دمشق    24 / 06 / 2017
صحفيان سابقان في الجزيرة: لدينا أدلة تؤكد تورط النظام القطري بدعم التنظيمات الإرهابية في سورية  وزارة الداخلية: لن يُسمح بالتساهل أو التسامح في تنفيذ توجيهات الرئيس الأسد.. الإدارة المحلية تدعو المحافظين إلى إيلاء الأهمية القصوى لتطبيق القانون  بينس لكوريا الشمالية: صبرنا قد نفد  حلف شمال الأطلسي يتدرب على "حرب نووية" حقيقية ضد روسيا  هدف الحملة على قطر تغيير نظام الحكم  الجيش السوري يوسع نفوذه بريف حمص الشرقي  114 ألف سوري يغادرون تركيا  فشل مصالحة في درعا.. وأنباء عن سيطرة الجيش على معبر نصيب  "لعبة العروش" السعودية...التغيير قادم  قطر تسهل دخول مواطني 36 دولة بينها روسيا إلى أراضيها  اشتباكات عنيفة في آخر المناطق التي يسيطر عليها داعش في الموصل  تنصيب "المحمدين" في الرياض وأبو ظبي إصرار على عزل تميم بن حمد!!  نصرالله: حروب المنطقة تمهّد لتسوية مع اسرائيل!  وزارة الاوقاف السورية توقف القائم بالإمامة في جامع الرازي بدمشق… والسبب؟  مسيرة في دمشق إحياء ليوم القدس العالمي: لا بديل عن تحرير فلسطين  مكافأة مالية لعمال سوريين  قوات الأمن السعودية تحبط عملية إرهابية قرب الحرم المكي  بالصورة .. برلمانية أسترالية ترضع طفلتها أثناء مداخلة في البرلمان  عميل بريطاني سابق: قتلت الأميرة ديانا بأمر ملكي  هل تخلى ابن نايف عن ولاية العهد في السعودية مقابل 200 مليار دولار  

أخبار سورية

2017-02-15 23:12:27  |  الأرشيف

توقعات بإمكانية إصدار وثيقة ختامية.. وأنباء عن نية لوضع مراقبة لوقف إطلاق النار بإشراف أممي … موسكو تأمل بأن يقدم «أستانا 2» زخما إضافيا لتسوية الأزمة في سورية

