دمشق    23 / 09 / 2018
ميليشيا «لواء القريتين» أكدت خروجها إلى الشمال … الجيش يواصل تقدمه في البادية الشرقية وباتجاه «التنف»  أكثر من 4.3 ملايين صوتوا في انتخابات «المحلية»  355 عراقياً عادوا من «الهول» إلى الموصل … إنقاذ عشرات المهجرين السوريين من الغرق مقابل عكار  «إيل-20» لم تَسقُط بالصواريخِ السورية.. ولا تُهادن الأفعى فتلدغك  هآرتس: إسرائيل تخشى أن يقوم بوتين بـ "قصّ جناحيها"  من يبدأ بالحرب القريبة؟.. بقلم: عباس ضاهر  انتخابات غرف الصناعة على نار هادئة حتى الآن.. والشهابي يدعو للترشح … 19 مترشحاً لغرفة دمشق وريفها و15 لحلب و8 لحماة  اقتراب موعد تفكيك قاعدة “التنف” الأمريكية بسورية !!  مستوردات سورية 2017 … ماذا ومن أين؟  "بعد فلورنس".. إعصار "كيرك" يهدد أمريكا  ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق ريغان: تعرضت للاغتصاب قبل 40 عاما  هل حقق "اتفاق سوتشي" الأمن والسلام في سورية؟!.. بقلم: أبو رضا صالح  أولمرت: عباس الوحيد القادر على تحقيق السلام مع إسرائيل  فيضانات مرعبة تضرب تونس وتخلف خسائر بشرية ومادية  كوسوفو تبدي استعدادا لفتح سفارة لها في القدس  روحاني: لن تبقى حادثة الأهواز دون رد  معارضو ماي يجتمعون في أولى تظاهرات حملة "أنقذوا بريكست"  صفقة سلاح ’مليارية’ بين أمريكا والسعودية والإمارات على حساب اليمنيين  عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سورية  الحُديدة ومعركة كسر العظم  

أخبار سورية

2017-02-19 01:26:22  |  الأرشيف

"البنيان المرصوص" تتراجع في درعا.. وهذه دعوتها!

دعت "غرفة عمليات البنيان المرصوص" التابعة للفصائل المسلحة التي تقود حملة "الموت ولا المذلة" في محافظة درعا إلى مواجهة من نوع آخر لما أسمته "الهجمة الشرسة من الطيران الحربي" على المدينة ! مع فشلهم في تحقيق أي تقدّم عسكري على الأرض في حي المنشية، جنوب مدينة درعا.
والمواجهة جاءت عبر دعوة في بيان رسمي نشرته على مواقع إلكترونية تابعة للمعارضة، دعت فيه إلى " إشعال أكبر عدد من الإطارات لتضليل الطيران الحربي الروسي " بعد أن أفشل الجيش السوري مدعوماً بالطيران الهجوم الذي شنّته الفصائل عند درعا البلد، على محور حي المنشية ومحيطه .

وإشعال الإطارات يأتي في ظلّ عدم قدرة الفصائل المسلحة على مواجهة الجيش السوري بشكل مباشر، حيث -وبحسب مواقع تابعة للمعارضة- توقّف تقدّم المسلحين عند أطراف المنشية بعد سيطرتهم على جزء صغير داخلها، مع تطويق الجيش لكامل الحي ومحيطه في ظل قصف متواصل من الطيران لمواقع المسلحين، وتكبيدهم خسائر كبيرة في العدد والعدّة .

وعلى الرغم من أن الحشد الذي ترافق مع انطلاق "الحملة" أو المعركة كما أسمتها المعارضة في الجنوب السوري، يعدّ الأضخم منذ بدء الحرب السورية ، حيث تمّ الإعداد له بشكل مسبق، ترافق مع ختام مؤتمر أستانة الذي يدعو إلى وقف إطلاق النار في سورية ، إلا أن الفصائل المشاركة في "الحملة" وعددها 22 فصيلاً أبرزهم : جيش الإسلام – هيئة تحرير الشام – أحرار الشام – مدفعية الجولان – صقور الجنوب – توحيد الجنوب – لواء أحفاد الرسول ، بالإضافة لـ 13 تشكيلاً، منهم فوج بيت المقدس، وفرقة فلوجة حوران، وعامود حوران، جميعها ترفض أي اتفاق أو نظام لوقف إطلاق النار، ما استدعى الردّ العسكري من الجيش السوري والقوى المؤازرة .

وتناقلت تنسيقيات المعارضة أخباراً تتحدّث عن خسائر فادحة في صفوف الفصائل، مبرّرة تراجع بعض العناصر مع وصول قتلاهم إلى 1200 مسلح، وأكثر من 300 مصاب، بينهم قادة ومسؤولون عسكريون، منهم القيادي في جبهة النصرة "خالد شحادة العالول" الملقب بـ"أبي المنذر الأردني" والقيادي الآخر "أبو محمد الغزوي" مقابل تدمير عدد من العربات والآليات التي كانت متوجهة نحو المنشية، ما أدّى بحسب قولهم إلى " انخفاض حدّة الهجوم" .

في حين سخر ناشطون من "برود" المعركة، والتوجّه لـ"إشعال إطارات" بدلاً من مواصلة الفصائل القتال في حملتها التي قالت بأنها " ستكون مفصلية لمنع سيطرة القوات السورية على معبر نصيب الحدودي مع الأردن" في حين لم تحقق ما وعدت به كما ذكروا ، وكتب أحدهم على موقع تويتر : "كل هذه الفصائل وبيانات وتقارير، وفي الأخير حررتوا حيّ، يا خوفي يكون هذا البيان آخر بيان " في إشارة منه لانتهاء حملة "الموت ولا المذلة" دون تحقيق أهدافها التي وكما قالت " البنيان المرصوص" عند انطلاق عملياتها قبل أسبوع، بأنها للسيطرة على حي المنشية – أكبر أحياء المدينة - لأهميته الإستراتيجية، حيث يطل بشكل مباشر على " درعا المحطة، واللواء 132 وفرع الأمن العسكري".

عدد القراءات : 4199
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider