وذكر النشطاء أن 16 عنصرا من "هيئة تحرير الشام" قد تم إعدامهم على يد عناصر جند الأقصى خلال اقتحامهم مقراتهم، مشيرين إلى أن معظم الإعدامات جرت في الهجوم على مقر الحسبة في منطقة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.

كما بينوا أن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود العشرات من الطرفين، ممن لا يزال مصيرهم مجهولا حتى الآن.

إلى ذلك، قالت المصادر إن هيئة تحرير الشام تقدمت إلى قرية معرزيتا الواقعة شمال كفرسجنة وسيطرت عليها، ليرتفع إلى 6 عدد القرى والبلدات التي خسرها "جند الأقصى" خلال 24 ساعة في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي وهي التمانعة وكفرزيتا والركايا وتل عاس وكفرسجنة ومعرزيتا.

وكان تنظيم جند الأقصى قد انسحب، الأحد، من بلدة الهبيط وقريتي مدايا وكفر عين بالريف الجنوبي لإدلب، فيما لا يزال يسيطر على مقر الحسبة شمال خان شيخون، كما يبسط التنظيم المسلح نفوذه على بلدات وقرى خان شيخون ومورك وطيبة الإمام ولطمين ولحايا والمصاصنة والبويضة ومعركبة والصياد وتل جعفر شمال شرق خان شيخون ومحيط قرية حيش من أصل 17 بلدة وقرية على الأقل كان قد استكمل السيطرة عليها يومي  9 و 10 فبراير/شباط الجاري.

 جدير بالذكر أن نشطاء سوريين كانوا قد ذكروا أن تنظيم "جند الأقصى" أعلن بيعته لـ"جبهة فتح الشام"، بعد 4 أيام من اندلاع الاشتباكات بينه وبين "حركة أحرار الشام الإسلامية".

عدد القراءات : 3913
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3476
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019