عشية انطلاق اجتماع «أستانا 2» أعربت روسيا عن أملها في أن يسهم الاجتماع بإعطاء دفع إضافي لعملية تسوية الأزمة في سورية، وسط أنباء عن نية لوضع آلية لمعاقبة الجهات المنتهكة للهدنة وتأمين المراقبة الدولية بإشراف الأمم المتحدة وتوقعات بإمكانية تبني المشاركين لوثيقة ختامية. وكان من المقرر، أن تنطلق أعمال الاجتماع أمس إلا أن تأخر وصول وفد التنظيمات الإرهابية إلى العاصمة الكازاخية أجل ذلك إلى اليوم، وفق ما ذكرت قناة «الإخبارية السورية» مساء الثلاثاء.
وأكد وزير خارجية كازاخستان، خيرت عبد الرحمنوف، للصحفيين، أمس، وصول كافة الوفود المشاركة في المفاوضات، بما في ذلك ممثلو الدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران) والأمم المتحدة والولايات المتحدة والأردن والحكومة السورية و»المعارضة المسلحة»، وفق ما ذكر الموقع الالكتروني لقناة «روسيا اليوم». وقال عبد الرحمنوف: إن السفير الأميركي في كازاخستان، الذي دعي للمشاركة بصفة مراقب، سيمثل، على الأرجح، الجانب الأميركي في الاجتماع. وأوضح، أن عقد الجلسة العامة من المفاوضات تم تأجيله بسبب تأخر وصول «وفد المعارضة» إلى أستانا، مشيراً إلى أن مشاورات ثنائية ومتعددة الأطراف جرت في فندق «ريكسوس» بالعاصمة الكازاخستانية، الأربعاء، في حين نقلت وكالة «ا ف ب» للأنباء عن متحدثة باسم وزارة الخارجية: أنه «تم إرجاء المفاوضات إلى 16 شباط لأسباب فنية»، من دون كشف المزيد من التفاصيل.
وأجرى أمس وفد الحكومة الرسمي الذي يترأسه مندوب سورية الدائم في الأمم المتحدة، بشار الجعفري والوفد الإيراني الذي يترأسه نائب وزير الخارجية، حسين جابر أنصاري مباحثات ثنائية في أستانا.
وذكرت وكالة «نوفوستي» الروسية، نقلا عن مصدر مطلع في اجتماع أستانا، أن المشاركين في الجولة الحالية يأملون في أن يتمكنوا في اليوم نفسه من إتمام عملية تدقيق كافة التفاصيل التقنية للوثائق المطروحة.
كما نقلت «نوفوستي» عن مصدر دبلوماسي في أحد الوفود المشاركة قوله: إن هناك نية لوضع آلية لمعاقبة الجهات المنتهكة للهدنة السورية وتأمين المراقبة الدولية بإشراف الأمم المتحدة، مضيفاً إنه يجب ترسيخ ذلك في مفاوضات جنيف. وبحسب معطيات الوكالة، فإن مشروع الوثيقة الأساسية لاجتماع أستانا الذي يبحث، يومي الأربعاء والخميس، آلية الرقابة على الهدنة في سورية جاهزة «بنسبة 99%». وأعلن مصدر رفيع المستوى في وزارة الدفاع الروسية أن المشاركين في اجتماع أستانا من الممكن أن يتبنوا وثيقة ختامية خلال جلسة عامة ستعقد بحضور كافة الوفود يوم الخميس، وذلك في حديث لـوكالة «إنترفاكس» الروسية.
من جانبه، توقع مصدر في الوفد الروسي إلى أستانا وفق الوكالة أن يتناول الاجتماع كذلك موضوع دستور سورية وتفاصيل آلية المراقبة على وقف إطلاق النار وتحديد الجهات التي ستقوم بالمراقبة على الأرض.
ولم يستبعد المصدر «إجراء مفاوضات مباشرة بين وفدي الحكومة السورية والمعارضة في إطار الجلسة الجديدة من المفاوضات السورية» في أستانا.
وفي وقت سابق، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في إيجاز صحفي، بحسب وكالة «تاس» الروسية: إن «اجتماعا دوليا آخر حول سورية سيجري في العاصمة الكازاخية أستانا ونحن نأمل في أن يتم خلاله إعطاء زخم إضافي إلى عملية حوار شاملة برعاية الأمم المتحدة في جنيف والتي نأمل بأن تستأنف في الأيام الأخيرة من هذا الشهر». ولفتت زاخاروفا إلى «أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف سيلتقي مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا في موسكو الخميس حيث سيتبادل خلاله الجانبان الآراء حول مجمل القضايا المتعلقة بعملية التسوية في سورية ومن بينها اجتماع أستانا الذي يشارك فيه وفد الجمهورية العربية السورية وممثلو المعارضة المسلحة».
وتابعت زاخاروفا: أن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف سيلتقي دي ميستورا أيضاً وخلال هذه الاجتماعات سيتم التأكيد من قبل الجانب الروسي على الحاجة إلى استئناف محادثات جنيف تحت رعاية الأمم المتحدة المقررة في الـ23 من الشهر الجاري وبما يتفق بشكل كامل مع قرار مجلس الأمن الدولي 2254، مشيرة إلى أنه «فقط في هذه الحالة يمكن تحقيق تقدم في إيجاد حل للأزمة في سورية والتوصل لاتفاق يعكس مصالح جميع الأطراف في المجتمع السوري».
من جهته، قال رئيس دائرة الإعلام في «الائتلاف» المعارض أحمد رمضان: إن روسيا تريد دفع مسائل ذات طبيعة سياسية في البيان الختامي لاجتماع أستانا.
وأشار رمضان في تصريحات لقناة «العربية الحدث»، أن ذلك الأمر ترفضه المعارضة حيث تعتبر أن اجتماعات أستانا هي لمناقشة الأمور العسكرية المتعلقة بوقف إطلاق النار، قائلا «إن هذه هي نقطة الخلاف التي دفعت المعارضة إلى تقليص وفدها إلى 6 أشخاص».

عدد القراءات : 3566

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider