دمشق    18 / 06 / 2018
ليبيا.. احتراق مئات الآلاف من براميل النفط في ميناء راس لانوف!  عمليات خاصة ضد المافيا الإيطالية تسفر عن اعتقال أكثر من 100 شخص  بيانيتش يعلق على اقترابه من برشلونة  استشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي على الشريط الحدودي شرق غزة  بعد البنتاغون...التحالف الدولي يعلق بشأن الهجوم على مواقع الجيش السوري  مقتل 3 أشخاص في محطة قطارات بلندن في ظروف غامضة  بروكسل تمدد التدابير التقييدية ضد شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول لمدة عام آخر  موسكو ترحب بنية واشنطن وقف التدريبات مع كوريا الجنوبية  ميركل توافق على مبادرة الداخلية للوصول إلى خطة عامة حول سياسة المهاجرين  الرئيس الإيراني: الهجوم على مدينة الحديدة يؤدي إلى كارثة إنسانية .. والحصار المفروض على الدوحة غير عادل ويزيد من التوتر بين دول المنطقة  سورية وإيران تبحثان تطوير آليات التعاون الاقتصادي  أمير قطر يصدم "دول المقاطعة" بتصريحات جديدة عن إيران  مونديال 2018: السويد تحقق فوزها الأول على كوريا الجنوبية بهدف دون رد  أهداف ونتائج حرب ترامب التجارية ضد العالم  واشنطن تدخل على خط الهدنة في افغانستان.. مناورة تكتيكية أم تغيير استراتیجي؟  وزير إسرائيلي يعمل جاسوس لصالح إيران.. تفاصيل مذهلة في هذا التقرير !  سارق “يغزو” محلات المجوهرات ويسرق بالملايين منها في دمشق !  استنفار عام و مداهمات.. ماذا يحدث في الرقة ؟  ضبط شحنة مخدرات داعشية في سورية بقيمة 1.4 مليون دولار  

أخبار سورية

2017-02-19 01:26:22  |  الأرشيف

"البنيان المرصوص" تتراجع في درعا.. وهذه دعوتها!

دعت "غرفة عمليات البنيان المرصوص" التابعة للفصائل المسلحة التي تقود حملة "الموت ولا المذلة" في محافظة درعا إلى مواجهة من نوع آخر لما أسمته "الهجمة الشرسة من الطيران الحربي" على المدينة ! مع فشلهم في تحقيق أي تقدّم عسكري على الأرض في حي المنشية، جنوب مدينة درعا.
والمواجهة جاءت عبر دعوة في بيان رسمي نشرته على مواقع إلكترونية تابعة للمعارضة، دعت فيه إلى " إشعال أكبر عدد من الإطارات لتضليل الطيران الحربي الروسي " بعد أن أفشل الجيش السوري مدعوماً بالطيران الهجوم الذي شنّته الفصائل عند درعا البلد، على محور حي المنشية ومحيطه .

وإشعال الإطارات يأتي في ظلّ عدم قدرة الفصائل المسلحة على مواجهة الجيش السوري بشكل مباشر، حيث -وبحسب مواقع تابعة للمعارضة- توقّف تقدّم المسلحين عند أطراف المنشية بعد سيطرتهم على جزء صغير داخلها، مع تطويق الجيش لكامل الحي ومحيطه في ظل قصف متواصل من الطيران لمواقع المسلحين، وتكبيدهم خسائر كبيرة في العدد والعدّة .

وعلى الرغم من أن الحشد الذي ترافق مع انطلاق "الحملة" أو المعركة كما أسمتها المعارضة في الجنوب السوري، يعدّ الأضخم منذ بدء الحرب السورية ، حيث تمّ الإعداد له بشكل مسبق، ترافق مع ختام مؤتمر أستانة الذي يدعو إلى وقف إطلاق النار في سورية ، إلا أن الفصائل المشاركة في "الحملة" وعددها 22 فصيلاً أبرزهم : جيش الإسلام – هيئة تحرير الشام – أحرار الشام – مدفعية الجولان – صقور الجنوب – توحيد الجنوب – لواء أحفاد الرسول ، بالإضافة لـ 13 تشكيلاً، منهم فوج بيت المقدس، وفرقة فلوجة حوران، وعامود حوران، جميعها ترفض أي اتفاق أو نظام لوقف إطلاق النار، ما استدعى الردّ العسكري من الجيش السوري والقوى المؤازرة .

وتناقلت تنسيقيات المعارضة أخباراً تتحدّث عن خسائر فادحة في صفوف الفصائل، مبرّرة تراجع بعض العناصر مع وصول قتلاهم إلى 1200 مسلح، وأكثر من 300 مصاب، بينهم قادة ومسؤولون عسكريون، منهم القيادي في جبهة النصرة "خالد شحادة العالول" الملقب بـ"أبي المنذر الأردني" والقيادي الآخر "أبو محمد الغزوي" مقابل تدمير عدد من العربات والآليات التي كانت متوجهة نحو المنشية، ما أدّى بحسب قولهم إلى " انخفاض حدّة الهجوم" .

في حين سخر ناشطون من "برود" المعركة، والتوجّه لـ"إشعال إطارات" بدلاً من مواصلة الفصائل القتال في حملتها التي قالت بأنها " ستكون مفصلية لمنع سيطرة القوات السورية على معبر نصيب الحدودي مع الأردن" في حين لم تحقق ما وعدت به كما ذكروا ، وكتب أحدهم على موقع تويتر : "كل هذه الفصائل وبيانات وتقارير، وفي الأخير حررتوا حيّ، يا خوفي يكون هذا البيان آخر بيان " في إشارة منه لانتهاء حملة "الموت ولا المذلة" دون تحقيق أهدافها التي وكما قالت " البنيان المرصوص" عند انطلاق عملياتها قبل أسبوع، بأنها للسيطرة على حي المنشية – أكبر أحياء المدينة - لأهميته الإستراتيجية، حيث يطل بشكل مباشر على " درعا المحطة، واللواء 132 وفرع الأمن العسكري".

عدد القراءات : 4199
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider